]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

عندما تتفق مبادئ الاداره الناجحه مع منهجية احمد الشحري (ابو عمار)

بواسطة: عبدالرحيم جامع دعالي صواخرون الدارودي  |  بتاريخ: 2014-02-24 ، الوقت: 11:12:11
  • تقييم المقالة:

قد يخال لنا يوما باننا اطلقنا الحكم الصائب على شخص لا نعلم بمكنوناته الداخليه او مبادئه ولكن حالما نمارس التبصر والتعقل من خلال التجارب الحياته ندرك علم اليقين باننا حينها قد اصبنا او اخطأنا في حق ذلك الانسان. فمن بين تلك التجارب التي عشتها تجربه مهنيه بحته علمتني الكثير في فن الاداره والصراع من اجل المصلحه العامه ونبذ الذات والانانيه عن المجتمع الداخلي وان كانت تقبع في حنايا الانسان نفسه. فهي في منهجية احمد الشحري ليس هنالك مكان للانانيه والنظر للمصلحه الشخصيه فحين يكون هنالك نداء خارجي وان كان صامتا لا يوحي بانه يحتاج اليه فحينها فقط نعلم مدى تميز منهجيه ابو عمار عن الاخرين. وحينها ايضا سوف ترون ظهور مفاجأ لجسور من التعاون والشفافيه ونبذ الذات وارواح اخويه تحفك وتطلب منك ان تساعدك بعكس تلك المنهجيات الاخرى التي تظهر عند خطأك لتقوم بمسائلتك وعقابك

 

فمن المفارقات التي مررت بها في عملي لدى الهيئه العامه للطيران المدني تعامل رؤساء الاقسام مع احتياجات موظفيهم والمشاكل التي قد تواجههم. فخلال فتره قصيره من هذا العام 2014 حدث سوء فهم بين موظفين اثنين مع رجال الامن في قضيتين متاشبهتين ومختلفتين من حيث منهجية القياده العليا والاداره الناجحه (فالاول يعمل لدى قسم ْ"X" والاخر يعمل في قسم الارصاد الجويه تحت ادارة احمد الشحري) فكما نعلم بان الامن والسلامه مسؤولية الجميع ولا يختلف عليها اثنين ولكن الغريب في الامر بان الحادثه الاولى دخلت معترك اخر فالرئيس الاول اصبح عدوا في القضيه ضد الموظف ولم يتبنى سوء الفهم على عاتقه فاحدث ذلك الكثير من العقوبات التي لحقت بالموظف البسيط من قبل الجهاز العسكري القائم على امن وسلامة المطارات ولكن في الجانب الاخر حدثت قضيه مشابهه لها ولكن الغريب في الامر بان القضيه اخذت شكلا مغايرا جدا عن الاولى فقط عندما اشركت فيها منهجيه احمد الشحري فمن الوهله الاولى ومن لحظتها ادرك الموظف البسيط بانه في ايدي امينه فلم يتجاوز الامر سويعات حتى عادت المياه الى مجاريها هنا ادركت معنى ان تعمل تحت اداري يعي مدى اهمية الحفاظ على الموظف ورفع جميع انواع الضغوطات عنه ليتسنى له الابداع والتفاني في العمل. فنحن لا نبحث عن من يخبرنا باخطاءنا او يهاجمنا حين نخطأ ولكن نحن نحتاج الى مثل هذه المنهجيه التي تعلمنا خطأنا وتساعدنا على تجاوز الاخطاء وحل المشكله التي قد تصادفنا يوما ما.

 

 

 

فمن منا معصوم عن الخطأ ومن منا لا يدرك اهميه تكاتف الاطراف والرؤيه الشامله والعمل لدى ادارة ناجحه ومنهجيه واضحه يكون الموظف هو الاساس والمحور الحقيقي لكل التعاملات سواءا اكانت فنيه او اداريه. فمن لا يعرف احمد الشحري فليسال عنه موظفيه في الهيئه العامه للطيران المدني في قسم الارصاد بصلاله. نعم انا لا احسدهم لكونهم يمتلكون تلك الخاصيه التي ينفرد بها هو دون غيره وبانهم يعملون ضمن نطاق منهجيته وادارته ولكنني اغبطهم بشده لوجود ذلك الاب الحنون والاداري الفذ بكل ما تحمله تلك الجمل من معنى.

 

 

 

 

 

عبدالرحيم جامع صواخرون الدارودي

 

مشرف معلومات طيران

 

باكالوريوس علوم

 

دبلوم دراسات عليا في الاداره الدوليه


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق