]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سند الفايز :موضوع إرشادي وتوعوي للشباب

بواسطة: الشاعر سند سليمان متعب الفايز  |  بتاريخ: 2011-11-17 ، الوقت: 07:54:52
  • تقييم المقالة:

نحنُ الآن بزمن صعب جداً ولا ندري أين هو الصديق الوفي لصديقة الذي يسأل عنهُ ولا نعلم أينَ الحبيب الصادق والمخلص لحبيبه وفي هذا الزمان قد تخلينا عن ديننا وبتعدنا عن الله سبحانه وتعالى ورسولنا محمد صلى الله عليه وسلم

وبهذهِ الحاله لا نتعجب  منهم فحولنا من الشباب والرجال والنساء من يفعل المعاصي وهذا الحدث بالطبع إنهُ يغضب الله سبحانهُ وتعالى ولن يُرضي الرسول صلى الله عليه وسلم وبالطبع لم تكن مقبول إجتماعياً

وسأقوم بذكر بعض المعاصي بجدول صغير هُنا وأنا على علم تام بأنكم تعلمونها ولكن لا بد من ذكرها لكم بجدول بسيط  ومعلومات بسيطة أيضاً.

 

معاصي الرجال والشباب معاصي النساء والفتيات 1-تعاطي المُخدرات
    الغيببه والنميمة
2-تعاطي الكحول
    السرقة
3- السرقة
    لعب القمار
4-لعب القمار
    الغدر والخيانة
5-الكذب
    تعاطي الكحول
6-الغيبه و النميمه 6-تعاطي المخدرات 7- الغدر والخيانة 7-الكذب            

 

الزِنا    

ومن الواضح ومما لا يدع مجال للشك أنَ مثل هذا السلوك هو سلوك غير سوي ومُخالف لكتاب الله وسنة رسوله الكريم.والسلوك السئ بنظري وربما نظركم أنتم أيضاً لم يحضى بالقبول الجماعي  والرضى النفسي والمعنويه العاليه فإننا جميعاً ضد هذهِ التصرفات السيئه ونُسمي من يتعامل مع هذهِ التصرفات بأسماء عده وربما من يتعامل مع أبشع من هذه التصرفات ونطلق علية مثل هذه الأسماء وهذا يجعلهُ منبوذاً في مجتمعه مقهوراً من نفسه لأنهُ لا يملك من يقول لهُ أينَ أنت وما هي أخبارك لما لاتزورنا....الخ

لما نحنُ دائماً نكون لمن نُقابل كشرين وننسى حديث الرسول محمد صلى الله عليه وسلم عندما قال:

    _تبسمك بوجه أخاك صدقة

 

(1)

فأينَ نحنُ من هذا الحديث وكيف نقول لا لمن هو حولنا وكيف نمتنع أحياناً عن عدم فعل الخير ولما نقوم بتجريح الآخرين ولما لا نرد السلم على من هو حولنا من الناس سواءً كان حبيب قريب غريب فما هي الحياه دون التواصل والتفاعل مع من هو حولنا بالحديث والنقاش ولما لا تكون سهل المُعامله لين القلب سهلاً في فهم الآخرين رقيق المشاعر بسيط في التعامُل.

الحياه وتعني مشاركة الآخرين بــ أفراحهم وأتراحهم وأيضاً قد دعانا الأسلام إلى التماسك الإجتماعي والترابط الإجتماعي فلما نود الإبتعاد عن ديننا ونخلق المشاكل والبغضاء لمن هم حولنا من الناس سواءً كان بالحديث أو بالتعامل وأيضاًهنا لابد أن نُفهم وجهات النظرنا للآخرين وفهم وجهات النظر المُقدمه منهم لنا  ثم نبدء بالنقاش الذي نُريده ولكن الآن وفي الوقت الحاضر ما الذي يحدث لنا عند الحوار النقاش إننا نعتبر أن الحوار والنقاش هو معركة يوجد بها من هو خاسر ومن هو فائز وأنا أتفق معكم على هذا الإعتبار ولكن لما يكون في هذه المعركة(النقاش) جميع الأطراف فائزة وأنا أعلم بأنهُ الآن يدور في ذهنكم كيف نكون فائزين في المعركة وهي (الحديث).

*أجعل المتحدث يتحدث دون مُقاطعته حتى يُنهي كلامه.

*أبحث بالحديث على نقاط الإتفاق وبتعد عن نقاط التنافر.

*إطرح بعض الأسألة التي تكون إجابتها نعم.

*وبعد دراسه سريعه بعقلك لما طرح من حديث ووجهات النظر قم بطرح وجهات نظرك وتجنب أسلوب الأمر.

*تجنب الغضب عند الحديث مع المتحدث.

 

 

 

 

 

(2)

لا تقل لا لمن حولك وإن كانوا هم على حق وأحياناً قد تُجبر على أن تقل نعم لمعرفة نوايه من هم أمامك سواءً كان بالحديث أو المجامله أو بالحياه العلميه والعمليه وربما تظتر إلى الكذب أحياناً لتخرج نفسك من وضع ما أو تُخرج غيرك من موقف ما

للعلم أن الإنسان ربما يقول نعم بالإجبار ولكن كلمة (نعم)تكون أجمل حين تخرج من نفسك وحدها نأتي الآن إلى الإبتسامه ومع العلم أن بالإبتسام تكسب قلوب البشر جميعاً فالإبتسامه جميله حين تربح ولكنها أجمل حين تخسر وكم هي الإبتسامه جميله حين تأخذ ولكنها أجمل حينَ تُعطي .

فالحياة ذاهبه بكل ما فيها وعملك باقي وذكرك أيضاً باقي عند الناس أتُحب أن تذكر بأذم الذكر عندهم أم تحب أن تُذكر بأطيب الأسماء لك بعد موتك من الناس

 لذا كن دائماً فرحاً مرحاً تُدخل السرور على قلب من تُقابل من الناس وكن مزوحاً

كن من هو يُقدم على فعل الخير للناس

وكن طيب القلب متسامح مع من قد أخطأ يوم معك

أستمع للآخر بإنصات وحلل ما سمعت ولا تتسرع بالإجابه على السؤال الذي طُرح عليك من مُحدثك  وقبل الجلسه والبدء بالحديث كن هادئاً وبالحديث تجنب الإنفعال وبحث عن نقاط الإتفاق بينكم وضع بعين الإعتبار إنك إن لم تكسب فأنت لن تخسر إنها مُعادله صعبه عليك أيُها القارئ الكريم وأنا مُتأكد أن السؤال الذي يدور في ذهنك هو كيف إن لم أكسب لن أخسر وأنا الآن سأُجيبُك إن الناس تتعارض بوجهات نظرهم أحياناً ولكن تخيل أن لك صديق تعتبرهُ أكثر من أخ لك وفي يوم من الأيام قد طرحة عليه موضوع ما وأنتَ مُقتنع بهذا الموضوع أنه صحيح وقمت بطرح الموضوع عليه وهو لم يوافقك الرآي وأنت من شدة تعلقك بصداقته وصحبته تخلية عن رأيك . وبقيت أنت وهو أصدقاء وربما قد زادت صداقتكما

فهذه القصة القصيره ربما قد تكون أوضحة لك أخي القارئ حل المعادله الذي تقول "إن لم تكسب فأنت لن تخسر" .

 

 

(3)

إبتسم للحياة وبسط الأمور ولا تُحاول أن تُعقد  الأمور ولا تفرض إفتراضات غير موجودة بالأصل وقتنع بكل وجهة نظر وجهة لك من قبل الآخرين ولا تقل للمخطأ أنت مخطأ لو كان وتقبل الأمور حتى وأن كانت خطأ فالناس لا تتفق جميعاً على رأي مُحدد ولا تفرض وجهات نظرك على الآخرين وتُحولها إلى معتقدات لا بد من    الإعتقاد والتقيد بها ولكن إعرض وجهة نظرك وترك الخيار لمن يسمعها منك  وتذكر أنك لستَ وحدك من يملك وجهة النظر الصحيحه بل يوجد هناك كثير من وجهات النظر الصحيحه والتي ربما تكون أفضل من وجهة نظرك ولكن بالتأكيد كل من يملك وجهة نظر بشيء ما حتى ولو كانت خطأ فهو يعتقد أنها صحيحة 100% ولو أنهم مشوا عليها لحققة أفضل النتائج المُتوقعه .

أتقن الحديث وعلم أن هُناك كثير من الُغات تُعبر عنكَ أكثر من الحديث

مثل لغة العيون ولغة الجسد وهذهِ يصعب أحياناً فهمها من قِبل الطرف الآخر

 ولُغة الصمت وهي من أقوى الُغات تأثيراً وفي إعتقادي هي أقوى من الحديث(الكلام) نفسه وذالك لأنك في معضم الأحيان تحتاج إلى الصمت لتحقيق طلباتك من شخص ما وأنا لا أقصد أحد هُنا  سوا تعلمك فن المعامله مع أي إنسان تُقابله فبالصمت والهداوه وطولت البال سوف تقوم بأعمال أنت لم تقم بها من قبل فأرجو منك أيُها القارئ الهداوه والتمعن بالحديث مع من تُقابل والتركيز به حتى تعلم ما هو المقصود من حديثه وتعرف على ماذا ستُجيب إذا كانَ في الحديث أسئلة

أو تعليق على الحديث الذي دار بينكما  ولكن ركز جيداً وأنتَ تتحدث وكن دقيقاً بكلماتك وحركاتك وعند البدء بالحديث(الكلام) ضع في بالك أنك لوكسبت الحديث فأنت كسبت وأن خسرت فأنت أيضاً كسبت  ولكنك صحيح خسرت الحديث ولكنك كسبت محبة الناس لك وإحترامهم وتقديرهم لك.                                                                                                                                                                                                                                       

 

 

 

 

 

 

(4)

 

أخي القارئ الكريم إني أضع بينَ يديك أمانه وهي أن تحث من حولك على فعل الخير وتأني بالجمل قبل الكلام وتركيز الجيد بما تقول أو يقولون وفكر جيداً قبل الفعل وسأل نفسك أن العمل هذا من مصلحتك ومصلحة من هو حولك من الناس أم لا وأن كان من مصلحتكم ولايلحق أي ضرر بمن هم حولك فعمل العمل وتوكل على الله  .

وضع بفكرك القاعدة التالي :

أن محبة الله سبحانه وتعالى لك ومحبة الناس لك أفضل بكثير من زعل الناس منك وإجعل لك القبول من جميع الأطراف وهذا القبول الإجتماعي لا يأتيكَ عبثاً وسأضع لك نصائح في نهاية الموضوع لعلك تستفيد منها.

القاعدة ممثلة من طرفين وهم (أ)و(ب), (أ):هو أنت و(ب) الطرف الآخر

يبدأ الحوار بينكما:

على (أ) المستقبل تحليل الرساله والإبتعاد عن السلبيات  فيها الرساله والتقرب بتركيز من النقاط الإجابيه في الرساله المرسله إليه والإنطلاق من هذه النقاط ثم يبدأ بالتكلم.

 

الحوار القائم بينكم المعلومات المرسله من (أ) إلى(ب) أــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب المعلومات المرسله من (ب)إلى (أ)

 

وبالتأكيدأنكما قد تتوصلوا إلى حل يرضيكما إذا أتبعت هذا الأسلوب

  (5)  

أخي القارئ الكريم أن لم تنجح بكسب الحوار لصالحك فتأكد أنَ الحل الذي توصلتم إليه هو لا يُزعلكَ ولا يُزعلهُ بالعكس أنت قد قمت بتوضيح ما هو عندك لهُ

ولكن حدد هدفك من الحوار (النقاش) ودقق على كل كلمة تستمع إليها من مُحدثك ورتب كلماتك قبل النطق بها وفتح لهُ المجال في التعبير عن رأيه وسمح لهُ بالتعليق على حديثك لهُ وساعدهُ في إيجاد حل إن إستطعت ذالك وحترم الحل المطروح سواءً كان من عندك أو من عنده ورضى به ولا تنسى أنكما قد إتفقتم عليه سوياً فلا تتعدى على حق الحل الذي توصلتم إليه أنتم حتى لو لم يكُن لصالحك.

لا تكبر على الناس وعلم أن الله أكبر وكن متواضعاً بسيط واقعياً لاتتخيل تملك ما هو مُستحيل أن تملُكهُ وفكر جيداً أن كُنتَ تملك المال أينَ ستضعهُ ولمن ستتركهُ ولمن سَتُعطيه ومتى تصرف ومتى توفر وكن واعياً لما ستفعل أو  فعلة وحسب حساب كل دقيقة تمر خلال الــ24ساعة وعلم بأنك ستموت بأي ثانية وذالك الآن الموت حق على جميع البشر.

 فبالرغم من أن الحياة مليأه بالهموم والأحزان ولكنكَ تجد أحياناً من هو مبتسماً فرحاً مزوحاً يا ترى لماذا؟

لأنهُ لا يُريد أن يظهر همومه وأحزانه مهما كانت كبيرة أم صغيرة إلى من يُقابل فكل واحد من الناس مهموم ولكن كل شخص لهُ هم خاص بهِ فيوجد من هو مهموم من الحِمل الذي يحملهُ وراء ظهرهُ من المسؤوليات ,وآخر مهموم من الديون , وآخر مهموم من كثرة المصاريف المُترتبه عليه ,وآخر مهموم من عدم القبول الإجتماعي لهُ, وآخر مهموم من الحب, وآخر مهموم من قِبل المشاكل ......الخ.

فهل تعلم أيُها القرئ الكريم بأن من تُقابل مهموماً أم لا وبالطبع أنك لا تعلم ذلك

 

 

 

 

 

 

(6)

هذا الشكل يُمثل النقاش بين 3 أشخاص والناتج من النقاش.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

(7)

 

 

((من الحكم العالميه.))

 

*الابتسامة كلمة طيبة بغير حروف.

* لا تفكرفي المفقود حتى لا تفقد الموجود.

* من قنع من الدنيا باليسير هان عليه كل عسير.

* الكلمة الطيبة جواز مرور إلى كل القلوب.

* الضمير المطمئن خير وسادةللراحة.

* من يزرع المعروف يحصدالشكر.

* العمر هو الشئ الوحيد الذيكلما زاد نقص.

* الخبرة .. هي المشط الذي تعطيك إياه الحياة .. عندما تكونقد فقدتَ شعرك.

* المال خادمٌ جيد .. لكنه سيدٌ فاسد.

* عظَمة عقلك تخلقلك الحساد .. وعظَمة قلبك تخلق لك الأصدقاء.

* لا داعى للخوف من صوت الرصاص .. فالرصاصة التى تقتلك لن تسمعصوتها.

* منيقع فى خطأ فهو إنسان ومن يصر عليه فهو شيطان.

* من اشترى ما لا يحتاج إليه باع ما يحتاج إليه.

*ينام عميقاً من لا يملك مايخاف من فقدانه.

* غالبا ما يضيع المال .. بحثاً عن المال.

* الطفل يلهو بالحياة صغيراً دون أن يتعلم الحياة سوف تلعب به كبيراً.

*اختر كلامكقبل أن تتحدث وأعط للاختيار وقتاً كافياً لنضج الكلام فالكلمات كالثمار تحتاج لوقتكاف حتى تنضج.

*من السهل أن يحترمك الناس .. ولكن منالصعب أن تحترم نفسك.

*يشعر بالسعادة من يغسل وجهه من الهموم ورأسه منالمشاغل وجسده من الأوجاع.

*تكلم وأنت غاضب .. فستقول اعظم حديث تندم عليه طوال حياتك.

  (8)      ((كلمات ونصائح العشره لِسند الفايز لمن حوله))

أخي القارئ الكريم إذا رغبتَ أن تعيش مُرتاحاً بعيداً عن المشاكل والقلق فإتبع هذهِ الكلمات والنصائح.

1*كن مستمع مُصغياً للآخرين كي تجد من يسمعك ويُصغي لك.

2*إفهم نفسكَ قبل أن تفهم من حولك.

3*كُن ليناً بحديثك وسهلاً بتعاملك ودائماً كن مُتوكلاً على الله ولا تكُن مُتواكلاًعلى الله.

4*كُن بسيط التعامل  لين القلب سهل التفاهم.

5*تقبل وجهات نظر الآخرين وعلم بأنك لا تستطيع أن تُغير الكون ولكن إن أرتَ تغيرالعالم الآن فبدء بنفسك وإن كنت أنت تغيرة بالفعل ستجد أن الناس من حولك قد تغيرو هم أيضاً.

6*كُن متسامحاَ مع من هو حولك ولا تقوم بعمل إلا برضى الله,نفسك,الناس.

وكن سهلاً عند قبول الإعتذار لك ولا تغضب أبداً من أياً كان يكون وقبل أن تبحث عن صديق كن أولاً أنت لهُ صديق

ولا تجرح الآخرين بأي تصرف سواءً كان بالحديث أو بالتعامل أو........الخ

لا تُقاطع الآخرين عندما يتحدثون معك أو مع غيرك .

7*لا تقل لا لأحد أياً كان وقم بزيارة من هم حولك من الأقارب وصل رحمك كن صادقاً مع الله ونفسك قبل أن تكون صادقاً مع الناس وحب الناس جميعاً كي ترى الناس تُحبك ولا تُعاديك(أي تخلق بينكم عداوى)

 

 

(9)

 

8*أحرص على مصالح الآخرين  وكأنها المصلحه لك وقُل دائماً عند المُسائله /لما تحرص على مصالح الآخرين أجب بهذهِ الكلمة((إن الله سبحانهُ وتعالى والرسول صلى الله عليه وسلم  قد وصوا بحفض الأمانه))وقل أيضاً أن مصلحة الآخرين من هم حولي هي أيضاً مصلحتي أنا لذا يجب علي المُحافظة عليها.

9*كُن وفياً لمن تُقابل وابتسم في كُل وقت من الأوقات ونتذكر هُنا حديث الرسول صلى الله عليه وسلم عندما قال((تبسمك بوجهِ أخاك صدقه)).

10*أعمل العمل الذي يُحبه الله والذي يعجب الناس ولا تقوم بعمل قد يرضيك أنت وحدك وسأل عن من هم حولك حالهم وأحوالهم وسألهم عن حالهم وأحوالهم حتى تجد من يسأل عنك وحب الناس والمقصود بحب الناس هو الحب الأخوي لجميع الناس وحب فعل الخير للناس حتى تجد من الناس الحب والتقدير والإحترام وبذالك قد تجدهُم يتسابقونَ إلى صحبتك وخدمتك وإرشادك إلى الطريق السليم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

(10
« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق