]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

زعامة النفاق أئمة مضلون

بواسطة: هادي البارق  |  بتاريخ: 2014-02-24 ، الوقت: 12:35:11
  • تقييم المقالة:

لكل عصريزيد وشريكه شريح ففي زماننا اليوم اننا نجد مالكي العراق وحكومته عمدت على احياء منهج يزيد في المشرق العربي مستندتا بعملها ومشروعيتها منزعيمالضلالة  شريحالعصروقاضي النجف ,وان منهج يزيد معروف في الأمة الأسلامية يقتل كل من ناواه ويبذخ الأموال لكل من والاه ويزيد عصرنا نجده يبذخ الأموال على من أئتلف معه واول من رفده هوزعيمضلالة عصرنا الحاضربفتواهعلى لسنان خطبائه في الأنتخابات الماضية وأما كل القوائم التي لن تأتلف معه جردهامن مناصبها التي نالتها واغتصب حقها لنفسه واعتقل اصحابها بعدان أبرز وثائق فسادهاالتي كان قد تستر عليها في منهج العملية السياسية التي ألفتها لهم القوات الأمريكية حسب منهج المحاصصة ويزيدالعصراعتمد على تصفية حسابه مع خصومه اليوم وهو عازم على سحقهم بعد ان تملك الدفاع والداخلية حتى يكون الحكم انفراديا له دون محاصصة بعدان اسكت الطرف الكردي بوعود مؤجلة.
 فشريحالعصر وأتباعه أئمة ضلالةالعصر الذين أسموا أنفسهم بالمراجع الأربعة انهم تمثلوابقيادتهم كأبي عبيد الله بن زيادوحرملة وعمر بن سعد والشمر وشبث بن ربعي قتلة الحق وانصاريزيد الفاسق والسارق لأموال المسلمين عندما وقفوا بجانب يزيد وصيروه أماماوخليفة على المسلمين وأئمة الضلالة وزعيمهم نهجوا نفس مانهجه القاضي شريحوفقائه فيالكوفةبنفس المنهج الذي انتهجه  شريح عندما نشر اتباعه وجيوشه على القبائل ومن على المنابر في المساجدوحشدوا الناس لنصرة يزيد على ابن بنت رسول الله الأمام الحسين (عليهالسلام ) وصمتوا عن فعال يزيد وماردعوها حتى اعلن يزيد كفره بتكذيبه ماجاء به النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) من الحق وتستروا عليه.
و شريح العصر وضلالته تستروا على يزيدالعصر وائتلافه الذيأيتم اطفال العراق بشرعيتهم له والسارق لأموال الشعب العراقي بمأذونيهم له من خلالالمنابرالتي أيدوا انتخابه من عليها فأفسد وأكثر فيارض العراق الفساد من خلال تصفية الأجسادوانتهاك حرمة الشريعه من اباحته الحراموقتله لحملة الفكر الرساليالذي كشف فساده وكانتافعالهم كلها من أجل الأنتصار الطائفي والنفسي وها هم زعيموأئمة ضلالة العصر في صمت مطبق على تدمير الأمة وتشتيتها قددا وطرائق وطوائف حتى تبقى منهكة ولاتعلم دينها وتستروا بالمذهب الشيعي من أجل زرع الطائفية فمن كان شيعيا لمحمد وآل محمد فليحكم بما حكم الأمام علي عليه السلام في عهد خلافته الذي لن يظلم في عهده لاعدوا ولاصديق ولن يفرق بين صف وصف من المسلمين  ومابذخ مال لصاحب ولالقريب  الكل سواء في الحكومة والقضاء  فهذا هو المذهب الشيعي فأين منه ائمة ضلالة اليوم وغدا سيقال لهم (قفوهم انهم مسؤولون).

 

بقلم / هادي البارق


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق