]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الى اي الفقيد عبدالكريم السوداني

بواسطة: عباس السوداني  |  بتاريخ: 2014-02-20 ، الوقت: 16:45:49
  • تقييم المقالة:
الى اخي الفقيد ابا وسام ..

عذرا لطول اﻻنتظار
عذرا لأنّاتِ الصغار..
غادرتني على عجل
باكرا لم تُشبِع عيوني ..
غريباً انا ..
كأنّي أقفُ هناكَ وحدي ..
على جبلٍ ..
يفصل بين روحي وغربتي ..
اتفرج على مدن الضياع ..
وشوارع التيه
خارج مدني ..
غربتي هناك عندهم
وروحي التي فارقتني .....
حين افترقنا ..
كأن حقول من الكرم
تعتصر نبيذ لقيانا المرتقب
في حضنِ الأيام أتذكر آخر دقات لقلبي
أسمعها بوضوح
كأنّه يخفق أول مرّة
وجهك ، عينيك العسلية
شعرك الاسود
ليلاً أناره بدرُ محياك
شفتاك والبسمة المرسومة بإتقان
ﻻ أجد حروفا تصف آخر لقاء .
أوهِمُ نفسي أنك لن ترجع
رغم ناقوس يدق بمسمعي
سيعود ...
هل تصدق ..؟
أنك تسكنني ..
هل ترى لوعتي وأنا أقبِّلُ احفادك.؟
هل تُحرِق وجنتيك دموعي ..؟
كيف إستطعت كل هذا العمر أنْ تتركني .؟
تخليت عني عند حدود شبابي
فغزاني الشيب ..
تركتني أحمل أثقالك فانحنى ظهري.
هبني صغيرا ،
كيف أحتمل فراقك ؟
يا لتعسي ...إحتملت ..
وأنحنيت ...
وسقطت فوق جثماني انا الميت عندك
فانتبهت ...
أنك قاتلي ﻻمحال.........
الآن أقولها منذ ربع قرن
الوداع ..
أنني متّ لتحيا بصدري
قصةً يحكيها أحفادي ﻻحفادك عني ..
ربما نسمعها يوما سويا..
يا حبيبي ..
يا فؤادي ربما اشباح نسمعها سويا ...
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق