]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قراءة في كتاب : ( كيف تفقد الشعوب المناعة ضد الأستبداد ) .

بواسطة: الباحثة صفاء الهندي  |  بتاريخ: 2014-02-16 ، الوقت: 01:14:01
  • تقييم المقالة:

 

قراءة في كتاب : كيف تفقد الشعوب المناعة ضد الأستبداد .   من عظيم المآسي ان تفقد الشعوب والأمم المُستَعبدَة قيمَتَها ووعيَها وقِيَمَها الأنسانيّة التي تُشكّل المناعة الأساسية ضد اشكال الظلم والأستبداد . الحال الذي تحوّل الى نتيجة طبيعية كرَّسَها بالأساس خنوع الشعوب ورضاها على الظالم ، حتى أضحى الاستعباد صيرورة بديهيّة في ايديولوجية المُستَبِد .   تعتبر أرادة الشعوب هي كلمة السر نحو التغيير والتحول من مرحلة إلي مرحلة من الظلام إلى النور ، ومن الاستعباد الى الحرية ، ولاتقوم الناس بالثورة إحتجاجا علي الظلم  فقط بل أملا في التغيير ..... تعتبر إرادة الشعوب من إرادة الله وفطرته التي فطر الناس عليها لأنها الكفيلة والأداة الوحيدة وعلى مر العصور لبناء المجتمعات على أسس المحبة والتسامح والسلام واحترام رأي وقرار الناس فيما يتعلق بإدارة وتسيير شؤون حياة الجميع ، وفي المقابل ضمنت لكل فرد حرية الحياة والعيش الكريم بما يراه ومثل ذلك ضمنت تحقيق مبدأ المساواة في الحقوق والواجبات فالحرية فطرة إنسانية ومنحة ربانية وضرورة إجتماعية ، إنها انفكاك من استعباد العباد وهضم الحقوق في البلاد إلى العيش بكرامة ، ولتصبح النفس والعرض والدين بسلامة ، أن ارادة الشعوب هي التي تغير وجه التاريخ فكم من الطغاة خربوا أوطانا ومارسوا كل ألوان الظلم والقهر والقمع علي شعوبهم ومن عسف وتضييق لسبل العيش وتخريب وتدمير  ، لكن الشعوب بارادتها تستطيع التغيير وتبدأ من جديد .   تدور فكرة كتاب " كيف تفقد الشعوب المناعة ضد الأستبداد " (1) الذي تشارك في إعداده الأستاذ مصطفى صفوان الذي ترجم الرسالة التي كتبها المفكر الفرنسي " أيتيين دي لابواسييه " (2) والتي تولّد منها مدار فكرة الكتاب من الفرنسية الى اللغة العربية ، والاستاذ هشام علي حافظ الذي أثرى البحث بأشعاره المثيرة ، والاستاذ جودت سعيد الذي بحث وعلق في الكتاب ، والاستاذ خالص جلبي ، وقدّمه الدكتور جمال البنا . التعليقات والبحوث التي تضمّنها هذا الكتاب حول الرسالة التي كتَبَها الفيلسوف الفرنسي لابواسييه " العبوديّة المُختارة " في منتصف القرن السادس عشر والتي لم تُنشر إلا في سنة 1835م ، والتي ترجمها وأعدَّها الأستاذ مصطفى صفوان وألقى الضوء في هوامِشَها على الأحداث والموضوعات التي عالَجَها لابواسييه في هذه الرسالة . بحث الكتاب آليّات الأستبداد ، ألوان الأستبداد ، أشكاله ، وماهيّة الضروف والعوامل الانسانية والطبيعية التي تساعد على تنميته  وترسيخه في لاوعي الشعوب المُستعبَدة ومن ثمّ التكريس الى تمجيد المُستبد وكيفية التخلص منه رغم أنه (المُستَبِد) في أغلب الأحيان ليس موهوبا ، وليس في يده من القوة والسلطة والنفوذ إلا ما قدمته الشعوب المُستبدّة له بنفسها ، ولولاهم ماكان المُستبِد شيئا يُذكر . تراجيديا مأسات الشعوب المُستَبدّة التي صاغها لابواسييه ( ولكن ماهذا ياربي ؟ كيف نسمي ذلك ؟ أي تعسٍ هذا ؟ أي رذيلة ، أو بالأصدق أي رذيلة تعِسة ؟ أن نرى عددا لاحصر له من الناس ، لاأقول يطيعون ، بل يخدمون ، ولاأقول يحكمون بل يُستَبدَّ بهم ، لا ملك لهم ولا أهل ولا نساء ولا أطفال ، بل حياتهم نفسها ليست لهم ! ان نراهم يحتملون السلب والنهب وضروب القسوة ، لامن جيش ولامن عسكر اجنبي ينبغي عليهم الذود عن حياضهم ضده ، بل من واحد لاهو بهرقل ولاهو شمشون ، بل هو خنث ، هو في معظم الاحيان أجبن من في الأمة وأكثرهم تأنثا ، لا إلفة له بغبار المعارك ، وإنما بالرمل المنثور على الحلبات أن (وطأها) ، ولا يحضى بقوة يأمر بها الناس ، بل يعجز عن ان يخدم ذليلا أقل من أُنثى ! أنُسمي ذلك جُبنا ؟ أنقول أن خُدّامَه حثالة من الجبناء ؟ . ليست فقط من الأهميّة الكبرى للموضوعة التي تميّزت بها رسالة لابواسييه ، وليس فقط المعالجات الأخّاذة بشواهد تأريخية وطبيعية التي تضمنتها رسالته فحسب التي تأتت منها فكرة الكتاب بل لأن الرسالة صدرت في وقتٍ كان الأستبداد في أوجّه باسطا سلطانه وشاهرا سيفه والناس مستسلمين ، وله طائعين ذليلين ! .   إستعرض الكتاب مواجهة الظلم والإستبداد اللذين ينعكسان قهراً إجتماعياً وفقراً مدقعاً وقمعاً للحريات ، يسمح للمتسلطين بإستغلال مواقعهم من أجل السيطرة على مقدرات البلاد . هذا الواقع المرير الذي شهدته أغلب شعوب الدول النامية وحتى بعض شعوب البلدان المتطورة ذات الأنظمة الشمولية ، مع تتعدّد وسائل المواجهة . فمن الناس من يواجه الفقر والحرمان والإضطهاد بالقبول لاجئاً للتقشف ، فيرضى بالقليل الذي يؤمن له البقاء على وجه هذه البسيطة محروماً من كل الخيرات ، التي يغرق فيها أصحاب السلطة والنفوذ والمال ، حتى أنه لا يعرف بعض أصناف الطعام . هذا النوع من الناس البسطاء المغلوب على أمرهم ، يساعد في إنكفائهم ظنّهم بعدم وجود البديل الذي يؤمن لهم الإستقرار الإجتماعي والسياسي ، وهم حتى يتوانون عن المشاركة في التغيير عندما تتوفر لهم الضروف والقيادة البديلة لأسقاط رموز الظلم والإضطهاد . ومنهم من يلجأون إلى الزهد والتصوف هرباً من مواجهة الظالمين والقتلة والسفاحين الذين يتأمرون عليهم ويظلمونهم ، وهم بذلك يساعدون على سحق السواد الأعظم من الشعب ، وهم بسلوكهم هذا يرتكبون الجريمة ، وخاصة عندما يحيلون هؤلاء المجرمين إلى يوم الحساب . يعرض الكتاب عدّة صور ومشاهد تأريخية وحتى منها معاصرة عن مديات الخنوع الى حدود الأستعباد التي قد يصل لها الأنسان  بسبب صمته وسكوته وتذلله ، الأمر الذي لم يقتصر على أُمّة بعينها بقدر ما هي حالة تأريخية مرّة ولازالت تمر بها الكثير من شعوب العالم المُستَبدّة ، موضحا في أن طبيعة الأستكبار والفسق والفجور واحدة في الشرق والغرب ، في أوروبا ، وفي الجزيرة العربية ، وأنها حالة حدثت في أقطار العالم رغم تباعدها وأختلاف أجواءها وأقوامها . ومن ضمن أسباب نشوء الأستبداد في المجتمعات النامية التي تناولها الكتاب : أن الملايين نشأوا في مهاد الفاقة فتعرضوا للجوع والعري وأنتاشتهم الأمراض وتأخر نموهم العقلي ، والبدني والنفسي ، وهناك من البحوث ما يثبت أن عدم تغذي الطفل ببروتين حيواني يحول دون نمو خلايا معينة في المخ ويؤدي الى تضاؤل الذكاء ، ولايمكن تعويض ذلك ولو سنحت الفرصة لتغذية كاملة بعد أن أمضى طفولته محروما . فهل من العجب أن ينشأ هؤلاء وقد عدموا الجرأة وفقدوا الذكاء وأنطمست عيونهم وهزلت صحّتهم فلا يملكون أقداما ولا يستطيعون مقاومة ، والحل الوحيد أمامهم هو الأستخذاء للحاكم وأن تكون الطريقة للتقدم هي تملّقه والتفاني في طاعته ؟ . الفاقة والجهالة مسؤولان عن وجود هذا الجيش الجرار من العبيد الذين لايكبلون بأغلال الحديد ، ولكنهم يفقدون المبادأة والمقاومة . لقد عالج كتاب " كيف تفقد الشعوب المناعة ضد الاستبداد " أهم قضايا الشعوب المظلومة والمُستعبَدة مصيرية ، مع دراسة شاملة أشتملت على فصول بحثيّة في أسباب نمو الاستبداد والادوات النفسية والطبيعية التي تشكلت في عوامل نشوء استبداد الشعوب وأستعبادها ، مع وضع معالجات توعوية وتثقيفية وتربوية انسانية واجتماعية تُسهم في الوقوف بوجه الأستبداد وتحرر الشعوب المُستَبدّة من قيوده .   الخاتمة : ابيات من قصيدة : تركتني أشقى .....! من أنتم أيها الغرباء .. ؟ هل أنتم الفواحش والمعاصي .. الشّرك والنفاق .. الظلم والطغيانْ ..؟ الفساد والأستبدادْ .. لا .. بل من أنت ..؟ أيها الناعم النجسْ .. الذي أسميت نفسك الخليفهْ هل أنتَ .. أنتَ .. ذلك الذي أعرفهُ .. لاأراه .. لاأتبيّنه .. ذاب في كأس التأريخْ .. نشرب منه حتى الموتْ .. عذابات العبيدْ .. قرنا بعد قرنْ .. الى اليوم .. الى الآنْ ..     (1) كيف تفقد الشعوب المناعة ضد الأستبداد / ط 1 : 2001 . ط 2 : 2002 . الشركة السعودية للابحاث والنشر . (2) المفكر الفرنسي اتيين دي لابواسييه 1530 - 1562 .     صفاء الهندي   
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق