]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الانسان أقل شكرا من الحيوان1

بواسطة: oubzig ali  |  بتاريخ: 2014-02-16 ، الوقت: 01:06:50
  • تقييم المقالة:

  حدث فالزمن الماضي،وفي غابر الأيام ،أن قرر انسان السفر الى بلد بعيدمن أجل الصلة برحمه،وكان عليه أن يقطع المسافات والويدان والأنهار،والغابات ثم الجبال ليستقر على شاطيء جميل خلاب،ولكن هنا تقع المفاجأة لأخينا هذا الانسان الودود والحامل لكل معاني المحبة والاخاء لأخيه الانسان   ،لنعود من البداية

 

  يظهر من بعيد انسان قوي يحمل حاجياته ويواجه مخاطر الطريق طريق كلها مفاجأات ولكن صاحبنا متعود على ركوب الصعاب وتخط الأخطار المحدقة به في كل وقت وحين ،وتقع المفاجأة،أصوات من هنا وهناك ،أصوات حيوانات مختلفة تتصاعد من داخل جب بعيد،وتوجه اليه صاحبنا بسرعة وعنداقترابه منه سمع من بين الأصوات صوت أنسان يصيح ويقول:هل من منقد لهذا العبد الضعيف؟ولما أطل من فوق على عمق الجب اتضح له خطورة المأزق ،لأن كل الحيوانات تصيح وتستنجد وتقول:أنقدنا يا انسان أنقدنا يا  انسانّ ،وكلما أنقد  حيوانا ابتداء من الأفعى الا وطلب منه بعد شكره أن يحتاط من أخيه الانسان ،والذي مافتيء يصيح ويطالب الرجل بانقاده فورا مستعطفا ،فكر المسافر في الأمر وقال:لا يمكن أن أترك أخي ألانسان في هذا الحال مهما يكن ....يتبع..

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق