]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مجلة باليت .. عدد جديد وحلم جديد

بواسطة: قصي طارق qusay tariq  |  بتاريخ: 2014-02-25 ، الوقت: 17:27:56
  • تقييم المقالة:

 

 



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بينما كانت الماكينة تدور لطبع المجلة .. هز انفجار عنيف منطقة الكرادة على مسافة قريبة من موقع المطبعة ، توقف الجميع لشدة الدوي .. وبدأ صوت الرصاص الغير مفهوم وصفارات الشرطة وضجيج الارتباك يملأ الاجواء ..

 

 

بعد دقائق عاد العمال الى الماكينة ليطالعوا بروفات الطبع الاولى وتصحيحها ، تسائل احد المحللين الامريكان عن السر فيما يجري فقد قال بالنص في لقاء مع قناة الحرة- عراق " هنالك رجل يمتلك محل للتسوق في منطقة الشعب دمر انفجار واجهة محله وبعثرت اغراضه واحدث بوجهه بعض الجروح .. مسحها بخرقه وقام بكنس الفوضى ثم جمع ما تبقى من بضاعته ليضعها في الواجهة الثانية السليمة وجلس ليمارس عمله من جديد؟" قال الرجل ببساطة للكاميرا " شنسوي لازم نعيش" لم يستطيع المحلل ومحاوره تفسير حالة الاعتياد على تلك اللحظات المرعبة التي تحدث في الشارع العراقي بين حين وآخر وفي كل مكان عدا المنطقة الخضراء طبعاً .. فعلاً غير معقول ذلك الاستسلام المجتمعي لمفهوم الموت المجاني ، وكأن الناس تعيش في غيبوبة اشبه بالاستلاب الروحي بعيداً عن الحياة المعاشة الطبيعية ، الكل ينتظر ويتلفت متى يحين دوره!!! بالرغم من كل هذا باليت تجاوزت تحديات الموت المجاني لتشيع روح اللون والحياة ، تمت عملية الطبع تقريباً وستوزع كالعادة .... كأن شيئاً لم يكن عصر اليوم..

يوميات ناصر الربيعي 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق