]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أخي الإسلامي ,,,,, مشاهدات و تأملات ,,,,

بواسطة: Articlesbymed  |  بتاريخ: 2014-02-24 ، الوقت: 18:11:02
  • تقييم المقالة:

أخي الإسلامي (mon frère l'islamiste) روبورتاج قامت به القناة الفرنسية و حصة Investigation Spécial شاهدته مؤخرا عبر اليوتوب, أثر في كثيرا و أحببت أن أشارككم بعض الآراء :


أولا و قبل كل شئ بطلا الوثائقي, ريتش (Rich) و الصحفي روب (Robb) أكثر من أخوان بل صديقان كبرا معا و جمعتهما علاقة جيدة في الصغر عاشا في قرية والموث من أسرة متوسطة المستوى.

ثانيا : و تحديدا سنة 2009 ريتش يقرر اعتناق الاسلام و يهجر عائلته نحو لندن, و الأكثر من ذلك اعتنق مبادئ أصولية تنادي بالجهاد و اقامة الخلافة الاسلامية بدخوله في مجموعة Islam4UK بقيادة Anjem Choudary, تغيير راديكالي في حياة ريتش الذي أصبح ينادى بصلاح الدين.

ثالثا : العقيدة الجديدة لريتش التي تتمثل بعمله على اقامة الخلافة الاسلامية على أراضي بريطانيا العظمى, توزيعه للرسائل و الملصقات و الدعوة التي يقوم بنشرها أدت بأخيه روب الى حمل كاميرته للاستفسار و التقرب أكثر من الحياة الجديدة لصلاح الدين و خاصة لماذا أصبح راديكاليا و ليس مجرد مسلما عاديا.

رابعا : من خلال سرد روب لعلاقته مع أخيه قبل أن يعتنق الإسلام قال أنه كان دائما ما يستفسر عن الكون و عن حتمية وجود خالق و رب يعمل على تنظيمه, و في المقابل كان دائما متذمرا من المعيشة الغربية القائمة على الجنس و المصالح, مما يجعلنا نؤكد على أهمية التساؤل و التأمل في الكون و في كل شئ من أجل الوصول الى الحقيقة.

خامسا : ما قد يدهش البعض عندما يشاهد الروبورتاج هو التعامل الأمني البريطاني مع مثل هاته الجماعات الاسلامية, فالأمن يحفظ كل الصلاحيات للقيام بمظاهرات حتى و ان كانت ضد السلطة البريطانية بل الأكثر من ذلك تقوم بحمايتهم حتى ضد البريطانيين الأصليين.

سادسا : من خلال الروبورتاج أثار اهتمامي كثرة الأوربيين المعتنقين للاسلام, بل الجماعة الاسلامية مكونة أصلا من أروبيين مسلمين أكثر منهم عرب, و يعود ذلك للمعيشة التي تفتقد للروح التي تميز الغرب و كذلك لتفطن البعض من الظلم الذي تمارسه دولهم على المستضعفين من المسلمين و العرب حسبهم. 

سابعا : أعجبني كثيرا الشاب البريطاني "بان" (Benne) الذي اعتنق الاسلام و التعامل الحسن الذي لقيه من أسرته و خاصة والدته.

ثامنا : تصرفات الجماعة الاسلامية التي تقوم اساسا على الجهاد و نبذ الغرب و أمريكا و حرق علمها, و القيام بمظاهرات تنديدا بهاته الدول لاق في بعض الأحيان معارضة من الشارع أدت حتى الى الشجار.

تاسعا : العلاقة الأسرية و العائلية بين الصحفي و الاسلامي أعطى لنا روبورتاجا فيه الكثير من العاطفة, كما أن تساؤلات الصحفي و تجرده من الذاتية و التعصب و محاولته ايجاد الحقيقة أعطت لنا الكثير من التشويق.

في الأخير و لكي ألخص كل هاته النقاط أعتقد أنه روبورتاج أكثر من رائع يسلط الضوء على عمل واحدة من الجماعات الاسلامية التي تثير ضجة في بريطانيا و التي تستهدف كثيرا الاشخاص الاروبيين المعنتقين للاسلام حديثا فتغتنم حماستهم و نقمهم من المعيشة الغربية لتجلبهم لجماعتها فتحرضهم على المجتمع الغربي بخطابات حقة لكن يراد بها الباطل للأسف, كما أن مثل هاته الخطابات كثيرا ما أدت الى نفور الناس و حتى الى الشجار مما يجعلنا نجزم بعدم فهمهم لفقه الدعوة, خاصة عندما نتأمل المجتمع البريطاني من خلال هذا الروبورتاج نتفاجأ كثيرا بسماحة العديد منهم و طيبة خاطرهم فلو كان هناك أئمة و دعاة حقيقيين يلتزمون بالدعوة الحقيقية لاعتنق أغلب المجتمعات الأروبية الاسلام بكل سهولة, و هنا نصل لحقيقة أن أكثر من يسئ للاسلام هم المسلمون أنفسهم, بل أشك أيضا في كون هاته الجماعات مخترقة و تهدف لسياسة تخويف الناس و هو ما لايجب اغفاله أيضا.

من جهة أخرى نلمس حقيقة الديمقراطية في بلد كبريطانيا, فالجماعات تتظاهر بسهولة و تردد أقصى شعاراتها في حق الغرب و أمريكا بل تم حرق علمها, لكن لم نشهد و لو اعتقالا واحدا, بل الأكثر من ذلك يتم حمايتهم و أحيانا يطرد كل من يقوم بشتمهم أو يحاول ايذاءهم.
و اذا أسقطنا ذلك على مجتمعاتنا و دولنا العربية ما ذا يمكننا أن نقول في وقت يمنع حتى التظاهر ضد اسرائيل و نصرة فلسطين.

كما أن معاملة و رد فعل أسرة البريطاني الشاب مع ابنهم الذي اعتنق الاسلام تدل على أن الغرب ليس واحدا, فالكثير منهم مسامح و مسالم و ليس كله يعادي الاسلام و المسلمين.

أدعوكم لمشاهدة الروبورتاج عبر هاته الاجزاء على اليوتوب, و في المقابل ابداء اراءكم و تعاليقكم, ربما لكم وجهة نظر مختلفة نناقشها.

الجزء الأول 

http://urlz.fr/fNf

الجزء الثاني 
http://urlz.fr/fNg

 الجزء الثالث 
 http://urlz.fr/fNh

الجزء الرابع

 http://urlz.fr/fNi  

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق