]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

بين الشخصية و الأسلوب

بواسطة: الكاتبة إبتسام  |  بتاريخ: 2014-02-17 ، الوقت: 21:45:31
  • تقييم المقالة:

أن أحب الصراحة و الصدق ،و أن أكتفي بذكر محاسن غيري ،أن أحب الأكلة هذه أو هذا المشروب ،كل هذا يدخل ضمن تركيبة شخصيتي و قناعاتي ،تلك الشخصية التي أكونها عبر سنوات عمري ،و أحبها أن تكون جذابة تقية ،تلك الشخصية التي أكتسب من خلالها الإحترام و التقدير ،ولكن أن أرد على شخص أهانني أو اساء إلي هنا تصبح الشخصية مجرد زبد ،و يصبح أسلوبك أنت هو الطاغي ،هناك فرق كبير بين الشخصية و بين الأسلوب ،فأحيانا شخصياتنا تتعارض تماما مع ذاك الموقف الذي وقعنا فيه ،عندها يتوجب علينا أن نتعامل بنفس الأسلوب ،فإن كان جيدا تعاملنا بشكل جيد و محترم و إن كان سيئا تعاملنا بشكل يحرج الطرف الآخر و يرغمه على طلب العفو على أسلوبه السيئ و إن كان المتعامل متكبرا تكبرنا عليه ليذوق معنى التكبر الحرفي و يجب أن نوضح له سبب تعاملنا بذاك الشكل حتى لا يظن أننا متكبرون أكثر منها ،هذا هو الأسلوب و تلك هي الشخصية فلا يجب أن نيبس على رأي  لا خلاف فيه بل يجب أن نمتثل للأمر الصحيح 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق