]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الهمم العاليه تزيح الجبال (العمل الكشفي)

بواسطة: حسين علي التحو  |  بتاريخ: 2014-02-16 ، الوقت: 20:10:28
  • تقييم المقالة:

لا شك أن تواتر الأزمنة والعصور أنتج عدة عنوانين وطُرق من حيث تطوير الهمم والعزائم لدى المجتمع على وجه العموم والشباب على وجه خاص ، فلا يحدث أن يرتقي المجتمع بمستويات الطاقه البشرية دون وجود تلك العينة صاحبة الهمم العالميه التي يلتقي روحها لانقاض قيمة الفشل وإحياء معنى النجاح والإصلاح ، والعمل الكشفي على سبيل المثال هو أحد الأساليب التي أنتجته العصور من أجل إحياء قيمة الشباب والمحاولة من تطوير الذات البشرية .

الهمة في اللغة : ما هم به من الأمر ليفعل .
الهمة في الاصطلاح : ال...باعث على الفعل ، وعرف بعضهم علو الهمة بأنه : استصغار ما دون النهاية من معالي الأمور .
وتنقسم الهمه الى ثلاث أقسام :
١: من يصعب على صاحبها قضاء حاجاته ونظرته محدودة جدا في يومه وحاضره ذو أفق ضيق وهذه أدنى درجات الهمم.
٢:همه صاحبها ذو منفعه للناس ويعمل على خدمة المجتمع ولكن ذو أداء متذبذب وقد تضعف همته عند بعض الجوانب .
٣:أصحابها ذو همه شامخه كشموخ الجبال ولا تضع لنفسها حدودا معينه ، فلا يسقط أمام التحديات ويكون ذو إنجازات وإنتاج عالي النظير وهذه العينة نادره الوجود في المجتمع .
ولا شك أن للهمه عدة أوجه وعدة أشكال ، والدين الاسلامي كان يركز بشكل تربوي كيف للفرد المسلم أن يربي نفسه ويربي ذاته على أن تمتلئ روحه ويمتلئ كيانه بالهمم العاليه و من الآيات التي تشير إلى أن علو الهمة من الإيمان قول الله عز وجل:
﴿يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ* قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلاً* نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً * أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآَنَ تَرْتِيلاً﴾[سورة المزمل]
ولم يكتف الاسلام في التركيز على روح الهمه من الناحية الدينيه بل ذهب الى أبعد من ذلك وأوسع ليشمل الجانب العملي في الحياة حيث أشار للناس بأن يتنافسوا فيما بينهم بحيث يبحث كل منهم الى أسباب الهمه في عمله وفي مجاله بقوله تعالى ﴿لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلِ الْعَامِلُونَ﴾
[ سورة الصافات]
ولأئمتنا عليهم السلام دور كبير في كيفية تشجيع الناس وتحفيزهم على أن يكونوا المنتجين في واقعهم من خلال أن يحملوا معنى الهمه العاليه
فعن أمير المؤمنين عليه السلام قال: "ما رفع امرء كهمّته ولا وضعه كشهوته"
ولا شك أن للهمه قيم وشروط يجب أن يتحلى بها الشخص الذي يحمل قيمها ، حيث أن الشخص إن لم يصلح من ذات نفسه أولا فلا يفكر في أن يكون الشخص الذي يحمل راية الإصلاح في مجتمعه فإصلاح الذات هو أقرب السبل لحمل همَّ الإصلاح في المجتمع فعن الإمام علي عليه السلام: "إن سمت همّتك لإصلاح الناس فابدأ بنفسك، وإن تعاطيك إصلاح غيرك وأنت فاسد أكبر عيب"
فعلينا أيها الأحبّه أن نأخذ بأسباب الهمه والروح العاليه وذلك لأن قضية علو الهمة هي طريق إلى صلاح الأمة ، فلا يمكن أن نكون تلك الأمه الفعالة الحية دون أن تتواجد فينا تلك العينة من أصحاب الهمم الرفيعة التي هي قادره على تحدي أدهى الصعاب التي قد تصيب المجتمع بنوع من أنواع الإحباط أو التثبيط ..

 

 

حسين علي التحو          


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق