]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حكومتنا عنف فترغيب

بواسطة: هادي البارق  |  بتاريخ: 2014-02-17 ، الوقت: 11:08:47
  • تقييم المقالة:

الحكومة بين التفاوض والرد العنيف

ان الجماهير العراقية في كل انحاء العراق تتكلم بلهجة حادة عن الغضبة الجماهيرية التي انفجرت في مينة الرمادي المنكوبة والتي منيت بالثقل الأكبر من الأبتزازات التي لن تحتملها باقي المحافظات العراقية ومنها ماأثار الأشمأزاز كحادث اعتقال النساء وتلك الحالة معلومة لدى العرب وحتى الأجنبي أن المرأة هي القضية الوحيدة التي يتعلق بها شرف المجتمع العراقي عموما والتي لايمكن للعراقي السكوت عليها وان كانت ليس من لحمته وهذا هو الطبع العراقي غيور على عرضه من شماله وحتى جنوبه الا من سفه عقله وركن الى السلطات الظالمة .

والشارع العراقي بطبيعته عندما يتكلم عن قضية الشرف يكون حادا بطابع العصبية ورد الفعل

 العنيف بسبب الغيرة الأجتماعية التي تربى ونشأ عليها ولذلك نرى كل سلطان مغتصب دخل العراق وخدش الشرف العراقي لايهدأ الرصاص العراقي في كل فرصة تسنح له من أجل أن يثأر لكرامته وشرفه حتى يهزم من تمادى بطعنه بما يكره لينال شرف الهيبة والعزة .

واليوم مانراه من حكومة المالكي واجندته التي تروم العنف ضد الشعب المدافع عن شرفه وكرامته لكي يعلن لشعب العراق أن سياسته محنكة من خلال منهج القمع والأرهاب العسكري للشعب العراقي من أجل اخراس القوى الوطنية ورموزها العشائرية وتلك خطة يهودية لعزل

القيادة عن القاعدة الجماهيرية ولكن الشعب العراقي يقول أننا كلنا قادة متحررون وبفكر حصين وصبر كبير لأننا نستمد قوتنا من لاأله الا الله محمد العربي رسول الله ولانركع لمغرب ولالمشرق جعلنا الله امة وسطا بين الأمم وجعلنا جسدا واحدا ذو شريانين أبهر وأحمر هما دجلة والفرات من نينوى والأنبار حتى كرمة علي الملتقى في البصرة الحبيبة, فليفهم ساسة التفرقة والمراق أن كل جسد يصاب بداء ولكن جعل الله تعالى لكل داء دواء فأنتم ياساسة الفساد والأفساد داء العراق والدواء هو النار فنكوي بها ما أصابنا من داء ونصبر على حرارة الكي من أجل ان يهلك الداء فيعافى الجسد العراقي فينهض ليعمل وانتم تعلمون همة أبن العراق في نهوضه يهشم صعاب الحياة وعزمه يهد الجبال لو هم عليها فخبتم وخابت آمالكم انتم وأسيادكم ياساسة الكذب والنفاق.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق