]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

لك الله يا مرسي 161

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-02-14 ، الوقت: 22:01:21
  • تقييم المقالة:

 

294- رئيس التحرير يكتب : هل تقبل يا مصري أن تعبد بيادة الفرعون السيسي دون الله ؟:

عال قوي يا بلد !!!
قرعون مصر زمان قال: أنا ربكم الأعلى.. لأنه استخف قومه.. فأطاعوه، لأنهم كانوا قوماً فاسقين، وكل من رفض عبادة الفرعون كان يستحي نساءه ويقتل أبنائه ويعتقله ويقتله..
والآن.. وفي دولة مصر الإسلامية العربية ، يعود الفرعون من جديد باسم السيسي” ويقول أنا ربكم الأعلى وأنا حاكمكم بقوة الدبابة والطائرة والقناصة والآلي والخرطوش والبلطجية هم جنودي!!
والعجيبة!! نعم كل العجب أننا في القرن الواحد والعشرون وما يسمى بالحريات والديمقراطية والإسلام وتعدد الديانات نجد أنفسنا إما أن نعبد بيادة الفرعون السيسي أو نعتقل ونقتل بالشوارع بالغاز السام أو برصاص القناصة أو الخرطوش أو أسلحة البلطجية والمسجلين خطر جنود السيسي ، ومن يعتقل إما يتم تعذيبه وقتله بعربة الترحيلات، أو يعذب حتى يموت، وفي أحسن الحالات يتم تلفيق تهم قتل أو تحريض على القتل أو حيازة أسلحة آر بي جي أو التآمر على النظام الإلهي للفرعون الإله السيسي ثم يتم حبسه 25 سنة بحراسة مشددة وأعمال شاقة وتعذيب حتى يتوب ويندم على كفره ليعبد الإله الأوحد بمصر الفرعون السيسي..
والآن الصلاة بالمساجد أو حتى الكنائس في عهد الفرعون السيسي خطرة جداً جداً فإما يتم اعتقالك أو سحلك من البلطجية وقتلك، أو حرقك داخل المسجد مع المصاحف والكتب الدينية السماوية التي تعارض الإله المعبود بمصر وهو الفرعون السيسي..
جرى لك إيه يابلد؟!!
هل فرض قلة من الفاسقين سطوتهم على شعب مصر العظيم الحر الأبي؟! هل نجحت تآمرات ملك السعودية الصهيوني مع حاكم الإمارات  الشاذ مع اسرائيل وأمريكا في القضاء بالفعل على شعب مصر وتدمير البلد وتولية حاكم أمه يهودية ليقتل الشعب كله ويدمر الاقتصاد ودور العبادة للقضاء على مصر بالكامل ثم تسليمها لأهله اليهود بإسرائيل على طبق من ذهب ليستعمروها بدون مقاومة؟!
هل تقبل هذا الوضع أيها المواطن المصري؟ أم ترفض عبادة السيسي وتستشهد على عبادة الله الواحد الأحد؟ هل تقبل أن يحكمك خائن انقلب على الشرعية لم ولن ينتخبه أحد ورغم إرادة كل ثوار وشرفاء شعب مصر؟!
انزل يامصري واحشد للمسيرات اليومية حتى يسقط الانقلاب وتعود مصر حرة عظيمة رائدة للعالم كسابق عهدها قبل أن يحتلها العسكر منذ 62 عاماً ليدمروها تدميراً..
يسقط يسقط حكم العسكر.. ثورة ثورة حتى النصر.. يسقط يسقط الانقلاب.. ياخاين ياسيسي مرسي رئيسي.. لاراحة حتى اسقاط الانقلاب وعودة الشرعية ومصر لأهلها
الله أكبر وتحيا مصر ويسقط الخونة وعبدة البيادة الفسقة

...................................................................................

295- نعم ... تسلم الأيادي :

لم يقطف شعب مصر ثمار الزيتون والرومان والعنب والورود من هذا الانقلاب المرير الذى عاد بمصر إلى عصر الخيل والبغال والحمير.!؟ . . ولم يسترح الشعب تحت جذع نخلة الإنقلاب ليهزها كى تساقط عليه رطبا جنيا..! . بل لقد جنى الشعب  أشواك خيبة الأمل المريرة الأليمة التى جفت معها الحلوق وضمرت منها العروق بل وتضاعفت فى قلوبنا ونفوسنا رقعة الحروق . أين الأمن..؟ لاأمن..! . أين الاقتصاد..؟ لااقتصاد..!. أين التعليم..؟ لاتعليم..! وإنما تأجيل يتبعه تأجيل. اضرب بطرفك حيث شئت يمينا ويسارا.. هل ترى إلا فقيرا يكابد فقرا..؟ أو غنيا بدل نعمة الله كفرا..؟ أو أرملة تبكى رحيل زوجها..؟ أو نائحة تنوح على وحيدها..؟ أو أما تذرف الدمع مدرارا على بنتها ..؟ أو شابا تائها اتخذ من التسكع فى الشوارع مهنة..؟ أورجلا ضائعا اتخذ من التسول حرفة..؟ أو يتيما قتل الانقلاب أباه لايجد بيتا يأويه..؟ أو مريضا يئن فى عرض الشارع لايجد علاجا يداويه..؟ أو جائعا يسأل الناس إلحافا عن كسرة خبز تقويه. ثم ارجع البصر كرتين ينقلب إليك بصرك خاسئا وهو حسير من هول الجرائم التى ارتكبت.. والبيوت التى اقتحمت.. والأموال التى صودرت.. والمصانع التى توقفت.. والشركات التى أغلقت.. والجمعيات الخيرية التى ألغيت.. ثم تفيق من غفلتك لتصرخ بصوت عال يبلغ الآفاق : إذا كان الغراب دليل قوم فأبشر بالخراب.!

* بشرونا بكنوز كسرى وقيصر..!. وهم لصوص سرقوا أستار الكعبة وباعوها أكفانا للجثث التى قتلوها . وصادروا بيوتنا ليجعلوها قبورا للموتى الذين قتلوهم . بل خلعوا أبواب غرفنا ليجعلوها نعوشا للابرياء الذين ذبحوهم . هم حقا لصوص.. سرقوا الأمل من أعيننا , ونهبوا الفرحة من قلوبنا , واختلسوا السرور من نفوسنا.
لاخير فيهم.. وهل يأتى الخير من فلاة جرداء..؟ ولاأمل معهم.. وهل يشع ضوء الأمل من نفوس ظلماء..؟ ولاصلاح ولاإصلاح عندهم.. وهل ينبع الصلاح من مستنقعات فاسدة..؟ ولا تقدم لمصر وهم على صدرها جاثمون.. وهل يتحقق التقدم والرخاء من بشر غير أسوياء..؟ ولاعلاج لأمراض الوطن وهم فى سفينة الوطن يتحكمون.. وهل يأتى الدواء ممن هم أصل البلاء والداء..؟

* بشرونا بالأمن والأمان...! . وهم كاذبون مخادعون كالحرباء متلونون. البلطجية فى الشوارع منتشرون , انتشار النار فى الهشيم. اللصوص فى الليل متحفزون يخططون . أولاد الشوارع فى الطرقات على وجوههم هائمون . الطرق مغلقة , وحركة المرور بطيئة , والسيارات تسير بسرعة السلحفاة . والناس ساخطة غاضبة ولاتجد حلا وكل شئ إلى خراب , وإلى بوار , وإلى دمار . " والببلاوى " يعدهم ويمنيهم , ومايعدهم الببلاوى إلا غرورا..! . لاخطة فى الحاضر , ولاتفكير فى المستقبل , إنما حاضرهم ومستقبلهم هو كبح جماح المعارضين , وقتل المتظاهرين , واعتقال وسجن المخالفين , وتشويه المناوئين . هذه هى خططهم , وتلك هى ثقافتهم , لاتنمية , لاإنتاج , لاتقدم إلى الأمام بل تقهقر للخلف وإلى الوراء . وكل شئ من سيئ إلى أسوا. ولاحول ولاقوة إلا بالله .

* أين الأشاوس الذين ارتدوا فى عهد " مرسى " أقنعة الأسود وحاصروه بالليل والنهار واشعلوا فى طريقه الحرائق والنار..؟ اين هم الآن..؟ تواروا واختفوا وحلقوا شواربهم وغطوا روؤسهم " بالطرح الحريمى..! " خوفا من سيدهم وطمعا فى منصاب زائلة تافهة ساقطة . تحولوا فجأة إلى جرذان تختبأ فى الجحور.. وقد كانوا من قبل وحوشا كاسرة تقتل النبض الذى فى الصدور . أين المعارضون السابقون..؟ أين هم وقد كانوا يعدون على " مرسى " الأنفاس..؟ أين هم وقد كانوا يتهمون الرجل أن مصر فى عهده على حافة الإفلاس..؟ أين هم الآن وحكومة الإنقلاب تتسول على رصيف دول لاتعدو مساحتها أكثر من حارة ضيقة فى مساحة الوطن .أين هم الآن وإعلام الإنقلاب يفرح ويهلل فرحا وطربا على شحنة ملابس مستعملة وصلت إليهم من مخلفات أشباه البشر..؟ هل هانت عليكم أنفسكم..؟ هل هانت عليكم كرامتكم وسمعتكم..؟ أم هان عليكم الوطن..؟

* هل تقدمت سفينة الوطن فى عهد الانقلابيين..؟ هل أبحرت بسلام ووصلت لشاطئ الأمان..؟ أم عصفت بها الريح وقذفتها فى مكان سحيق..؟ شهادة حق..  والحق.. والحق أقول أن المصنع الوحيد الذى تم افتتاحه فى عهدهم البائس اليائس وحضره الإنقلابيون وصوره المصورون وأذاعه الإعلاميون على مرأى ومسمع من العالمين هو مصنع" تسلم الايادى..! ؟" حيث تستوعب طاقته كل الشباب العاطل , ويعمل به ملايين الأيدى المدربة , من الشباب والرجال والنساء من كل الأعمار. لكن للأسف مدربون على الرقص والإسفاف..! . مدربون على الزمر والطبل وهز الوسط بلا احترام او احتشام. بل صورة كلها مهانة وابتذال . صورة دنيئة رديئة لكل مواطن محترم فى هذا الوطن.

* وكأنى بهم يقولون إن فرغت اسطوانة الغاز فى مطبخك فالصق عليها" بوستر" تسلم الأيادى تعد فى الحال كم كانت ممتلئة دون أن تمتد إليها الأيادى . إن تخرج الشاب من الجامعة فلايبحث عن عمل . ماعليه إلا أن يضع على جبينه " بوستر " تسلم الأيادى ثم ينام ليصحو فى الصباح ليجد نفسه فى وظيفة مرموقة دون بحث أو عناء , وتسلم الايادى..! . إن مرض أحد افراد أسرتك فلاتذهب به للطبيب , ماعليك إلا أن تعلق على سريره " بوستر " تسلم الأيادى يشفى تماما من مرضه وتسلم الأيادى..! . إن كانت الزوجة عقيما لاتلد ودوخت بها على الأطباء السبع دوخات ولافائدة , فابشر.. ماعليك إلا تضع " بوستر " تسلم الأيادى فى كوب الماء وتذوبه ببطء وتشربه الزوجة العقيم ثلاث مرات قبل الأكل يوميا تنجب لك " سبع البرومبة " وتسلم الأيادى..! . إن افتقرت البلاد , وضاقت الدنيا بالعباد , وضاقت عليك الدنيا بما رحبت ماعليك إلا تشغل أغنية " تسلم الايادى " تجد فرحا فى قلبك وسرورا فى نفسك وغنا فى وطنك ووفرة فى الرزق فى بلدك..!؟ وتسلم الأيادى إل خربت بلادى..!؟

**  أسئلة ملحة ضاغطة على نفسى وعقلى أتوجه بها فقط لذوى العقول وأولى الألباب من أبناء هذا الوطن :
* نعم تسلم الأيادى...! لكن أيادى من..؟ هل تسلم الأيادى التى قتلت وسجنت واعتقلت..؟  هل تسلم الأيادى التى دمرت وخربت ودمرت..؟ هل تسلم الأيادى التى سرقت ونهبت ونشلت الوطن..؟ هل تسلم الأيادى التى أرهبت وروعت..؟ هل تسلم الأيادى التى هدمت صرح الديمقراطية وبنت على أشلائه أسوار الديكتاتورية..؟ هل تسلم الأيادى التى اعتقلت القاصرات ورملت الزوجات ويتمت الأطفال..؟ هل تسلم الأيادى التى أعادت القرار المصرى إلى تل أبيب وواشنطن..؟ هل تسلم الأيادى التى خطفت أول رئيس مدنى مصرى فى تارخها على الإطلاق..؟. هل تسلم الأيادى التى فى عهدها أصبحت مصر أكبر دولة فى العالم فى استيراد القمح..؟ هل تسلم الأيادى التى فى عهدها أصبح الناتج العام للدولة موازيا لمديونيتها وهذا يعنى اقتصاديا إعلان حالة الإفلاس العام . هل تسلم الأيادى التى ألغت الديمقراطية لاأقول بجرة قلم ولكن بجرة سلاح..!. هل تسلم الأيادى التى قسمت الشعب إلى شعبين والمواطنين إلى شرفاء وإخساء..؟ هل تسلم الأيادى التى أتبعت الطريقة البوشية الأمريكية أنه من ليس معنا فهو ضدنا..؟

* أما إذا كان ولابد من أيادى تسلم.. فنعم.. تسلم أيادى من حفظ كرامة الشعب ورفض الغش والتزوير والتدليس. تسلم أيادى من رفض تقسيم الشعب إلى أسياد وعبيد . تسلم أيادى من حمى المعارضة السياسية ولم يعتقلها أو يسجنها أو يصفها بالأرهاب..! . تسلم أيادى من قال على واجبات وليس لى حقوق . تسلم أيادى من قال ننتج غذاءنا ودواءنا وسلاحنا . تسلم أيادى من استقل بقرار مصر السياسى بعيدا عن المراهنات الدولية فى مراكز البغاء السياسى فى أمريكا وأوربا . تسلم أيادى من رفض إيذاء المتظاهرين أمام بيته وقال بالحرف الواحد : اليد التى تمتد إليهم سأقطعها..! . تسلم أيادى من قال أنا خادم لهذا الشعب ولست سيدا عليه . تسلم أيادى من قال ونفذ على أرض الواقع أن الدم المصرى حرام . تسلم أيادى من قال " أوعوا ثورتكم تتسرق منكم بأى حجة والحجج كثيرة..! " تسلم أيادى من قال رقبتى ثمنا لحماية إرادة واختيار الشعب . تسلم أيادى من أعطى الحرية كاملة غير منقوصة لمعارضيه فى وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقرءوة ولم يغلق قناة أو يقصف قلما او يرهب صاحب رأى.

* هذه مقالتى.. وهذا رأيى.. وهذا منهجى.. وهذا أسلوبى.. وهذه عقيدتى السياسية أقابل بها ربى وانا مطمئن تماما لسلامة منهجى ووضوح فكرتى وصحة عقيدتى . لست فى هذا مدافعا عن فرد, ولست مدافعا عن حزب , أو متشنجا فى الدفاع عن جماعة بعينها بقدر ما أنا مؤمن بصحة وسلامة موقفى الذى لا ابتغى به إلا وجه الله ثم مصلحة هذا الوطن العليا . ولا أبتغى من وراء ذلك أجرا من أحد مهما كان شأنه ومركزه السياسيى والاجتماعى . فما كان لله دام واتصل وماكان لغيره انقطع وانفصل . والله من وراء القصد والنية وهو أعلم بنا وبسرنا وعلانيتنا . وهو اعلم بما يختلج فى صدورونا ومايدور فى عقولنا وماتنطوى عليه أنفسنا من خير أو شر . والله المستعان.

يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق