]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لك الله يا مرسي 167

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-02-22 ، الوقت: 14:03:44
  • تقييم المقالة:

 

 

305- في مصر اليوم : عقوبة الاغتصاب أهون من عقوبة التظاهر ضد السيسي !!!:

 

قضت محكمة مصرية اليوم الأحد بسجن اثنين قاصرين أدينا بقتل واغتصاب طفلة لمدة 15 عاما لكل منهما ، وذلك في القضية التي أثارت ردود فعل غاضبة في الشارع المصري ، بحسب مصدر قضائي .

وسخر ناشطون من الحكم الذي اعتبروه مخففا ، وقارنوه بالحكم الذي صدر بحق طلاب الأزهر بسبب التظاهر ، حيث حكموا بسبعة عشر عاما ، واعتبروا أن عقوبة الاغتصاب في مصر اهون من عقوبة التظاهر ضد السيسي .

 ويعتبر الحكم بالسجن 15 عاما أقصى عقوبة في قانون العقوبات المصري الذي يمنع إعدام الطفل ، ويجوز لهيئة المحكمة أن تصدر حكما بإيداع الطفل إحدى مؤسسات دار الرعاية.

 وكانت النيابة المصرية اتهمت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ، اثنين باغتصاب وقتل الطفلة "زينة " (5 سنوات) ، بعد أن استدرجاها إلى الطابق الـ11 للبناية الذي تقطن به في مدينة بورسعيد ، ثم ألقيا بها في فتحة التهوية العمومية للبناية لإخفاء جريمتهما .

 ولاقت القضية آنذاك ردة فعل غاضبة ، لكون الحادث غير معتاد في الشارع المصري.

 وبعد صدور الحكم تعود للأذهان أحكام الحبس التي أطلقها القضاء المصري بعد انقلاب الجيش على الرئيس المنتخب محمد مرسي.

 فقضت محكمة جنح الإسكندرية ، في نوفمبر الماضي بحبس 14 فتاة من مؤيدات مرسي ، من عضوات حركة (7 الصبح) لمدة 11 عاما وشهرا واحدا ، بعد أن وجهت لهم تهم التجمهر واستخدام القوة والانضمام إلى جماعة مخالفة لأحكام القانون والترويج بالقول والكتابة لفكر الجماعة وحيازة منشورات وتوزيعها وإتلاف مدخل أحد العقارات والإرهاب حيث كان من بين المتهمين فتيات قاصرات .

 كما قضت محكمة جنح الجمالية برئاسة المستشار عمر محمود قبل أشهر بمعاقبة 12 من طلاب جامعة الأزهر بالسجن 17 عاما وتغريمهم 64 ألف جنيه لكل منهم ، لاتهامهم بمحاولة اقتحام مبنى مشيخة الأزهر وإثارة الشغب والتعدي على موظفي وأمن المشيخة .

 واستغرب ناشطون من الأحكام المخففة بحق المجرمين الحقيقيين في حين تصدر أحكام عالية بحق معارضي السلطات , ويتم الصاق تهم زائفة بهم والدليل على ذلك هو الإفراج لاحقاً عن فتيات (7 الصبح) مما يثبت برائتهن .

.......................................................................

 

306- طالبة بالأزهر تروي وقائع اعتقالها : تعرضنا لـ " كشوف حمل وتحرش وإهانات " :

هدير الحضري

«اتقبض عليا عشان كنت شايلة شنطة إسعافات..

كل عسكري كان بيمسك بنت كان بيتحرش بيها .

بهذه الكلمات بدأت سلسبيل حسن، الطالبة بجامعة الازهر تروي كيف اعتقلتها قوات الداخلية من الجامعة لمجرد حملها «شنطة إسعافات» على حد وصفها، متابعة إنه بعد إلقاء القبض عليها، تم إدخالها عربة الترحيلات لتقضي فيها أربع ساعات تعرضت خلالها للضرب بالعصيان.

قالت سلسلبيل في مؤتمر صحفي عقدته نقابة الصحفيين، أمس الأحد، إنه تم تهديد الفتيات المعتقلات بالاغتصاب، وتم إجبارهن على مشاهدة التلفزيون المصري، بالإضافة إلى غناء تسلم الأيادي أمام الزنزانة.

وأضافت: «أول ما رحنا القسم اتعرّضنا لوصلة شتائم، وعندما انتقلنا إلى قسم ثاني مدينة نصر قالوا لنا مش انتو الحرائر بقى شوفوا هيحصلّكوا ايه».

وتابعت «الحجز في القسم استمر ستة أيام، أربعة منهم من غير حمام،»، وواصلت «قبل ترحيلنا إلى سجن القناطر أخبرونا إننا سنتعرض لكشوف عذرية بمستشفى منشية البكري، لكن الضابط بعد كده أخبرنا إننا سنتعرض لكشف حمل. كان ممكن يكشفوا علينا في السجن لكن كانوا عايزين يفرجوا الناس علينا .. وبعدين كشفوا علينا مرة تانية في السجن».

وقالت إنه عند وصولهن إلى سجن القناطر تم استقبالهن بـألفاظ خارجة وإهانة وتهديد وإجبار المنتقبات على خلع النقاب، ثم امتدت الإهانة إلى طريقة التفتيش التي وصفتها بـ«التحرّش»، والإجبار على خلع الملابس كاملة، وعند اعتراضهن كانوا يسمعن عبارات مثل «إنتم اللي عملتوا كده في نفسكو».

وتابعت : «كُنا 27 بنت في الزنزانة التي ليس بها إلا 9 سراير, والحمام مفتوح على الزنزانة .

يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق