]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ومضاتٌ تقترفُ الرحيل

بواسطة: محمد الحداد  |  بتاريخ: 2014-02-19 ، الوقت: 13:08:52
  • تقييم المقالة:

 

ومضاتٌ تقترفُ الرحيل

 

محمد الحداد/  العراق

 

1

(مراثٍ)

في اللعبةِ الحمقاء..

 

كلُّ المدنِ تنحني لخرابها..

 

دونما نهايةٍ للعبة !

 

2

 

(رُزنامة)

 

من وراءِ الغيوب..

يُقهقهُ الخريفُ عواصفَ..

يسعلُ في وجوهِنا رياحَهُ الصفراءْ..

ويوزّعُ الموتَ على الأسماءْ..

فتذرفُ أرواحُنا أوراقَها بيأس..

بدلَ أنْ تتوعدَهُ بالربيع !

3

(جاذبية)

اللعنة على نيوتن

لو كانَ جائعاً..

لأكلَ التفاحة ومضى

وأراحَنا من الجاذبية...

التفاحُ لا زالَ يسقطُ بجاذبية نيوتن..

ولازلنا نسقط بجاذبيةِ التفاح!

4

 

(لعنة)

 

أصبحَ الوطنُ مِثلَ جَهنَّم..

لهُ سبعة أبواب..

لكنَّ الموتَ والحياةَ فيهِ أمنية !

5

(قياس)

الأمسُ..

هو اليومُ بمِنظارِ الغد..

والغدُ..

هو اليومُ بمنظارِ الأمس!

6

 

(زِيف)

كحباتِ مِسبحةٍ     

داهمتْها أصابعُ الرحيل

فانفرطتْ عُنوةً..

هكذا تتساقط الوعود..

7

 

(خراب)

مثلَ بندولٍ عتيقْ..

يتدلى الوطنُ بخيطٍ من سرابْ

تتقاذفهُ أنفاسُ الغيوب

فيذرعُ الأقدارَ مُترنّحاً

من أقصى الموتِ إلى أقصى الخرابْ

دونَ أنْ يفيق..

8

 

(إفلاس)

 

إذا فَرِغت الجيوبُ..

 

فكلُّ السِّلعِ غالية

 

9

 

(مُبرِر)

 

لولا ظلمُ الطغاة..

 

ما نَجَحَتْ ثورة! 

 

10

 

(حَتْم)

 

ثمة شعوبٌ..

 

تتذكرُ اليومَ مُستقبلها!

 

11

(مَقتْ)

بعضُ البُغضِ..

إعجابٌ حانق!

12

(تشاؤل)

أتشاؤمُ كثيراً هذهِ الأيام

من تفاؤلي المُفرط

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق