]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ويعود الصراع من جديد

بواسطة: عقل منير  |  بتاريخ: 2014-02-14 ، الوقت: 15:55:47
  • تقييم المقالة:

إن التصريحات النارية التي أدلى بها السيد الأمين العام للحزب العتيد منتقدا فيها المؤسسة العسكرية وما خلفته هذه التصريحات من ردود أفعال متباينة على الساحة السياسية جعلنا نتساءل: هل يا ترى عاد الصراع الأزلي العسكري المدني؟

    إن بوادر هذا الصراع قد ظهرت إبان انطلاق الثورة الجزائرية 1956 بالضبط خلال اجتماع الصومام حين طالب بعض المجتمعين هناك بضرورة مدنية الدولة، فما أصر آخرون إلى فضل العسكر في تحرير البلد وجعله مستقل وبذلك تبقى الدولة تحت كنفهم وكان لهم ذلك فعلا فقد حكم العسكر البلاد أكثر من خمسين سنة ومازلت يده مبسوطة على السلطة في البلد إلى يوم الناس هذا وكممت أفواه المدنيين طيلة هذه السنين؟، وها قد نطق أخيرا احد هذه الأفواه ليقول لا للعسكر نعم لدولة مدنية دولة مؤسسات إن جراءة السيد الأمين العام لا تضاهيها جراءة وقد كان صريحا جدا فما قال فالتاريخ اثبت فعلا فشل العسكر في إدارة مؤسسات البلاد التي من المفروض أن تكون مدنية ويديرها مدنيون وها هو الصراع عاد من جيدي بين العسكري والمدني وربمى بعد هذه اللحظة ستدخل الجزائر في أتون حرب فكرية جديدة بين الطرفين تبقى نتائجها مجهولة إلى ما بعد الاستحقاق الرئاسي في أفريل 2014، ترى هل حشد المدنيون أنفسهم جيدا لخوض هذه الحرب؟ هل ستصبح الجزائر دولة مدنية ديمقراطية شعبية على أرض الواقع؟ أم أن هذه التصريحات والتصريحات المضادة مجرد زوبعة في فنجان؟ فإن كانت كذلك إلى متى تضل الدولة تحت حكم العسكر؟ هل كتب لهذا الشعب الغلبان العيش في ظل القبعة الخضراء؟

 إن الزمن كفيل بحسم هذه الأسئلة وإن غدا لناظره قريب ....


ابو جلال الدين الجزائري


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق