]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

ماهي المسؤوليات الملقاة على المؤسسات الرسميه العربيه اتجاه الشباب للنهوض بالأمة.......

بواسطة: هشام الهبيشان  |  بتاريخ: 2014-02-17 ، الوقت: 13:53:30
  • تقييم المقالة:

هناك جيل جديد من الشباب العربي يحمل فكر جديد ومفهوم جديد ومختلف لطبيعة المرحله وتحدياتها فالشباب هم الذين يمثلون جانب القوة في الامة ,فهم وجه الامة المشرق ,,وهم مفجرو طاقاتها ومحور تطورها,وبسواعدهم ستتحقق رفعة الامه , وتتجسد الارادة المبدعة المنتجة في لمعان عيونهم وقد بأت يؤمن هذا الجيل العربي الجديد بأن العروبه واسلامها المعتدل هما المستهدفان قبل أية قومية اخرى وأية عقيدة اخرى من الاستعمار والصهيونية وكل قوى الشر والتسلط والاستغلال في العالم؟ أليس حقدهم عليها يرجع الى الحروب الصليبية والى ما قبلها، ولم نشاهد ان الغرب لاحق بعدائه شعبا بمثل الإصرار الذي لاحق به الأمة العربية والاسلاميه؟ أليس بدافع هذا الحقد ومن اجل منع الوحدة العربية وتعطيل النهضة العربية اصطنع الغرب الكيان الصهيوني الذي اغتصب فلسطين وأصبح قاعدة كبرى للتوسع والعدوان؟ أليست العروبة واسلامها المعتدل هي المستهدفة قبل غيرها، لانها تستطيع ان تجمع وتوحد الشعوب الاسلامية وشعوب العالم الثالث، ضمن منظور حضاري تقدمي يحفظ لكل شعب شخصيته القومية وسيادته ويقيم التعاون على أساس الحرية وباتجاه التقدم والمستقبل لا بعقلية التخلف والفوضى؟فشعورالجيل الجديد من الشباب القوميين العرب بعظمة التراث العربي الروحي والحضاري هو الذي جعل مفهومه للامة يقترن بالاصالة والابداع وبالحرية والاستقلالية وبالأبعاد الانسانية والتقدمية المستمدة من طبيعة العصر، وهو الذي جعله ينشد الحلول الجارية الكفيلة بتحقيق الانقلاب الشامل والعميق في حياة العرب المعاصرة.فمن المعلوم و الآكيد أن الشباب العربي الواعد هو من يؤسس لهذه الامه القواعد، و انطلق في الحياة بثبات يحمل مفهوم واحد و ظل يضحي بسبيل الوصول للهدف المنشود وهو عزة ورفعة الامه ،ان الشباب هم مصدر الانطلاقة للأمة ، وبناء الحضارات ، وصناعة الآمال ، وعز الأوطان ، ولذلك هم يملكون طاقات هائلة لا يمكن وصفها ، وبالسهو عنها يكون الانطلاق بطيئا ، والبناء هشا ، والصناعة بائدة ، والمذلة واضحة ، والتطلع المنشود هو اكتشاف الطاقات للشباب ، ومن ثم توجيهها إلى من يهتم بها ويفعلها التفعيل المدروس ، حتى يتم استثمارها ، واعتبر بأن هذا المشروع الاستثماري له أرباح مضمونة متى ما وجد اهتماما بالغا من الحكومات والمؤسسات ، والتطلع المنشود من خلال هذا المحور هو عملية تعديل إيجابي تتناول طاقة الشاب وتنميها ، حتى يكتسب المهارة والإتقان.......

وفي النهاية .. أشعر بأن هناك آمال تشاركنني في صباحي ومسائي حول مشروع الرقي,بصناعة مستقبل الشباب ، أرجوا أن يتحقق ولو شيئا منها ، والتفاؤل يغمرني بحصول ذلك بإذن الله ، .. فهذا هو قدرشباب العروبة، قدر صعب وعظيم تدل صعوبته على عظمته فالشباب هم مقياس تقدم الأمم وتأخرها ، ومعيار رقيها وانحطاطها، والواقع اليوم يشهد قلة اهتمام من الحكومات والمؤسسات في الإهتمام بأعظم ثروة عندها وهي الشباب ، فنرى اليوم وكل يوم نجد بأنه نتيجة أعمال فردية مرتجلة لا يسبقها تخطيط واضح ، وعمل مترجم ، ورؤية مستقبلية ناضجة ، ونحن بهذا الحكم لا ننكر بروز بعض الجهود المبذولة في خدمة الشباب ، إلا أن ذلك يعتبر نقطة في بحر مما يجب فعله لهذه الثروات القوية التي تتجدد بتجدد الأيام والأعوام ..

كاتب وناشط سياسي -الاردن.

hesham.awamleh@yahoo.com

heshamawamleh35@gmail.com


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق