]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

.. " دارُ الأرقمْ " ..

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2014-02-25 ، الوقت: 00:43:59
  • تقييم المقالة:

.. " دارُ الأرقمْ " ..
......................

يا سَيْدةُ القلبِ الأرْقمْ

إنّي أعيْشُ بداركِ مُعْدَمْ

هاكِ أنينٌ مِنْ أشعاري

يَنْزِفُ مِنْ أوْردَةٍ تألمْ

مِنْ أفْئِدَةٍ تُخْمِدُ صوتي

تمْلِكُ فيهٍ مِثلُ الضَّيْغَمْ

قلمُ الشِّعْرِ غَدا مَحْموماً

تحْتَ القهْرِ مُحالٌ يَسْلمْ

وأنا رُغْمَ البَوْحِ قتيْلٌ

كمْ اشتاقُ لمَنْ يَترَنَّم

دونَ قيودٍ أو إرْهابٍ

أوْ بسِهامِ القسوة يُرْجَمْ

أرْجو المَوْتَ بلا أوْجاعٍ

قدْ يُؤويني قبْرٌ يَرْحَمْ

فلْيَرْحَمُني اللهُ وَحيداً

أشرَفُ مَنْ أنْ أحيا مُرْغمْ

يا رَقشاءُ أنا مَقهورٌ

أين سُمُومُكِ تَسْقي الأبْكمْ

قد يُرْجِعُني المَوْتُ وَليْداً

أجِدُ الدَّارَ وفيها المَغْنَمْ 

.......................
.. " عمرو المليجي " ..
مصــــــر 24/2/2014


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق