]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فترة الخطوبة

بواسطة: الكاتبة إبتسام  |  بتاريخ: 2014-02-15 ، الوقت: 21:48:01
  • تقييم المقالة:

لماذا كثرت مشاكل فسخ الخطوبة في الآونة الأخيرة بين أوساط شبابنا و شاباتنا ؟و هل لهذا الأمر علاقة بالتطور الحضاري و الفكري الذي تعيشه مجتمعاتنا  ؟و هل نعتبر فسخ الخطوبة مشكلا أم حلا من الوقوع في ورطة الزواج المدمر ؟و هل من حلول لتفادي هذا المشكل ؟ كلها اسئلة تجوم حولنا في هذه الايام حتى أصبح الشاب و اصبحت الفتاة خائفون من الخطوبة أكثر من خوفهم من الزواج  نعم بالنسبة لي يعتبر فسخ الخطوبة مشكلا و حلا في نفس الوقت ،لابد و أن الكل يعلم أن فترة الخطوبة هي فترة تعارف بين الطرفين ،إن لم تطغى فيها صفات الصدق و الصراحة فلن يكون الزواج متممها ،فالكثير من الشباب و الشابات اليوم يجدون عيوبا في خاطبيهم فيقررون فسخ الخطوبة ،هذا صحيح و لكن إن كانت العيوب عيوبا حقا ،تخيلوا أنه لمجرد أن الشاب لم يلبس ما أرادته منه خطيبته في ذاك اليوم طلبت فسخ الخطوبة أو أن الفتاة إمتنعت عن مهاتفته طلب الفسخ ،بالله عليكم التعارف يكون بذكر ما نريده بكل صدق و صراحة ،أن نتفاهم على مستقبلنا كزوجين ،لا تلتصقوا بالتوافه ،عندها لن تصلوا لمرحلة الزواج أبدا ،و قد انتشرت الظاهرة في المدن العربية فأصبحت 65 بالمئة من العلاقات تتمم بالزواج ،غيرها يفسخ ،و أقول أن للتطور الذي نعيشه جزءا من المشكل ،فلكثرة اسباب الرفاهية الزائدة طغت صفات الانانية و حب الذات و اصبحت فترة الخطوبة تشبه الزواج حيث يفوق المخطوبان مرحلة التعارف للقائات سرية و هو ما يدمر علاقاتهما و أكثر المتضررين هو المرأة لأن خاطبها سيفقد ثقتها فيها و تبدأ الشكوك تحوم حوله و يقول في ذات نفسه إذا كانت تخرج معي فلابد و أنها فعلتها مع آخر ،و هكذا إلى أن يدمر ذاك المشروع الذي رسما له أياما و أياما ،فاتقوا الله في علاقاتكم و تعارفوا في حدود المعقول و بما يرضي الله ،عندها فقط تستطيعون أن تكملوا مشروعا حلله الله و اعتبره نصف الدين 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق