]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سياسة التخطيط الحضري في بلدية بيتونيا

بواسطة: الاستاذ منصور عزت ابو ريدة  |  بتاريخ: 2014-02-21 ، الوقت: 11:36:48
  • تقييم المقالة:

بدأ التخطيط الحضري في بلدية بيتونيا في عام 2004 م ، حيث ان قبل هذا التاريخ كان التخطيط في البلدة عشوائي وغير منظم .

 

بدأ تشكيل المجلس البلدي في بيتونيا عام 1963 م ومنذ هذا التاريخ حتى بداية عام 2004 لم يعتمد أي نوع من انواع التخطيط الحضري .

في عام 2004 بدأ العمل في بلدية بيتونيا بسياسة التخطيط الحضري – التنموي الذي ساعد على تنظيم البلد وترتيب مناطق البناء وإعطاء التراخيص على أساس استعمالات الأرض في المنطقة .

 

توزيع استعمالات الأراضي في بلدة بيتونيا :

 

حيث يوجد في بيتونيا مخطط هيكلي لبلدة بيتونيا ، حيث تم اعتماد اول مخطط هيكلي كان عام 1993 والمخطط الثاني كان عام 2004 وتم وضع هذا المخطط بناءا على حسب دراسات واحتياجات الاراضي وحاجة السكان .

 

بدأت البلدية البلدية في عام 2004 القيام بمشاريع تنموية تهدف الى تطوير البلدة من حيث انشاء الاسكانات وتوسيع المنطقة الصناعية وكان ذلك بناءا على الطلب المتزايد على هذه الخدمات من قبل اعداد السكان التي المحلية بالإضافة إلى أفراد الهجرة الوافدة ( الهجرة الداخلية ) .

 

ايضا تم وضع اولويات في توزيع الاراضي في البلدة ايضا تصنيف استعمالات الاراضي ( زراعي /سكني/ صناعي / مساحات خضراء او الفضاء ) وكان هذا من خلال دراسة التخطيط الاستراتيجي وتم وضع خطة تنموية استثمارية

الية عمل هذه الخطة كانت من خلال مايلي :

 

1) عمل دراسات ميدانية لواقع المدينة

2) الاحتياجات المستقبلية .

3)مشاركة المجتمع المحلي بالاضافة الى كافة شرائح المجتمع .

 

وكل هذا الجهد كان منخلال وضع نظام يدعى ال      

Sowt  analysis

حيث تصنف هذه الكلمة الى اولا دراسة مواضع القوة . ثانيا دراسة الفرص المتاحة للتنفيذ . ثالثا مواقع الضعف التي تواجة العمل . واخيرا دراسة المهددات التي تواجه العمل .

 

التخطيط الفيزائي في بلدة بيتونيا :

 

بالمشاركة مع وزارة الحكم المحلي ووزارة التخطيط وبلدية رام الله والبيرة تم وضع صورة للمنطقة وخرجة هذه التجربة بالمنطقة الميتربوليتانية .

وتم التشارك مع هذه البلديات من اجل وضع مخطط هيكلي واحد شامل لحدود المنطقة وايضا خارج الحدود الادارية وذلك من اجل التخطيط والتوسع المستقبلي لتوفير الاحتياجات والمتطلبات المتزايدة .

ولقد تم وضع أهداف إستراتيجية من اجل وضع تصور لنمو المدينة او البلدة .

 

1) تنمية البنية التحتية – الطرق ومواقف السيارات

 

2) تنمية القطاع الصحي والبيئة  وشبكة المياه وغيرها .

 

3) تطوير قطاع الاقتصاد وتشجيع الاستثمار  .

4) التنمية الاجتماعية  .

5) المجال الثقافي والتعليم .

 

هذه الاهداف تتلاقى مع اسس التخطيط الفيزيائي في المنطقة بمعنى ان التخطيط الاستراتيجي يحتاج الى حاضنة لتطبيق هذه التصورات والبيئة المحيطة من اراضي هي التي تساعد على تطوير هذا التخطيط .

 

حول تاثير التطور العمراني على المناطق الزراعي والاراضي الفضاء في البلدة كان جواب المهندس هو ان منطقة البناء في بلدة بيتونيا تصل الى 20% من مساحة الاراضي الاجمالية واكد المهندس على اهتمام البلدية واعتبر هذا من احدى اساسيات واولويات اهتمام البلدية هو المحافظة على المساحات الخضراء مساحات عامة داخل منطقة البناء ، ومساحة البناء في بيتونيا تقدر بحوالي 5000 دونم ، بينما مساح الاراضي الزاعية تشكل  20000 دونم ، ولكن اغلب الاراضي الزراعية في بيتونيا تعرضة للمصادة وتقلصت مساحتها بصورة واضحة .

 

ومن اهم المشاكل التي تواجة الزراعة في بيتونيا هي :

 

1) الزحف العمراني عليها .

حيث ساعدت البلدية على تشجيع الساحات الخضراء وقامت بتطوير الزراعة من خلال دعم القطاع الزراعي من حيث توفير الميا عن طريق تنقية المياه العادمة .

 

2) زحف الاستيطان على الاراضي الزراعية من المشاكل ايضا .

 

تمدد معسكر عوفر بشكل كبير ووجود الجدار الفاصل ساعد على تقليص مساحة الاراضي الزراعية حيث عزل الجدار حوالي اكثر من 10000 دونم ، وتم تدمير مناطق زراعية كبيرة .

3) وجود الشوارع العسكرية والالتفافية حدت من النمو العمراني بالاضافة الى ضياع مساحات زراعية كبيرة .

 

تمثلت سياسة البلدية في ظل المعطيات السابقة ووجود المعوقات في النموالعمراني الافقي الى اعطاء تراخيص بناء للتوسع الراسي ( زيادة عدد الطوابق المبنية وهذا كان كفيل في تغير المظهر الخارجي للمنطقة واعطائها صور المنطقة الحضرية وازالة المظهر الريفي للبيت البسيط الصغير ذات الطابق الواحد او الثاني باكثر حد .

 

 

وساعدت البلدية بالاضافة الى المجتمع المحلي الى توفير فرص العمل والتشجيع على الاستثمار في البلدة وذلك بغيت تطوير المدينة ولقد تطورت البلدة بصورة كبيرة وسريعة وذلك بسبب قربها من مركز مدينة رام الله التي ساهمت مساهمة كبيرة في اضفاء الصفة الحضرية على بلدة بيتونيا بطريقة مباشرة او غير مباشرة .

 

يشكل موقع بيتونيا موقع جغرافي مركزي مفصلي ، ( حيث شكلت كل من رام الله والبيرة وبيتونيا وحدة جغرافية سكانية  اقتصادية واحدة )

 

بالاضافة الى سياسة البلدية كانت سياسة مشتركة مع البلديات الاخرى ( رام الله والبيرة ) وهذا ساعد على الاشتراك في اتخاذ القرارات المتعلقة بالتطور العمراني وبرمجة هذا النمو في خدمة المصلحة العامة للمنطقة كافة ، حيث تم توحيد القوانين والسياسات مع هذه البلديات في كثير من المشاريع .

 

والنظرة المستقبلية للبلدة هي ان بيتونيا قادرة على التوسع نحو الشمال باتجاه مدينة رام الله وهذا التوسع هو الان في طور التنفيذ ويجب ان يطور بشكل كبير .

 

ايضا تمتلك منطقة بيتونيا الامكانية للتوسع نحو الغرب والجنوب الى الاراضي ذات الخصائص الجيدة التي يحتاجها التوسع الحضري .

 

ان منطقة بيتونيا ومع التطور والتوسع المستقبلي يجعل من هذه المنطقة مصدر اهتمام لانواع من النشاطات الحضرية والاستثمارات المستقبلية .

 

 


رسالة ماجستير غير منشورة ، منصور ابو ريدة ، جامعة النجاح الوطنية / فلسطين 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق