]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأنسانية تتحطم بين أصنام الكوفة

بواسطة: هادي البارق  |  بتاريخ: 2014-02-19 ، الوقت: 11:04:58
  • تقييم المقالة:

الأنسانية تتحطم بين أصنام الكوفة

قتل وأرهاب في مدن العراق بتصويت خفي من أحزاب مليشية مصطنعة من قوى الطغيان في شرق الأرض ومغربها في زمن غابر أنعدمت فيه الأنسانية وذبح فيه الرأي الذي ينطبق على الواقع البشري ونمت فيه الآراء الأستبدادية في كل أرجاء المعمورة وأستولت فيه سياسة الترغيب والترهيب من أجل الرضوخ الى مبدأ التسلط والجبروت الوحشي , والأدهى والأمر من ذلك هو انكشاف المسند الأساسي والداعم لكل هذا هي رموز دينية تقبع في مدينة الكوفة صدرها عملاء الغرب الى أثرى بلد في الثروات النفطية والعلوم الأسلامية ألا وهي نجف الكوفة , وحاضرنا يتكلم اليوم بكل وضوح أن تلك الرموز عندما تنهض قيادات وطنية أو أسلامية عربية في داخل العراق تنطلق منها الفتوى بالوجوب الشرعي على التصدي لكل تلك القيادات الوطنية والأسلامية النابعة من أصل عربي بالقمع الشديد بلا رحمة حتى لاتتبعها نفوس الحس الوطني والديني. وكمانرى أن الأعلام المسيس يطبل لصالح العمالة والفتوى المبطنة بالأرهاب المصنع , واما في الجانب الآخر عندما يكون الأ نحراف الفكري والأخلاقي يضع له موطأ قدما في المجتمع العربي الأسلامي تصمت تلك الرموز وتتحول الى أصنام غير ناطقة وتتيح لها العمل بحرية كاملة بحجة الديمقراطية وحرية الرأي لأنها تصب في مصلحة القوى الغربية والشرقية والتي غايتها ترسيخ العقائد الفاسدة لتكون ندا للأنسانية وتحطيمها من النفوس العربية المتمسكة بأسلاميتها وأنسانيتها بأشارة الرضا من تلك الأصنام التي لاتنطق الا أن تكون حجر عثرة ضد الأصلاح الفكري والأخلاقي.... فأذن كيف السبيل ومتى ؟ فلابد من سبيل.

بقلم/هادي البارق


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق