]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هاتف عراقي جندي قائد

بواسطة: هادي البارق  |  بتاريخ: 2014-02-25 ، الوقت: 13:41:01
  • تقييم المقالة:

هاتف عراقي جندي قائد

في نهاية القرن التاسع عشر حيث الحرب العراقية- الأيرانية ألمشتعل لهيبها المحرق لأرواح الكثير من الشباب بلارحمة ولاهوادة الكل عض على نفسه أن لايمنح فرصة الأنتصار لصاحبه وبعناد غريب عن الطور الأنساني وكأن الجميع أنتزعوا العقول من أقفاصها .

وأحد هؤلاء الشباب الجندي هاتف حيث كانت السرية في أول شروعها بصد الهجمة التترية القادمة من الجيش الأيراني متطلعين للحصول على ثغرة في خطوط الجيش العراق حتى تتزعزع ثقة نفوس القوات المرابطة بقياداتها .

وشاءت الأقدار أن يكون أول الصرعى بحكم مبدأ الشهادة هو قائد السرية فارتعدت نفوس المقاتلين حال سماع الصيحات وخبر الأستشهاد ومن الأولى الأنسحاب أم الأستسلام لأن القتال بلا قيادة مصيره الفشل المحتوم ولكن الجندي هاتف بحكم أقدميته في ساحات المعارك وخبرته الطويلة والملازمة لقادة السرايا في كل الأمور الميدانية جعلت في نفسه الثقةالكاملة في أكمال الخطة العسكرية الدفاعية سوى بعض التغييرات الطارئة التي أكتسبها من قادته السابقين فصرخ هاتف الثبات الثبات ياشباب ولا عار الهزيمة وذل الأسر فانصاع الجميع لأمره وكأنه أصبح قائدا ولكن بلا رتبة ولا أركانها الحربي فعزم الجميع على مواصلة الدفاع المستميت وبعناد عسكري مطبق حتى أحدث في قوات العدو خسائر بلغت النصف .

حينها قررتغيير الأسلوب من دفاعي الى هجومي عندما أمر أفراد سريته بخدعة ومكر عسكري أنسحاب الخط الوسطي الى الخلف وجعله مجموعتين من اليمين والشمال حتى أندفعت القوات المتبقية من العدو للأستيلاء على المواضع التي تركها المدافعون فالتفت أفرادسرية الجندي هاتف وبضربات موجعة حتى استسلم الجميع ليقعوا أسرى في أحضان هاتف ورفاقه وبذلك كان حقا جنديا قائدا.

بقلم/هادي البارق

                                                                                                


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق