]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أسباب عالمــية للطلاق!..

بواسطة: Mohamed Amine  |  بتاريخ: 2014-02-25 ، الوقت: 18:17:55
  • تقييم المقالة:
يقدر الباحثون نسبة الطلاق في الولايات المتحدة بما يتراوح بين %40 و%50، وهو ما يعتبر نسبة عالية جداً، فمن أصل زيجتين، هناك زيجة فاشلة تنتهي بالانفصال النهائي، وبحسب دراسة للدكتور عالم النفس، الباحث والمعالج الزوجي ويليام دوهرتي، فإن نسب الطلاق ارتفعت ولاتزال تواصل ارتفاعها، ليس فقط في الولايات المتحدة، بل في أوروبا، والشرق الأوسط والعالم، والملاحظ أن الأسباب الكامنة وراء حالات الانفصال أصبحت مشتركة، حتى بتنا نقول إن أسباب الطلاق هي واحدة في كل المجتمعات وبين كل الأزواج. فما هي أسباب الطلاق في العالم الأكثر شيوعاً.   1- الخيانة.. السبب الأول والأشهر
الخيانة الزوجية كانت ولا تزال تحتل المرتبة الأولى في قائمة مسببات الطلاق منذ عام 1970 وحتى اليوم، وذلك في الولايات المتحدة والعالم على حد سواء، وبحسب الدراسة فالخيانة الزوجية لا تعني فقط وجود شريك ثالث في حياة أحد الشريكين، بل إنها تتعلق أيضاً بالغش، أي إخفاء أمور مهمة عن الشريك، والعيش في كذبة كبيرة وخطيرة، أو التآمر على الشريك مع أحد الأشخاص.   2- اختلاف الآراء يفسد الود
صحيح أن اختلاف الآراء لا يفسد للود قضية، إلا في الحياة الزوجية، حيث يسارع الأزواج إلى الانفصال بسبب «عدم الاتفاق حول مسائل محددة» أو ما يسمى «الخلاف في الرأي»، ظناً منهما أن القاعدة السليمة للزواج تقضي باتفاق الشريكين على كل الأمور الحياتية، فيكون سبب الخلاف «أنهما لا يملكان رأياً واحداً، ولا يتوافقان على رأي محدد، بل لكل منهما رأيه الخاص» وبالتالي يبتعد الشريكان عن أي محاورة أو نقاش فينقطع التواصل ويقرران الانفصال.   3- الاعتداء (الجسدي أو النفسي)
الانتهاكات الزوجية (من قبل الزوج أو الزوجة) هي شــكل من أشكال التعنيف الأسري التي ينبغي أن تعلم بها السلطات المختصة للمساعدة ومعاقبة الجاني، وهذه الانتهاكات تختلف من فرد إلى فرد ومن أسرة إلى أخرى، لكنها في الأغلب تأخذ الأشـــكال التالية: إخبار الشـــريك بأنه غير مرغوب فيه، وإجبار الشريك على القيام بأفعال لا يريدها مثل الضرب والشتم وتجاهل الشريك والترويع العــاطفي أو الجســـدي ومراقبة المكالمات الهاتفيـــة والجلســـات مع الأصدقاء.   4- المال مصدر سعادة وتعاسة
أحياناً يكون المال مصدر سعادة وأحياناً أخرى يكون سبب التعاسة، وتحديداً في الحياة الزوجية، حيث يأتي المال في الدرجة الرابعة بين الأسباب التي تؤدي إلى الطلاق حول العالم..الأزمات المالية بين الأزواج تأخذ أشكالاً مختلفة؛ أهمها اختلاف الراتب بين الزوجين، وقلة المال والفقر، والتبذير وعدم التكافؤ في المصروف بين الشريكين، والمسؤوليات المادية الكبيرة أو الديون.   5- التوافق العاطفي
المقصود هنا بالتوافق العاطفي هو التوافق والمودة في العلاقة الزوجية الحميمة، وهي مسألة في غاية الأهمية في الحياة الزوجية، حيث يعتبر أي نوع من أنواع عدم الرضى أو الانزعاج، مؤشراً على مشكلة زوجية أساسية وعميقة تستدعي حلاً، وغالباً ما يقرر الشريكان أن يكون الحل هو الانفصال.   6- الملل قنبلة الحياة الزوجية
في الزواج، غالباً ما يشعر الشريكان بالملل، ربما من بعضهما بعضاً، أو من نمط الحياة التي يعيشانها، ما يؤدي إلى الكثير من الخلافات الزوجية التي تصل إلى حد الطلاق، فيما يمكن حل المشكلة بينهما بإجراء تعديل بسيط أو تغيير ملحوظ في تصرفاتهما وفي نمط حياتهما لكسر الملل بعيداً عن الطلاق والانفصال النهائي، مثل تغيير طريقة الملبس أو المأكل، والتعرف إلى أناس جدد والسفر إلى أحد البلدان المختلفة في إجازة أو رحلة قصيرة.   7- اختلاف الثقافة
السبب السابع للطلاق يعتقد البعض للوهلة الأولى أنه يتعلق فقط بالمتزوجين من ديانات، أو بلدان أو مناطق مختلفة.. لكن في الواقع نجد الخلافات الثقافية بين الأزواج تختلف عن غيرها؛ لأنها تحصل بين زوجين من نفس الدين و نفس البلد، لماذا؟ لأن كل منهما لديه رأيه الخاص، واجتهاداته الفكرية المتميزة عن الآخر، وآراؤه التي يمكن لها أن تنقض تماماً آراء الشريك.   8- الأطفال وتربيتهم
إنه سبب محوري وأساسي للطلاق، لكنه يوضع في الخانة الثامنة؛ لأن الخلافات في هذا المجال غالباً ما تنتهي بتسويات من الطرفين أو من طرف على حساب آخر، خاصة في ظل تدخلات كثيرة من المقربين والأصدقاء حول تربية الأطفال والتعامل مع قضاياهم.. يختلف الزوجان حول مسائل الأطفال قبل أن يولدوا، وذلك عند اقتراح اسم الطفل، حيث إن لكل منهما رأيه الخاص في الأسماء، وكل منهما يرغب في امتلاك القرار، ثم مسألة التربية وعلى أي أسس تتم، واختيار المدرسة المفضلة، وغيرها من الأمور التي تبقى محور خلافات الأزواج حتى بعد أن يكبر الأبناء ويتزوجوا.   9- الإدمان بصوره المتعددة
السبب ما قبل الأخير الموضوع على القائمة العالمية لأسباب الطلاق، يكمن في الإدمان، بجميع أشكاله (المخدرات، الكحول، السجائر…)، فإدمان المخدرات يستدعي حلولاً طبية ونفسية ومساعدات من ذوي الاختصاص، كذلك إدمان الكحول والسجائر.   10- تباين الأولويات والتطلعات
يتوقع الشريكان قبل الزواج أن تكون أولوياتهما وآمالهما واحدة بعد الزواج بسبب الحياة المشتركة التي سيعيشانها، ليكتشفا بعد الزواج أن أولوياتهما وآمالهما ليست واحدة.. وهذا أمر طبيعي لأنهما لم يتحولا إلى شخص واحد بعقل واحد أو نظرات واحدة لكافة زوايا وأمور الحياة، ما يجعلهما غير قادرين على تحمل الاختلاف والفوارق في التطلعات والأولويات، على الرغم من الأهداف المشتركة بينهما، فتصبح اختلافات الأولويات سبباً عاشراً من أسباب الطلاق حول العالم.

مقول للامانة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق