]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لك الله يا بغداد

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2014-02-22 ، الوقت: 11:48:40
  • تقييم المقالة:

 

         

            

 

قريبا تحلّّ ذكرى الغزو الصليبي للعراق وتواطؤ العار للشيعة الروافض وبعض الأكراد :

إن احتلال بغداد قد تجاوز في العرف اصطلاح الاستعمار .

ومفهوم الحرية والعدالة تجاوز منطق التصدير والاحتواء.

أما الديمقراطية فنشأتها أكذوبة ونهايتها أسطورة .

فبعد أنْ أيْنعتْ رؤوسُ الفتن العظيمة شمالا ًوجنوباً

اكْتملتِ الصورة وسقط القناعْ .

رأسٌ في الشمال يدََّعي الصولة ويريد الانفصالْ .

و رأس في الجنوب ينهج التقيّة ويريد للفرس طوق الهلالْ .

إنه تحاملٌ مَقيتْ وتكالبٌ بغيضْ على هويّة الوطن إنسانا وتاريخا .

إنه تواطؤٌ مكشوفْ واستقواءٌ مفضوحْ لن يجني أصحابه إلا الذل والعار .

 

 

                                     لك   الله   يا  بغداد

 

 

أيّ  فضيلةٍ  للعجم  إليكِ  حمَلوها

                                 وقد  ودّوا  لبابلَ  طمْساً  فدنّسوها

                       

أيّ فرج ٍوعدوكِ  أبْواقا ردّدوها 

                               نعوشٌ إليكِ   نُقلتْ و أُخرٌ  سمّروها

 

حروبٌ موّلوها لمصانعَ شيّدوها

                                 بأخلاق فوضى حلفوا  فدّولوها

 

أراقوا  دماءاً   سماءاً  سفكوها

                                بيوتاً  نسفوا  و بنْية  ً  دمّروها

 

غصْبا دخلوا  و أسباباً  لفّقوها

                                مكْرا  سلكوا  و أنيابا  غرزوها

 

جمعوا كيْدهم لطوائفَ روّضوها

                               باعتْ خدوداً و بالحسين لطموها

 

صليبُهم لعمامةٍ فضْلا ًسوّدوها

                              طغاتُهم  بمراجعَ   قدْحا ً أمروها

 

لعنةُ أراذلهم  مذاهبَ شرّعوها 

                             ببكْرٍ وعمرَ  شتائماً   تبّاً  شنّوها

 

بدار قمْ   فرق الموت انتدبوها

                             مكرا وغدرا لساكنة   و هجرّوها

 

بدارِ  كُرْدٍ   راية الإفكِ رتّقوها 

                            و راية حانقٍ   ودّا  عمْداً  قبّلوها 

 

باعوا  (أيّوبا) مُناقصة ًو دبّروها 

                          وبانفصالِ ذمّةٍ   للعجم   أباحوها

                         

أرضُ الرشيد  أنّتْ  منْ  قيْدٍ  كبّلوها

                           نهْباً  و  سلباً و  بالنفط ِ     أمّموها

 

نُهى  في العلم  هوَتْ  سرّاً رصدوها

                          خدْعةُ  حرْبٍ ، بنهجِ   مكْرٍ    قنّعوها

 

بنودٌ  أمْنٍ   للبقاء   نصّاً    وثّقوها

                         قطيع ُ  نكْد ٍ وكُرد ٍ  خيانة ً   سوّقوها

                      

 دموع ٌعليك ِ بغدادَ   قسماً   يتلوها

                       رياح ُ جهاد ٍ ، رماحُ  شهيدٍ    ترنوها

 

فتوحٌ  لاحتْ ، برايةِ   عزٍّ  نرجوها

                       نحور ٌ دُكّتْ  ،  وجوهُ   نقْعٍ    يعْلوها

                         

سننٌ هي في الكون  قضاءٌ يجْلوها

                      ترمي  مِحَناً و جزاءُ  صبْرٍ    يبْلوها

                         

أسبابٌ خلتْ و أُخَرٌ تأتي  تحْدوها

                     حِكْمَةُ ربّي   بالغة ٌ بفتْحٍ   سيدْعوها

 

 

بقلم : الأستاذ تاجموعتي نورالدين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق