]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

نقل الرسائل من الحمائم الى التفجيرات!

بواسطة: شاهو القرةداغي  |  بتاريخ: 2014-02-19 ، الوقت: 08:41:41
  • تقييم المقالة:

 

في الماضي كان الناس ينقلون رسائلهم عن طريق الحمائم فكانوا يعلقون الرسالة بجسم الحمام وهي تطير و توصل الرسالة إلى مكانها، أما اليوم فنحن نوصل رسائلنا لبعضنا البعض عن طريق التفجيرات الدموية! وهذا من إنجازاتنا في عالم السياسة.

 

العالم يبدع في كافة المجالات و يُصدر انجازاته للدول الاخرى، أما نحن فليس لدينا غير الاستبداد و القمع و تعذيب السجون لكي نصدره إلى البلدان الأخرى !

في لبنان وقعت سلسلة من التفجيرات ومن خلال التأمل فيها تظهر أنها رسائل الفرقاء فيما بينهم ، و من الواضح أنهم يدركون أن لغة الحوار لا تنفع لأن هناك جماعة تريد فرض سيطرتها على لبنان بالكامل و الجماعات الاخرى ترفض هذا الأمر ولذلك توصلوا الى طريقة جديدة للضغط على بعضهم البعض و إيصال أفكارهم وهو التفجيرات ..

 

يقول مارتن لوثر كنغ: إما علينا أن نعيش كالأخوة، أو نموت جميعا كالحمقى" هذا الكلام موجه للجميع الأحزاب و الجماعات في لبنان و خاصة من تمتلك القوة بأنها إذا لم تفكر في مصلحة البلاد فإنها ستحرق البلد بأعمالها الصبيانية، عليهم جميعا ان يقدموا مصلحة بلادهم على مصلحة الأجندة الخارجية، لأنه عندما يحرقون بلدهم فالخارج يضحك من عقولهم ولن يخسر الا الشعب و لن يتدمر الا الوطن.

 

نحن كنا خير أمة أخرجت للناس عندما تمسكنا بأحكام الدين ، ولكن أصبحنا  أمة تضحك من جهلها الأمم عندما تركنا الدين و تمسكنا بالشعارات القومية و الحزبية الضيقة..

 

نحن حملنا رسالة السلام و العلم و الازدهار و الحضارة الى العالم، اما اليوم فنحمل رسالة القتل و الذبح و التفجير للعالم ...

 

كان الله في عونكم جميعا.

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق