]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

إذا رأيت نيوب السيسي بارزة ... فلا تظنن أن السيسي يبتسم

بواسطة: عبدالرزاق الطالبي  |  بتاريخ: 2014-02-19 ، الوقت: 12:12:20
  • تقييم المقالة:
إذا رأيت نيوب السيسي بارزة ... فلا تظنن أن السيسي يبتسم

إنها لمحة مقتضبة عن مشاهد المسرحية العربية العربية، وأحيانا العربية الأمريكية الغربية ... مسرحية تبدو مخجلة لمن يتابعها ويتفرج عليها ... عادة يتعاطف الجمهور مع البطل، البطل الذي يسعى للخير، والهادف إلى زرع خصال حميدة، أو إيصال فكرة عن طريق مجموعة من الرموز والإيحاءات لما تحمله من مواقف معينة وغيرها ....

بطل مسرحية اليوم ليس ككل الأبطال، بطل اسمه الجيش، أو من وصف نفسه بالأسد، لا أقصد أسد سوريا على شعب أعزل، إنه الأسد الذي لا يفترس أشباله، عبارة ترددت كثيرا على لسان بطل المسرحية ...

ماذا حصل بعد ذلك ؟

بادرت بذكر بطل المسرحية الأسد، وشخصياتها الثانوية الأشبال، ما جعلني متظلما وباخسا المخرج والمنتج حقيهما –أستغفر الله العظيم على هذه الزلة- فهما حجر الزاوية بالنسبة لمسرحيتنا هاته، وهما ملهماها بالفكرة والدعم والعطاء والسخاء... لذا أعتذر كثيرا للسيدة المخرجة المبدعة، إنها الدولة الأمريكة، أو أمريكا العالم، أو العالم أمريكا... كلها تسميات صائبة و صحيحة.. وأعتذر لزميلتها- أقصد أختها في الرضاعة- دول الخليج عامة، وحاضنة الإسلام كما يسميها من يحلوا لهم ذلك، إنها المملكة العربية السعودية، وكذا جارتها الإمارات العربية.

لا يخفى على من له عقل سليم، أنه أضحى بالفعل لا بالقوة تجلي الدور الفعال الذي تقوم به الدول المذكورة، أو العناصر المحركة للمسرحية في خلق سيناريوهات المشهد المصري –الانقلاب العسكري- أو التهام الأسد لأشباله.

لقد قامت تفاصيل هذه الدراما على حبكة مسقولة وسديدة، والتي ارتأيت أن أتفرج عليها لأجدها على الشكل الآتي:

الفصل الأول:مشهده الأول، بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير، والمثمثل في الهدوء الذي يسبق العاصفة، بمعنى إظهار نوع من الديمقراطية، التي نتج عنها تولي رئيس للجمهورية التي تمثل على خشبتها مشاهد المسرحية، وذلك إلى أجل مسمى وغير بعيد،ثم إلى حين بلوغ ذالك الأجل انقلب الأسد على سيده.

الفصل الثاني:اصطناع ما سموه بالثورة (الانقلاب)، أو الافتراس للأشبال، كما هو في المسرحية مجسد، وما رافق ذلك من مشاهد ثانوية إلا أنها ذات تأثير كبير.

الفصل الثالث:وضع دمية، أو فرفور –كما تحب أن تناديه شخصيات المسرحية-  بمثابة رئيس مؤقت للجمهورية المصرية، -أعني خشبة المسرح- إضافة إلى الإقرار الماكر لأسد المسرحية بعدم رغبته في تولي الزعامة.

الفصل الرابع:الافتراس الأكبر لكل شخصيات المسرحية، من جهة الأسد، ولكن... ذلك افتراس لمن ؟ إنه التهام للأشبال الصغيرة بكل اختصار.

وإذا كانت خطة المسرحية وتصميمها في رأي جل الباحثين في المجال لا تتعدى أربعة فصول، فإن إرادة المنتج المنفذ  هنا أبت إلا أن تتمرد على الثوابت و تضيف فصلا خامسا لهذه المسرحية، وقد حصل ذلك بأمر من المخرج الذي يرى ما لا يرى المنتج الذي لا يملك عقلا ولا فكرا سوى المال و النفط.

الفصل الخامس:عرفت مشاهده تولي الأسد زعامة الدولة عنوة، مكشرا عن أنيابه، محاطا بمجموعة من الذئاب، عفوا الخنازير التي تأكل مخلفات يطرحها سيدها الأسد. وعلى طريقة الأسد هذه، يصح قول المتنبي إذا ما تم تحريفه، طالبين من أبي الطيب مسامحتنا:

         إذا رأيت نيوب السيسي بارزة .... فلا تظنن أن السيسي يبتسم

هكذا حاولت أن أرصد فصول ومشاهد هذه المسرحية الدامية، بعين المتفرج الخجل المحرج والباكي بكاء عميقا تتجمد عنه الأعين.

إنه جانب من تصرفات العرب، الذين وصفهم ابن خلدون في مقدمته بأنهم لا يتغلبون إلا على البسائط من الأشياء، وأنهم إذا ما تغلبوا على أوطان بكاملها أسرع إليها الخراب.

خلاصة ما كتبته في هذه السطور هو ما وقفت عليه في هذه الكلمات ''إن العرب لا يحصل لهم الملك والاستقرار، إلا بصيغة دينية من نبوة أو ولاية أو أثر عظيم من الدين''.

عبدالرزاق الطالبي

المغرب

مدينة سطات.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق