]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

هي انا...كيف احببت الذي لم تراه

بواسطة: رولا احمد سمور  |  بتاريخ: 2014-02-14 ، الوقت: 04:13:18
  • تقييم المقالة:

 

المقالة(٨):هي أنا..! كيف احببت الذي لا تراه!

 

"هل يعقل أن يحب الإنسان شخصا أومكانا لم يره؟!".

 

أحاسيس البشر دنيا غريبة من الغموض بما تحمله من اختلاف في شفافيتها، تنوعها وقوتها.  قد تعيش مع بشر أو بين بشر ولا تحمل لهم سوى مشاعر التعود.  وإن اختفوا من حياتك، قد لا تحرك ساكنا أوقد تشتاق لفكرة وجودهم وليس لشخوصهم، فراغ يسهل ملؤه .

 

وقد يمر أشخاص في حياتك لحظات أو سويعات ويتركون أجمل الأثر، ويبقى القلب يلتمس سماع صوتهم، تتحرى أخبارهم من وقت لآخر، لا لشئ إلا ليطمئن القلب عليهم فتهدأ النفس وتستقر! ولا ترجو من ذلك أي مقابل!

 

غريب.. ! نقترب ممن يبتعد عنا، ونبتعد ممن يقترب منا! ولا نلتقى في الوسط.  في العاطفة، لايوجد وسط. 

 

تتمتع  بكل خيرات الدنيا، وتأتي لفتة بسيطة ممن تهتم لأمرهم ،فتحس بمدى فقرك و احتياجك لهم. وبرغم أنك ملكت الدنيا بكنوزها وملذاتها، تسقط دروع حمايتك أمام نظراتهم!

 

وقد تقدم لك ملذات الدنيا ومغرياتها على طبق من ذهب ممن لا تلتفت لهم ، تحس بعطاياهم كأنها أسوار وحبال تلتف حولك مقيدة قلبك، وبرغم بساطة عيشك ..ترفضها.!

 

تسمع صوتا لم تره حامله، يثير الحنين في نفسك والشوق في قلبك ويحملك لزمن اعتقدت أنه انتهى.!  تتسائل : هل مازلت احتفظ بعقلي وأمسك زمام أمري بانجرافي هذا؟ ونظن كعادتنا: نعم أنا مسيطر وممسكن بزمام أمري، ولا تعلم أن الزمام فلت منك يتبع القلب!

 

تزور مدينة جديدة ويبقى قلبك معلق بها، تشتاق للعودة لها . عبقها، وأنا أؤمن أن لكل مدينة عبق،  يداعب خيالك ويفاجؤك من آن لآخر حاملا معه الذكريات والحنين كأنك ولدت أو ترعرعت فيها في زمن آخر.!

 

تحب وطنا حرمت منه. لم تزره ولم تملأ رئتيك بهوائه. لم تلمس ترابه ولم تلعب تحت سمائه. لم تلفحك شمسه ولم يداعبك عليله. لم تعد نجوم ليله ولم تلحق أضواء طرقاته.لم تعش أعياده وأحزانه و لم تتعطر بعبقه. لم تسمع صوت الآذان فيه أو أجراس كنائسه. 

 

تحس أنه أجمل بقاع الأرض، تميزه عن كل بلاد الدنيا كما تميز الأم بحبها صغيرها حتى يكبر، مريضها حتى يشفى ومسافرها حتى يعود!  

 

حب من نوع خاص يكبر رغم البعد. وما أجمل الحب المقرون بالحنين! حب لا تستطيع الكلمات وصفه. فالشوق والحنين عواطف تثير فيك كل حواسك وجوارحك الا كلماتك...

 

مشاعر وكوامن جميلة ، جمالها بقدر غموضها، حلاوتها بقدر قوة عصفها، جرأتها في مباغتتها لك.

 

وبرغم محاولاتنا أن نحكم العقل ليبقى سياجا يحمي بستان القلب من الدخلاء، إلا أن الحب يبقى الجنون الوحيد اللذيذ الذي نريده في هذه الدنيا.

 

وأخيرا، هل يمكن أن تحب من/ما لم تر!؟.

جوابي هو ....نعم.

 

رولا سمور.

Rulasammur@gmail.com

@Rulasammur

نشرت في القبس يوم عيد الحب : ١٤ فبراير 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق