]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خواطر لها صلة بالمرأة 52

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-02-23 ، الوقت: 20:49:00
  • تقييم المقالة:

 

 

133-ما الفرق الشرعي بين زينة المرأة في البيت وزينتها خارجه ؟:

 

لا يجوز للمرأة أن تتزين خارج البيت وتتخلى عن الزينة لزوجها داخل البيت , وعليها أن تعلم بأن الأولى حرام وأن الثانية عبادة من العبادات للمرأة عليها من الأجر ما لها .

 

ومن عجائب الكثيرات من النساء أن الواحدة منهن تتزين للخروج من البيت وخاصة للأعراس أضعاف ما تتزين للزوج داخل البيت , مع أن الـفـرق شاسع :

 

        ا-بين زينة للخروج من البيت قد يكون فيها بعض الحرام , وزينة في الأعراس قد يكون فيها كذلك الكثير من الحرام بسبب اختلاط الرجال بالنساء أو تصوير النساء بالكاميرا أو ... 

 

 

 

        ب- وزينة للزوج هي في كل الأحوال عبادة من العبادات للزوجة عليها من الأجر ما لـها وهي زينة بصفة عامة كلها حلال وكلها طيبة ومباركة . وهذه الزينة توثق الصلة بين الزوجين وتريح وتسعد الزوجين إذا كان رضا الله هو غاية كل منهما .

 

 

 

ومما أذكره هنا حكاية رجل يوجد مثله كثيرون في دنيا الناس اليوم , قال لي في يوم من الأيام

 

" زوجتي تفسد أحوالها كثيرا وتضطرب اضطرابا عظيما في وقتين معينين , مع أن المفروض والمتوقع والمنتظر من الزوجة الصالحة أنها تفرح وتعتز وتسعد في الوقتين وبهما ومعهما " ! .

 

قلتُ له " ما هما الوقتان ؟! ".

 

أجاب : أولا : عندما تغتسل وتصبح أنظف وأجمل , وثانيا : عندما يقول لها " أحبك " !.

 

والمتزوجون يفهمون أكثر من غيرهم لماذا تنزعج هذه الزوجة في هذين الموضعين , ولا داعي لأن أشرح ما لا يحتاج إلى شرح . 

 

 

 

134- ما معنى أن المرأة تُخدع بكل سهولة ؟ وما أسباب ذلك ؟ :

 

إن الله حرم الزنا وحرم كذلك مقدماته من كلام لا يليق مثل الغزل , والنظر إلى العورات , واللمس غير الجائز , والقُبلة , والمداعبة , و ... مما هو معروف لا داعي للتصريح به . والمرأة تُخدع بسهولة من طرف الرجال , وأسباب هذا الانخداع كثيرا أذكر منها إثنين :

 

 

 

        أولا : أنها تظن بأن المتديِّن أو الإمام أو الأستاذ أو الشيخ أو  ... لا يمكن أن يقعوا معها في الحرام , وهذا خطأ لأنهم كلهم بشر غير معصومين من المعصية , بل هم غير معصومين حتى من الكفر والعياذ بالله تعالى .

 

 

 

        ثانيا : أنه يبدو لها وكأن المذكورين سابقا ليسوا رجالا ( أي لا رغبة لهم في النساء ) , وهذا خطأ , لأن كل واحد منهم في تعامله مع المرأة , هو رجل قـبل أن يكون إماما أو أستاذا أو متدينا أو ... وإذا كان واحد منهم لا رغبة له في النساء فإنه يعتبر مريضا يحتاج إلى طبيب يداويه , ولا علاقة لعدم رغبته في المرأة بتدينه أو خوفه من الله . لذا فإن الجميع ملزمون بما ألزمهم به الشرع والدين , وكلهم مُعرَّضون للطاعة وللمعصية , وكل واحد منهم يصبح لا أمان فيه بمجرد بدء انحرافه عن صراط الله المستقيم .

 


يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق