]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لك الله يا مرسي 168

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-02-23 ، الوقت: 11:16:10
  • تقييم المقالة:

 

 

307- يحرق الأجساد ويمزقها :

قال أهالي عدد من المعتقلين أن ابنائهم الأطفال بين ( 3 اعدادي ـ 3 ثانوي ) تعرضوا لتعذيب بشع على يد حسن ابو المجد رئيس مباحث قسم أول المحلة وصل الى حد اشعال الشماريخ فى اجسادهم ، قبل ان يرسلهم لسجن طنطا ، حيث تم هتك عرض بعضهم .

 

وأشار والد أحد الأطفال (15 عام )  أن ابنه تعرض للاختطاف على يد بلطجية  من الشارع يوم 10 يناير ، حيث ضربوه ضرباً مبرحاً قبل ان يسلموه للشرطة ، حيث نال هناك قسطاً أكبر من التعذيب .

 

موضحاً أنه تم الاعتداء عليه بالضرب المبرح من جنود و أمناء الشرطة و الجنائيين كما تعرض للتعذيب بالكهرباء .

 

واضاف : تم عرضه فى اليوم التالي على وكيل النيابة وقاضى أمر بحبسه 30 يوما .

 

مشيراً إلى  أنه فى 25 يناير ، تم ترحيل جميع المسجونين بقسم أول المحلة إلى سجن طنطا العمومى حيث تعرضوا لأبشع أنواع التعذيب ، فقد  أجبروهم على شرب زيت الصابون ثم أجبروهم على إرجاعه مرة أخرى .

 

كما وثقوهم بالحبال ، و مسحوا بأجسادهم أرض السجن .

 

ثم أجبروهم على التعرى تماما من ملابسهم وتم تفتيشهم بشكل عنيف جدا خاصة فى أماكن حساسة

 

ثم قام بعض العساكر والأمناء بهتك عرض والتعدى الجنسى على بعض المسجونين أمام البعض الآخر.

 

وفى 26 يناير ، تم اعادتهم إلى قسم أول المحلة ، حيث فوجئوا بسرقة جميع محتويات زنازينهم .

 

وقال أهالى انهم  فوجئوا  فى  9 فبراير بقطع ايدي ذويهم  وظهورهم بالسلاح الابيض على يد جنائيين ، كما تم حرق أقدامهم بعد إشعال الشماريخ فى أجسادهم.

وقال بعض الأهالى أنه تم التعدى بالضرب المبرح على أبنائهم أمام أعينهم أثناء الزيارات.

.................................................................

308- الفجوة تتسع :

 

نشرت صحيفة "النيويورك تايمز" الأمريكية تقريرًا تحدث عن اتساع الفجوة بين الشباب وسلطات الانقلاب في ظلِّ استمرار القمع الذي تمارسه السلطات ضد المتظاهرين، ومنهم مَن شارك في قيادة احتجاجات الربيع العربي.

 وأبرزت الصحيفة رفض الناشط السياسي شادي الغزالي حرب تلبية دعوة قُدمت إليه لحضور مؤتمر بالقصر الرئاسي لمناقشة أهم المشاكل التي تواجه الشباب وطرق حلها.

 وأشار إلى أنه حضر 3 جلسات سابقة، لكنه وجد أن تلك الجلسات لا تجد آذانًا صاغيةً لتستجيب لما يتم طرحه فيها من حلول، وأعلن توقفه عن المشاركة في تلك الجلسات التي تحاول رأب الصدع بين الشباب والنظام الحالي الذي يحكم فيه كبار السن.

 تناولت الصحيفة تصريحات لنشطاء سياسيين أكدوا رفضهم لأساليب النظام القمعية ضد الشباب على اختلاف توجهاتهم، والتي أدَّت إلى اعتقال وحبس نشطاء ثورة 25 يناير في ظروف غير آدمية بالسجون.

 وتحدثت عن أن أهم مظاهر اتساع تلك الفجوة كان في إحجام الشباب الذي يمثل الأغلبية في المجتمع عن المشاركة في الاستفتاء على الدستور في يناير الماضي لأول مرة منذ ثورة 25 يناير.

يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق