]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كلمات من نور 53

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-02-15 ، الوقت: 17:51:58
  • تقييم المقالة:

 

 

521- لن أقول ( كانت الحياة ظلاما قبل بعثة النبي محمد عليه الصلاة والسلام ) , ولكنني أقول (مع البعثة ولدت الحياة ) .

 

522- إن النعمة لا تكون إكراما من الله إلا إذا وفقك الله في حسن التصرف في هذه النعمة ... وحق النعمة على كل حال يكون بشكر النعمة وعدم الانشغال بها عن الله صاحب النعمة .

 

523-- تعلمتُ الصمت من الثرثار , وتعلمتُ الاجتهاد من الكسلان , وتعلمتُ التواضع من المتكبر , وتعلمتُ وتعلمتُ .. ولكن الغريب ( لجهلي وأنانيتي ) أنني لا أقر بالفضل لأي من هؤلاء المعلمين .

 

524- قدرتنا العلمية تغلبت على قوتنا الروحية . لقد استطعنا توجيه الصواريخ ولكننا لم نستطع توجيه البشر ولا التغلب على أنفسنا .

 

525--إذا كنت خلال السنوات الماضية لم تتبن رؤى جديدة ولم تنصر مظلوما ولم تصدع بكلمة حق ولم تأمر بمعروف وتنه عن منكر ولم تتعلم جديدا مفيدا و... فعليك أن تقيس نبضك , فربما كنت ميتا وأنت لا تدري .

 

526--لا تقل ( ليس لدي وقت ) , لأنه لديك في كل يوم نفس عدد الساعات والدقائق التي كانت لدى سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام ثم لدى باستور وأينشتاين وبن الهيثم والخوارزمي وبن سينا وغيرهم ..

 

527- تأكد من معرفتك لأسماء من تقابلهم , وعليك لاحقا أن تتذكر هذه الأسماء , فنسيانها يوحي لأصحابها بأنهم لا يشكلون عندك أهمية كبيرة .

 

528- لقد تعلمتُ باكرا أن الحق لا يعطى لمن يسكتُ عنه , وأن على المرء أن يحدثَ بعض الضجيج حتى يحصل على ما يريد .

 

529- عندما ينتزع الراعي عنزا من بين براثن ذئب فإن العنز تعتبره بطلا , ولكن الذئاب ( في المقابل ) ستعتبره دكتاتورا .

 

530- إذا خُيِّر أحدكم بين حزبه وضميره فليختر ضميره , لأن الإنسان يمكن أن يعيش بلا حزب , ولكنه لا يستطيع أبدا أن يحيا بلا ضمير .

 

يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق