]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نكتة وتعليق عن المرأة و... والطفل 38

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-02-12 ، الوقت: 20:48:00
  • تقييم المقالة:

75-" لقد ضقتُ ذرعا بالحياة مع أبي وأمي , فجئتُ أطلبُ الطلاقَ "!!! :

 

ذهب صبي في العاشرة من عمره إلى إحدى المحاكم الخاصة بالأحوال الشخصية في أمريكا , وجلس وحده . ولما سئل عن سبب وجوده وحده هناك , أجاب بقوله " لقد ضقتُ ذرعا بالحياة مع أبي وأمي , فجئتُ أطلبُ الطلاقَ "!!! .

 

تعليق :

 

1-الطفل ( عادة ) لا بد له من أب وأم حتى تستقيم حياته وتربيته . نعم قد نجد ولدا يعيش مع أبويه ولكنه شقي , ونجد في المقابل ولدا آخر يتيم الأبوين ولكنه سعيد , ولكن القاعدة العامة والغالبة هي أن نشأة الولد السليمة لا بد أن تـتم في ظل أب وأم .

 

2-إذا وُجِـد ولدٌ شقي مع أنه يعيش مع أبويه , فإن شقاءه هو له أسباب أخرى , وكذلك إن وُجِـد ولدٌ آخر يتيم ولكنه سعيدٌ فإن لسعادته أسباب أخرى .

 

3- كل ولد ( ذكر أو أنثى ) يـتمنى أن يعيش أطولَ فترة ممكنة من حياته ( خاصة وهو صغير ) في ظل أبوين حيين صحيحين طيبين مباركين , ولكن إن كتب الله ومات أحدُ الوالدين والولدُ صغير وجب عندئذ على الولد أن يصبر ويحتسب أجرَه عند الله تبارك وتعالى .

 

4- مما قيل في الأب :

 

* " أب واحد خيرٌ من 10 مربـين " .

 

* "يزأر الأسدُ ولكنه لا يلـتهمُ صغارَه ".

 

* "من لا يستطيعُ أن يقومَ بواجب الأبوة , لا يحق له أن يتزوجَ أو ينجبَ أبناء " .

 

* " ليس هناك فرح أعظم من فرح الابن بمجد أبـيه , ولا أعظم من فرح الأب بنجاح ابنه" .

 

* نعرف قيمةَ الملح عندما نفقده , ونعرف قيمةَ الأب عندما يموتُ ".

 

* " ليس أرق على السمع من كلام الأب يمدح ابـنَـه ".

 

* " الأبُ وحده هو الذي لا يحسدُ ابـنَـه على موهـبـتـه " .

 

* " إذا عشتَ دون أن تكون أبا , فإنك ستقضي ( وتموتُ ) دون أن تكون رجلا ".

 

* " الأب هو هبة الله الرائعة ".

 

* ورحم الله الإمام الشافعي الذي قال :

 

" أَطِــعِ الإِلَــهَ كَـمَـا أَمَــرْ وَامْــلأْ فُــؤَادَكَ بِـالحَــذَرْ
وَأَطِــعِ أَبَـــاكَ فَــإِنَّــهُ رَبَّـاكَ مِـنْ عَـهْـدِ الصِّـغَـرْ  ".

 

5- ومما قيل في الأم والمرأة :

 

" لا ينبني البيتُ على الأرض , بل على المرأة ".

 

" البيتُ ليس حجارة , البيتُ امرأة ".

 

" يبقى التحدثُ عن المرأة ما بقيت على وجه الأرضِ ".

 

"حواء إسم يوحي بالأنس والميول والهدوء والجمال والرغبة والغلبة ".

 

"حواء هي الشيء الذي ينقصُنا لتطيبَ لنا الحياةُ , وحواء ليست كل النساء " .

 

" حواء أزلٌ وشأن ومصير , حواء أمي وأمك , رغمَ أنفي وأنفِـك ".

 

" المرأةُ أبهجُ شيء في الحياة ".

 

" بيتٌ بدون امرأة مسكنٌ للشيطان ".

 

" المرأةُ أثمن جوهرة نُـزِعت من تاج الكون لتكون زينةَ الرجل وسعادته ".

 

"المرأةُ إذا ذبُـل عقلها ومات , فقد ذبُـل عقلُ الأمة ومات " .

 

6- ليس هناك ما يزعج الأولادَ ويُنفرهم من جو البيت كالخلافات بين الأب والأم , والتي تكون مصحوبة في كثير من الأحيان بضرب الأب للأم , أو بتسلط الأم على الأب وترجلها الممقوت , أو بإهانة أحدهما للآخر بالكلمات الجارحة , أو بسوء معاملة الأم للأب , أو بحرمان الأب للأم من حقوقها المادية أو المعنوية ... إن إظهار خلافات الوالدين أمام الأولاد يزعج الأولادَ كثيرا ويدعوهم إلى الهروب من البيت بطريقة أو بأخرى .

 

7-التفسخ الأسري بدأ يزداد في الفترة الأخيرة في كثير من الأقطار العربية خاصة , ومن أعراضه الأساسية الطلاق العادل أو الظالم ... الطلاق الذي تم بحق أو بباطل ... الطلاق الذي تحقق من قبل الزوج أو بطلب من الزوجة .

 

8-لو سألتَ اليوم قاضيا من القضاة أو محاميا من المحامين أو ... لأخبرك بأن قضايا الطلاق ( في أغلب العالم الإسلامي اليوم ) تشكل نسبة معتبرة ولا بأس بها من مجموع القضايا التي تعرض يوميا على المحاكم .

 

9-البقاء في البيت والاستقرار فيه - حين لا يكون لدينا شغل لا بد منه خارج البيت- هو نعمة عظيمة يجب أن نستفيد منها ونشكر الله عليها . وصدق من قال " أمسك عليك لسانك , وليسعك بيتك , وابك على خطيئتك " .

 

 

 

76- فأجابت التلميذة " خبز بالمربى يا سيدي "!!! :

 

كان معلم مادة العلوم الطبيعية يُـلقي درسا في مادته حول الحواس الخمس .

قال " يا سامية , أنتِ لك عينان لتنظري بهما , ولكِ أنف لتشمي به , ولك أذنان لتسمعي بهما ... فما لديك لتذوقي به ؟! ".

فأجابت التلميذة " خبز بالمربى يا سيدي "!!! .

 

 

تعليق : 

 

 

1- منـاداة المعـلم لتـلميذه بالإسم لا باللقب مقبولة من جهة ومرفوضة من جهة أخرى ... أو مقبولة بشرط ومرفوضة بشرط آخر ... أو مستساغة بنية وغير مستساغة بنية أخرى :

 

·       المناداة بالإسم مستساغة إذا كانت بنية التلطف بالتلميذ والمعاملة الطيبة له وإزالة الحواجز السيئة بينه وبين المعلم ... ولكنها غير مستساغة إذا كانت بنية التمييز غير المبرر بين تلميذ معين وتلاميذ آخرين .

 

·       المناداة بالإسم مقبولة إذا تمت بين الحين والآخر وبحيث يبقى احترام التلميذ وتقديره للمعلم قائما ... ولكنها غير مقبولة إذا تمت باستمرار وبحيث يفهم التلميذ مع الوقت أنه نـدٌّ للمعلم , ومنه فلا يُـكِـنُّ له احتراما وتقديرا خاصين ولا يستحي منه البتة .

 

 

 

2- قد يكون هناك فرق بين مناداة المعلم للتلميذ باسمه ومناداة المعلم للتلميذة باسمها ... أما الأول فلا بأس به بما ذكرتُ قبل قليل من شروط , وأما الثاني فالأفضل للمعلم أن يتجنبه كما أن الأفضل للمعلمة أن تتجنب ذلك مع تلميذ ذكر . ويتأكد هذا الذي أقول هنا ... يتأكد خاصة بالنسبة لتلاميذ المتوسط أو الثانوي أو الجامعي لأنهم يصبحون بالغين سواء كانوا ذكورا أو إناثا .

 

 

 

3- " سامية " إسم أنـثـى معروف ومشهور , ومن معاني الكلمة أو الإسم " الشرف والسمو والعلو والعظمة والارتفاع ...".

 

 

 

4- معاداة " السامية " المقصود به عموما معاداة اليهود أو معاداة بني صهيون ... وهي التهمة التي تُـوجه عادة للعرب والمسلمين ... وهي تهمة نحن نعترف بها ونعتز بها ونفتخر بها ونتقرب بها إلى الله عزوجل ...

 

هذا مع ملاحظة أن أغلب شعوب العالم ( أوروبا وأمريكا و ... ) تكره وتبغض اليهودَ الملعونين منذ احتلوا فلسطين , ولكن الأنظمة الحاكمة هي التي تدافع عادة عن اليهود وبني صهيون وتحميهم وتطيل عمر دولتهم اللقيطة , وذلك من منطلقات عدة منها عداؤهم المشترك للمسلمين , ومنها مصالح مشتركة مختلفة , ومنها ...

 

5- نِـعم الله علينا لا تعد ولا تحصى " وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها " . ومن نعم الله علينا التي لا ينتبه إليها عادة إلا من حُـرمها ( أو من فقدها ) نِـعمُ الحواس أو نِـعم " السمع والبصر والشم والذوق واللمس " . اللهم متعنا بأسماعنا وأبصارنا وقواتنا ما أحييتنا و... وانصرنا على من عادانا , ولا تجعل مصيبتنا في ديننا , ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا , ولا تسلط علينا من لا يخافك ولا يرحمنا , آمين .

 

 

 

6- يقول بعض الأطباء بأن آخر ما يموت من حواس الإنسان قبل أن يموت هو السمع . أول حاسة يفقدها الإنسان عند الموت : البصر ثم التذوق , ثم الشم , ثم اللمس , ثم السمع في الأخير .

ومنه فإنني أنصح الناسَ ( خاصة منهم النساء ) الذين يحضرون مجلسَ شخص يحتضر , أن لا يقولوا أمامه أو بجانبه إلا خيرا كأن يذكروا الله عزوجل أو يدعوا للمريض بالشفاء ( مهما كانت حالته ميئوس منها لأن الله هو الشافي أولا وأخيرا ) ولا يتحدثون أمامه بأي كلام عن موته أو عن مرضه الخطير أو ... لأن المريض المحتضر يبدو وكأنه لا يسمع وربما هو في الحقيقة يسمع ... يسمع ما لا يعجبه ونحن لا ندري ... ربما هو يسمع ولكنه لا يستطيع أن يحتج أو يعبر عن انزعاجه مما نقول .

 

 

 

7- وربما كون السمع هو آخر ما يموت من الإنسان قبل أن يموت , ربما من حكم الله من وراء ذلك أن الفرصة ستبقى مستمرة ودائمة أمام من يحضر مجلس المحتضِـر من أجل تلقين المحتضر " لا إله إلا الله " . الأفضل أن نبقى نذكر كلمة التوحيد بلطف وبين الحين والحين بجانب المحتضر حتى إذا سمعها ( حتى ونحن لا ندري ) رددها قبل أن يموت بطريقة يعلمها الله , حتى وإن لم نـنـتـبه نحن إليها ... فيموت بذلك على الخير وعلى الإسلام . نسأل الله أن يـخـتم لنا بالخير وأن يحسن ختامنا وأن يـتـوفنا على الإسلام .

 

 

 

8-أغلبية الطيور لا تملك حاسة الشم : إما لأنها لا تحتاج إلى شم لتعيش بشكل طبيعي , وإما لأن الله عوضها عن الشم بما يكافئه .

 

 

 

9- يقال بأن الله خلق لنا أذنين ولسانا واحدا لنسمع أكثر مما نقول ... ولكن أغلبية الناس يقولون أكثر مما يسمعون للأسف الشديد . ومع ذلك سواء صحت هذه الحكمة أم لم تصح فإن المؤكد أن من يسمع طويلا قبل أن يقول - كما هو حال العلماء والدعاة بشكل عام - , هو أفضل ( بكثـيـر وغـالبا وفي كل زمان ومـكان )  من الآخر , أي من الذي يسمع قليلا ثم يدعي ويزعم أنه أصبح يعرف كل شيء ويبدأ يقول حتى لا يكاد يتوقف عن القول ... وهذا الذي أقوله هنا صحيح بالنسبة للكل ولكنه يصح أكثر بالنسبة لأولادنا ولتلاميذنا . وأنا هنا أذكر وبكل أسف أولادا لا يعرفون إلا ما لا يسمن ولا يغني من العلم ثم يدعون وهم صغار جاهلون أن عندهم علم الأولين والآخرين , ومنه فلا يكادون يقبلون من آبائهم نصيحة أو توجيها , بل لا يتكلمون مع الآباء إلا ساخرين مستهزئين وكأنهم يعرفون كل شيء وأما الآباء فلا يعرفون شيئا . بئس الأولاد هؤلاء !!!. ومـا يُـقال عن الأولاد مع الآبـاء  يُـقال عن التلاميذ في علاقـتـهم بالمعلمـيـن والأساتذة .

 

 

 

10- المربى " لطماطم أو تين أو لسفرجل أو لتفاح أو لإجاص أو ..." طعمه عموما لذيذ وحلو . أما لذته فلا نقاش فيها , وأما الحلاوة ففرق كبير جدا بين حلاوة العسل وحلاوة السكر الاصطناعي الذي يصنع به المربى عادة ... ومنه إذا كانت المداومة على شرب العسل مفيدة للغاية من أجل تقوية الجسم وكذا من أجل حمايته من الأمراض , فإن الإكثار من تناول السكر الاصطناعي أو " المربـى " عنده أضراره المعروفـة عند الأطبـاء ومن تـجارب الناس .

 

والله أعلم بالصواب , وهو وحده الموفق لما فيه الخير .  

 

 

 

 يتبع : ... 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق