]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

‮»‬قح بم‮« ‬صنعاء لكم

بواسطة: جمال الظاهري  |  بتاريخ: 2011-11-16 ، الوقت: 17:35:01
  • تقييم المقالة:

‮»‬قح بم‮« ‬صنعاء لكم



جمال الظاهري


‮{ ‬باتت الانفجارات التي‮ ‬نسمعها في‮ ‬جميع ليالينا هذه الأيام في‮ ‬أغلب المدن اليمنية،‮ ‬وعلى وجه الخصوص العاصمة صنعاء،‮ ‬تشكل هماً‮ ‬إضافياً‮ ‬يؤرق الناس،‮ ‬خاصةً‮ ‬وأنها تتداخل مع تلك الانفجارات التي‮ ‬تدوي‮ ‬في‮ ‬العديد من الأحياء بفعل هذا الطرف أو ذاك من أطراف الأزمة السياسية،‮ ‬وكأننا‮ »‬ناقصين قوارح وفجّاع‮« ‬للأهالي‮ ‬بمن فيهم الأطفال وضعاف القلوب الذين‮ ‬يتأثرون أكثر من‮ ‬غيرهم من البشر‮.‬
هذه الألعاب التي‮ ‬يقال عنها إنها ألعاب نارية للمناسبات السعيدة ليست كتلك التي‮ ‬اعتدنا عليها في‮ ‬سنوات سابقة،‮ ‬فأصوات الانفجارات التي‮ ‬تحدثها هذه الألعاب ليست أقل دوياً‮ ‬من انفجارات القنابل الفعلية،‮ ‬لذا فإن من‮ ‬يسمع دويها لا‮ ‬يستطيع من تصم أذنه أن‮ ‬يميز بين أصواتها وبين أصوات‮ ‬غيرها من الانفجارات،‮ ‬بل إن بعضها ربما‮ ‬يفوق دوي‮ ‬القنابل الحقيقية‮.‬
وفي‮ ‬وضع مثل الذي‮ ‬تعيشه صنعاء العاصمة،‮ ‬أقصد الوضع الأمني،‮ ‬فإن استخدام هذه المتفجرات‮ ‬يزيد حالة الناس توتراً‮ ‬وقلقاً،‮ ‬لأنهم لا‮ ‬يستطيعون التمييز بين أصوات الألعاب النارية عن‮ ‬غيرها،‮ ‬ما‮ ‬يعني‮ ‬زيادة في‮ ‬الاضطراب النفسي‮ ‬للسكان والمارة‮.‬
وبالرغم من أن المواطن اليمني،‮ ‬وأركّز على الصنعاني،‮ ‬قد بدأ‮ ‬يفقد الثقة في‮ ‬أجهزة الدولة المعنية‮ ‬يوماً‮ ‬بعد‮ ‬يوم،‮ ‬إلا أنه ومن باب المصلحة للكيان المؤسسي‮ ‬للدولة أن تضطلع بواجبها تجاه مثل هذه الممارسات‮ ‬غير الأخلاقية،‮ ‬ولو من باب حرص هذه الأجهزة على الاحتفاظ بحقوقها القانونية،‮ ‬لأن المواطن قد نفض‮ ‬يده وعزّى نفسه في‮ ‬إمكانية أن‮ ‬يأخذ حقاً‮ ‬له عن طريق أجهزة الدولة التي‮ ‬تؤكد كل‮ ‬يوم أنها أعجز من أن تحافظ على ما‮ ‬يخصها،‮ ‬فما بالك بغيرها‮.‬
مع كل هذا فإن هناك تعويلاً‮ ‬على بعض القطاعات الإنسانية في‮ ‬أن تقوم ببعض الواجب تجاه الأهالي‮ ‬في‮ ‬التنبيه لخطورة هذه الممارسات على عدد من الشرائح،‮ ‬وما‮ ‬يمكن أن تتركه من أثر سلبي‮ ‬على سلوك أبنائنا،‮ ‬أجيال المستقبل،‮ ‬حين‮ ‬يشبّوا على سماع دوي‮ ‬الانفجارات في‮ ‬كل ساعة،‮ ‬ما‮ ‬يعني‮ ‬أننا بأفعالنا هذه نرسخ لثقافة الفوضى وعدم المبالاة ببعضنا البعض ونؤسس لفكرة‮ ‬غياب المراعاة الإنسانية وتحدي‮ ‬القوانين والأعراف‮.‬
مثل هذه السلوكيات من‮ ‬غير اللائق أن تمر هكذا مرور الكرام تحت مرأى ومسمع المثقف والحقوقي‮ ‬وكبار القوم وحَمَلَة الأقلام ودعاة السلام والسكينة والاستقرار،‮ ‬وإن كان هناك من هواة القراح مَنْ‮ ‬يزعجه هذا الطرح أو‮ ‬يهوى سماع دوي‮ ‬الانفجارات،‮ ‬فما عليه إلا أن‮ ‬يقصد الجهات المشتعلة ليشنّف أذنيه بتلك الانفجارات ويترك الأهالي‮ ‬في‮ ‬حالهم ويدع أطفالنا بسلام،‮ ‬ويكفينا ما فينا،‮ ‬ولولا الأرزاق والألفة مع المكان لقلنا‮ : ‬صنعاء لكم اشبعوا بها،‮ ‬وبحثنا عن مواطن أخرى،‮ ‬وحسبنا اللَّه ونعم الوكيل‮.‬


aldahry1@hotmail.com


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق