]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بدون عنوان

بواسطة: فلوباتير صبرى ميخائيل  |  بتاريخ: 2014-02-24 ، الوقت: 21:07:18
  • تقييم المقالة:
  لم اجد عنوانا مناسبا لابدا بى كلماتى ولا اعرف لذلك الا تفسيرا بسيطا ابرر به تشتت عقلى الا وهو ان ما يحدث فى هذه المرحله فى حياتى هى احداث مائله للغموض قليلا وانا افضل ان تبقى مرحله الغموض هذه فتره اطول لانه ببساطه التعبير ما قد نزع عنه قناع الغموض لم يكن شيئا جيدا ففى مراحل حياتنا نتطلع دائما الى معرفه المزيد ولكن احيانا يكون المزيد ليس فى صالحنا ونتمنى ان يعود بنا الزمن لمرحله الغموض او ما قبل معرفه الاشياء الجديده التى غيرت فينا مفاهيم قويه بل ومن الممكن ان تكون غيرت اسلوب حياتنا ليس كما نريد  اتفق تماما مع قول الكاتب العظيم ويليام شكسبير فى احد مسرحياته عندما وصف حياتنا بانها مسرح كبير نجلس نحن لنشاهد العرض المعروض ولكن ان اراد احد الاشخاص ان يدخل الى كواليس المسرح من الممكن ان لا يرى الصوره الجميله كما كانت فى هذا الوقت كثيرا منا يعيش هذه المرحله وهى مرحله التشتت الذهنى كل واحد منا حسب رغباته وميوله وارادته  فالبعض يبحث عن الحب واخرين عن المال واخرين عن .... و عن..... ولكن فى بعض الاوقات تكون هذه الميول دافعا لخساره اشياء جميله حولنا انا اسال نفسى قبل اى شخص هل يمكن ان احصل على كل شىء من لا شىء وهل يمكن ان امتلك كل شىء دون ان افقد شىء .....مهما كانت مده التفكير فالاجابه ستكون لا فحياتنا اختيارات نختار الحب فنخسر الاصدقاء ونختار المال فنخسر الحب والاصدقاء ونختار الاهل فنخسر الحب والاصدقاء واحيانا العمل  ولكن ماذا ستكون اختيارك وانت واقف حارئا امام هذه الابواب التى يجب ان تختار منها واحدا ، ماذا ستكون الاجابه بعض ان تخرج من حاله الغموض والتشتت العقلى وتجد نفسك خاسرا اشياءً مقابل الحصول على شىء  رغم اني اعلم ان الحياة بحلوها ومرها عجلة تدور وعلينا مسايرتها.. فمن الصعب أن يخفي الإنسان أحزانه، ويكتم همومه وآهاته وحيرته وهي تتصارع بداخله كما تتصارع الأمواج داخل البحر الممتد..!  فحينما يبطش كف الزمان .. وتتوشح الدنيا بوشاح القسوة .. تضيق بنا الأرض بما رحبت .. نشعر بالضيق كأن العيش في هذه الدنيا أصبح أضيق من عنق الزجاجة.. مهما كتبت ومهما تحدثت عن تلك اللحظات التى تكون اشبه بالفارقه فى اتخاذ قرارات مصيريه فى حياتنا فبالحرى وصفها سيكون صعباً جداً جداً وحيره القلم ستتغلب على عقليه الكاتب مهما كانت طريقه تفكيره  ولكن ما اتاكد منه ان هذه اللحظات التى تكون ألعن من لحظات الموت ستؤدى بك الى اختيار واحد فقط ستخسر امامه اشياء جميله  وسيبقى سؤالى سائدا فى العقول .....ان وضعتك الظروف فى اختيار بين العقل وطلباته والقلب وعشاقه ماذا ستختار وعلى اى اساس سيكون هذا الاختيار ؟؟؟؟؟؟؟؟؟    
  • طيف امرأه | 2014-03-02
    الراقي فلوباتير ..
    كلمات لها صراع في داخلك كما أي فرد منا , نحن دوما نقع فريسة التصارع الداخلي في بداية الحياة ختى لو كنا ايضا كبارا 
    الباب الذي يجب ان نختاره مهما كانت تصوراتنا واضحه او حللناها بطريقة صحيحه يبقى الأمر غاية في الصعوبة أن تفتح قفل الباب الا بعدما أن تثق بأنه ذاك الباب الذي يجب أن تختاره وانه ما من قوة ستوقف هذا الإختيار وانه هو ذاته الطريق الصائب لذا  علينا ان نكن واثقين بما نختار اولا 
    اما عن القلب ام العقل , فيعتمد على شخصية المرء , ان كان عاطفيا قد يختار القلب وان كان انسانا يحب التفكير اساسا سيختار الفكر او العقل ومع هذا لكل قاعدة شواذ 
    بوركتم ووفقكم الله رائع مقالكم 
    طيف امرأه بكل تقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق