]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

البطل اللواء

بواسطة: الطويري  |  بتاريخ: 2011-11-16 ، الوقت: 12:37:29
  • تقييم المقالة:

 

من كان يزأرُ صوتهُ بلغ السماء.........اليوم فيروسٌ ارهُ به كفيل

 

من كان في أوصاله حب الانا.............. اليوم منطرحٌ يئن بليل

 

من كان يفخرُانه البطل اللواء...................اليوم يبدو لنا عليل

 

صُب الدواءُ بجسمه وقد إمتلى............لكن أمر الله ليس له بديل

 

عجز الطبيب عن الدواء ...................وبدت علامات الرحيل

 

وشفاههُ صارت اذا دخل الهوى.....دخلت وان خرج الهواءُ تميل

 

ولسانهُ مابين فكيه انزوى..........ماعاد يُسمعك الكثيرُ ولا القليل

 

كم كان في أيامه سبب البلى.................اااااااااه لكم كان طويل

 

اتراه يمدح في العباد مؤملا...........بنفاقهِ جاه ومنفعة يكيــــــل

 

أتراهُ قبل هامة ولها انحنى..........أتراهُ يسعدُ إن رضى عبد ذليل

 

كيف القاء مع المليك وقد إنقضى....عمرٌ فضمنهُ الإدانة والدليل

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2011-11-16
    ابيات في الدعوة لله والعودة لمحرابه غاية في السلاسة.
    والبيان
    جميلة بكل حرف فلها نبض روحاني مضيء.
    اتراه يمدح في العباد مؤملا................بنفاقهِ جاهٌ ومنفعةٌ يكيل.
    أترهُ قبل هامة ولها انحنى..........أترهُ يسعدُ إن رضى عبدٌ ذليل.
    كيف القاء مع المليك وقد إنقضى....عمرٌ فضمنهُ الإدانة والدليل.

    أليست بحق بوح بغاية الانسكاب ؟.
    سلمتم من كل سوء.
    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق