]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لحظات في الضمير العراقي

بواسطة: هادي البارق  |  بتاريخ: 2014-02-17 ، الوقت: 05:17:43
  • تقييم المقالة:

بسم الله ولاحول ولا قوة الا بالله ...أقول وبالأحرى نقول حتى ولو كنا بعدد الأصابع عندما يخط القلم وجب أن لايظلم بل فلينطق بضمير عراقي عربي ينبض من مأكل ومشرب ارض العراق وسمائه لاتوجد طائفية في نفوس فقراء العراق ووطنيوهم لأننا كنا جميعا ندافع عن العراق شعبا عراقيا واحدا وتحت قيادة واحدة حتى حاصرنا العالم كله فاتجهنا بسواعدنا من كل الطبقات لكسر الحصار فانكسر الحصار رغم انوف الغرب والشرق وحتى رغم انوف بعض دول الجوار التي كانت تسعى لأستمرار نار الحرب من أجل مصالحها السياسية والأقتصادية على حساب الدخل والدم العراقي حتى جزع الجميع فجاؤا بالخونة والأحتلال من غرب العراق وشرقه حقدا دفينا وثأرا لقادسية العراق الثانية وحصارها التي اركعت دول الغرب والمشرق لشعب العراق وهنا تمت الأتفاقية بين الغرب(أمريكا)وبين الشرق(أيران) بحرب ضد العراق لأذلاله وألا ماكان المقصود الحكومة التي كانت هي سنية وتم اسقاطها من قبل دول الخليج السنية ودولة أيران الشيعية وأمريكا اليهودية التي جميعهم طمعوا في أذلال العراق وليس اذلال الحكومة العراقية وجعله عبدا سياسيا واقتصاديا والعملاءوالخونة ماأكثرهم اليوم عبدة الدولار والكرسي وزرعوا التفرقة من خلال الأحزاب التي حرمها الله تعالى فصار الشعب العراقي شراذم غير متعادلة ولامتكافئة فترى الأحزاب الوطنية قواعدها قليلة وليس لها سند دولي فكانت ضعيفة مستضعفة وهي الهدف بأعين اليهود والعملاء وأما الأحزاب المتعلقة بالأحتلال فكانت قواعدها كبيرة وسندها منهم المراجع الأجنبية القادمة من أيران وقبعت في نجف الكوفة في العراق وهم أشد عداوة من اليهود والنصارى ضد الوطنيون العراقيون مهما كان مذهبهم لأنهم يرونهم أهل وحدة ومباديء عربية عراقية اسلامية فيخشون صحوة الناس تجاههم والألتفاف حولهم ولذلك تراهم يصنعون الفتن في وسط الشعب العراقي من أجل تحين أن الفرصة للقضاء على تلك الر وح الوطنية التي امتلكوها نحن عراقيون وطنيون من شمال العراق الى جنوبه شعارنا ومنهجنا ياحسين بدربك ماضون وبقولك عاملون هيهات منا الذل) والحمد لله رب العالمين (العراق وطني. )

الكاتب العراقي /هادي البارق


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق