]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

لم يأتي ما تتمناه .. خيرا اذن

بواسطة: عبدالله الهاجري  |  بتاريخ: 2014-02-14 ، الوقت: 20:43:17
  • تقييم المقالة:

من الاقوال الشائعه عند الناس انهم اذا فقدوا اغلى الاشياء التي يمتلكونها :

انا نحس , حظي سيء , حياتي يأس ! , فهم يريدون حياتهم تسير على ما يريدون

و هذا التفكير مستحيل ان يحصل لأننا نحب و نكره و بالتالي الله يفعل ما يريد , و ليس

لنا في ذلك حول و لا قوة .. 

 

اتعلم عزيزي القارئ ان صبرك على المصيبة و الرضى بقضاء الله و قدره 

و الايمان بذلك يولد لديك قوة هائله على تحمل الكثير و سوف يبدلك رب العالمين 

بفرج و سعادة اكبر ؟! , فكما قال الله تعالى في سورة الرعد ( 24 ) : 

" سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار .. " صدق الله العظيم 

 

و كم من الامور التي حصلت دون رغبتنا و لكن نتجت علينا بالفرح , و العكس

تماما أمور نريدها حصلت و قلبت فرحتنا انتكاسه ! , و قد بين القران الكريم

هذا حين قال تعالى أيضا : " و عسى ان تكرهوا شيئا و هو خير لكم

و عسى ان تحبوا شيئا و هو شر لكم و الله يعلم و انتم لا تعلمون " 

 

عش حياتك مع الله سبحانه و تعالى , و اترك

أمرك بين يديه لتنعم براحة نفسيه و اطمئنان دائم ..

 

تحياتي 

 

عبدالله سالم الهاجري 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق