]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من دروس الدين والدنيا 66

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-02-21 ، الوقت: 20:38:18
  • تقييم المقالة:

 

 

651- الفرح والاعتزاز بالدين أولى مليون مرة من الفرح والاعتزاز بالدنيا ومتاعها الزائل .

 

 

 

652- المسلم الذي يفرح ويعتز بالدين وبالأدب والخلق والأمانة والحياء و ... يحبه الله ثم يحبه الناس .

 

وأما الآخر الذي يفتخر على غيره من الناس من أجل دنيا يملكها هو ولا يملكها الكثيرون من المحيطين به لا يحبه الله ولا يحبه الناس , أغلبية الناس .

 

 

 

653- الذي يفرح ويعتز بالدين يتمنى لكل الناس أن يكونوا مثله ( ولا بأس أن يكونوا أفضل منه ) , وأما من يفتخر على الغير من أجل دنيا أو مال أو جاه أو منصب أو جمال أو قوة أو سلطان و ... فيتمنى أن يكون وحده المالك لهذه الدنيا ويتمنى من أعماق قلبه أن يكون الناس جميعا دونه .

 

 

 

654- بقدر تمسك المرأة بالدين بقدر ما يقل عندها الافتخار بالدنيا , وعلى العكس من ذلك كلما ضعف إيمانها بالله كلما تعلقت أكثر بالافتخار من أجل الدنيا بمناسبة وبدون مناسبة .

 

 

 

655- كلما كان الافتخار عند المرأة أقل كلما كان حجابها أكمل وأقرب إلى الحجاب الذي فرضه الله على كل امرأة مسلمة بالغة . وكلما ازداد الافتخار عند المرأة أكثـر كلما كان حجابها متبرجا وناقصا .

 

 

 

656- الكثير الكثير من محرمات وبدع الولائم والأعراس سببها المرأة , ومعها كذلك الرجل الذي تخلى عن دوره وواجبه وعن قوامته ورجولته . السبب الأول هو المرأة وافتخارها بالدنيا وكذا خوفها الزائد من كلام الناس .

 

 

 

657- من معاني الجرأة الشجاعة , والجرأة عموما محمودة دينا ودنيا .

 

 

 

658- كل شيء زاد عن حده انقلب إلى ضده , ومنه فإن الجرأة محمودة باعتدال , فإن بالغ الشخص فيها أصبح متهورا وانقلبت الجرأة المحمودة عندئذ إلى تهور مذموم .

 

 

 

659- الجرأة هي الشجاعة في مسائل الدين بالدرجة الأولى قبل أن تكون في مسائل الدنيا . ومنه فإن الجرأة مثلا هي الشجاعة في أن تعطي من حرمك وتصل من قطعك وتعفو عمن ظلمك , لا في أن ترد على السيئة بمثلها , ولا في أن تحرم من حرمك وتقطع من قطعك وتظلم من ظلمك .

 

 

 

660- والجرأة في أمور الدين هي شجاعة , وهي حسنة , وهي محمودة إن استخدمت من أجل الدفاع عن الحق أو عن المظلومين حتى ولو كانوا كفارا .

 


يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق