]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

اللهم أجعل الجنسية المصرية شفيعا لهم يوم القيامة!

بواسطة: Khaled Mohamed  |  بتاريخ: 2014-02-19 ، الوقت: 16:04:23
  • تقييم المقالة:

 

هل فكرت من قبل في حكمته تعالى، وهو الحكيم العليم  في أن يخلقك مواطنا مصريا؟! ماذا لو كنت أمريكيا أو ألمانيا أو حتى شرق آسيويا. ألا تعتقد أنك ربما ستكون أفضل حالا؟!..

الإنسان قد يبتلى في دينه ، ويبتلى في ماله ، ويبتلى في أهله ، وكل هذه الابتلاءات ما هي إلا امتحانات يمتحن الله بها عباده ليميز الخبيث من الطيب ، وليمحص الله الذين آمنوا ويمحق الكافرين . لكن، ماذا لو أن كونك مصريا قد يكون في حد ذاته إبتلاءا من الله!

الإبتلاء يكون بقدر الإيمان و لأن المصري طالما كان مؤمنا مخلصا لله، فقد أختصه الله دونا عن باقي عباده  في شتى بقاع الأرض ليكون الأشد إبتلاءا، فأبتلاه بمصريته!

أن تكون مصريا فهذا قدرك أن تستيقظ يوميا على أخبار كارثية مأساوية  تطرق طبلة أذنك، بل و تقتحمها دون استئذان ،على مدار سنين عمره المنقضية هباءا، إعتاد المصري سماع الأخبار السيئة فأصبح الغير مألوف له مألوفا ،والامعقول معقولا! هذا حال المصري اليوم و كل يوم.

و لأن المصري حكيم عاقل فغالبا ما يخرج لنا بحكمة جديدة من مصائبة و كوارثة اليومية.

حكمة اليوم: عزيزي المصري إن كنت مصريا وهذا قدرك، فأحرص على مصاحبة الأجانب و خاصة في رحلات السفاري، فقد يكونوا سببا في إنقاذ حياتك يوما ما.

دعاء اليوم: اللهم أجعل الجنسية المصرية شفيعا لهم يوم القيامة!

بالرغم من أن جميعها أخبار سيئة إلا أنها متنوعة جملة و تفصيلا منعا للملل، فقد يستيقظ المصري على حادث إنفجار عبوة ناسفه اليوم، تصادم قطارين،أو غرق عبارة في اليوم الذي يلية، وقد يستيقظ على حادث إنفجار سيارة مفخخة في يوم أخر، أما في الويك إند فغالبا ما يستيقظ المصري على حادث وقوع كبري في إحدى المناطق الشعبية. وهكذا يقضي المصري أسبوعه. وهكذا تعاد الكرة!

بعد أن يستيقظ المصري على أخباره السيئه مليئا بالحيوية و النشاط يخرج باكرا من أجل لقمة العيش و مواصلة الكدح اليومي، و لأن المصري مبتلى في كل شيئ فمن الطبيعي أن يبتلى في طريقه أيضا بتشريفه للسيد الرئيس أو الوزير الفلاني أو حتى فرح إبن العمدة.

ملحوظة :إن كنت لا تحمل الجنسية المصرية و تقرأ مقالي هذا  فأنت بالتأكيد بحاجة للمساعدة!

 ستحتاج للبحث عن معنى كلمة «تشريفة» وغالبا ستجهد نفسك دون الوصول لمعلومة مفيدة. لن تجد لها معنى في معجمك أيا كانت جنسيتك . فهذه الظاهرة لا تحدث فى أى من دول العالم لا الأول ولا العاشر، تحدث فقط في أم الدنيا. الحل الوحيد لمعرفة معنى هذة الكلمة الغريبة، هو أن تستعين بصديقك المصري ليفسر لك هذا اللفظ الغريب، عموما سأوفر عليك عناء البحث و ثمن مكالمة دولية لصديقك المصري و سأخبرك بالمفيد.

 التشريفة «هو مصطلح تعارف علية المصريون فيما بينهم من قديم الأزل و أتفقوا على تعريفة كالتالي: هو إيقاف المرور دون سابق إنذار وحبس المواطنين وتعطيلهم عن أعمالهم، و مصالحهم لمدة غير محددة  قد تمتد لخمسة ساعات أو أكثر»،و حدث بلا حرج عما يترتب على ذلك من عواقب و خيمة! لاتجهد نفسك بالبحث عن أصل و فصل الكلمة فلن تصل لنتيجة و لا تسألني إن كانت مشتقة من الشرف أو التشريف أو غير ذلك  فهذة الأمور لا تعنينا كثيرا كمصريين!

بعد مدة غير معلومة يصل المصري لمقرعمله، يكد و يشقى بما تبقى لديه من قوى من أجل أن يعود لأهل بيته بقوت يومهم وما يضمن لهم اشباع حاجاتهم الاساسيه من طعام وشراب. هل تعلم أن أغلب المصريين أصلا على باب الله.

أضف أيضا إلى معلوماتك: 40 مليون مصري يعيشون تحت خط الفقر في آخر الاحصائيات،  ويوجد 3.6 مليون عاطل في مصر وهي نسبة مفزعة وكبيرة للغاية، ومعدلات الفقر في ريف الصعيد زادت عن 50%.

أزمات المصريين مستمرة تماما مثل ثورتهم، لا نهاية لها. أزمة السولار، أزمة أنابيب البوتجاز، أزمات مرورية، أزمة رغيف الخبز،بطالة، تضخم،... أزمات كثيرة و متنوعة، و لايزال المصري يقاتل من أجل أن ينال أبسط الحقوق الإنسانية.

فالمواطن المصري هو من يرفع شعار الخبز أولا، حتى عندما فكر أن يقوم بثورة كان العيش على رأس مطالبه  الثورية! أثمة حق أبسط من هذا؟!

طالما تساءلت: ما السر وراء صمود هذا المصري في وجه هذه الأزمات العاتية؟! ربما يكون الإيمان و الصبر على الإبتلاء. و يبقى عزاء المصريين الوحيد بأن تكون الجنسية المصرية شفيعا لهم يوم القيامة، فطوبى للمصريين.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق