]]>
خواطر :
سألت البهائم ذئبا دموعه تنهمرُ...ما أبكاك يا ذئب ، أهو العجز أم قلة الحال...في زمن كثرة الذئابُ واشتد فيه الازدحامُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مصر الحبيبة بحاجة الى طبيبة

بواسطة: هادي البارق  |  بتاريخ: 2014-02-25 ، الوقت: 13:02:30
  • تقييم المقالة:

مصر الحبيبة بحاجة الى طبيبة

علمت بك ياأغلى حبيبة عندما أصابتك وعكة المرض المتسري في عائلتك وذلك بسبب أمك المنهكة بعدما هجرها فارس أحلامها فصارت بدائرة التمزق من جميع روابط الأسرة حالها حال أخواتها وذلك كله جاء لأن مكون أسرتك فقد رباط التعاون والأخوة في الله وأخذ طريق العزلة وصناعة الفجوات يظن أنفراده بثراء جيبه الخاص متكفلا بحاميته من مهاوي الدنيا ومخابئها ولايعلم أن هيبة كل فرد من هيبة أخوته وماكان في حسبانهم أن الحوت أذا أراد أن يبتلع فردا ما أنفرد به في منآى عن أخوته حتى يسهل عليه أبتلاعه مهما كانت مقاومته فلابد أن تخور قواه شيئا فشيئا مادام المنآى قابعا عليه .

لقد آن الأوان البحث الجدي في حارات مدنك الكثيرة وريفك الواسع على طبيبتك التي تتألم بعللك وتتكوى  بنارها والتي يكون شفائك سعادة لها ,,فابحثي ولاتيأسي ولابد من أن يكون بحثك في تأن لافي عجلة من أمرك لأن الدنيا لاتنقضي ,فستجدين مطلبك في زاوية من زوايا بيتك المهجور وغفلت عنه العيون لأن مطلبك ترينه وهو لايرى نفسه .

كفاك ركودا واتكالا على المتربصين لك ولاتركعي لأمر من يزكي نفسه لك لأن الزكاة لله وحده كما العزة في الله وأحذري من اصحاب اللحى المسدولة أنهم أصحاب أقوال بلا أفعال يتغنون في حلال الله ليستحوذوا على قلوب الناس وأحذري الغفلة فليس فيها توفيق لأن الله لايحب الغافلين عن عبادته, وأعبدي ربك في القول والفعل الناشيء عن علم وأدراك للعقول, ماخابت أم أستلهمت من ماضيها العبر في محاسنها ومساوئها فمرحى بك يا حبيبتنا التي جعلت أطلالتها على البحار.

بقلم/هادي البارق


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق