]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

بغداد

بواسطة: Mohammad Alrefaie  |  بتاريخ: 2011-11-16 ، الوقت: 06:18:38
  • تقييم المقالة:
لا يتغنى بالماضي إلا من ليس لديه حاضر , فقررت أن أدمج الماضي بالحاضر وأمزج المدح بالرثاء . محاولة شعرية في مدح بغداد ,,,,,,,,, صرخ الصمت في آذان صمَاء بقتل بغداد هل سيزورنا المساءْ ؟ لو كان المدح بعد الرحيل يجدي لكان أجدى بعد الموت طول البكاء فما أسعف الشعر ليلى الأخيلية ولا أعاد أخا تماضر.. كثير الرثاء بغداد .. يا وجع ا...لحاضر والماضي لماذا من الأزل كُتب عليكِ الشقاء أي تعويذة بالله عليك قد أصابتكِ وهل يكثر الكلام إلا على الحسناء !! وهل نسيتِ التتار حتى يذكروكِ بهم ودماء الحسين لم تجف على كربلاء هكذا الدنيا يا حبيبتي... قد عهدناها لا تُرمى بالحجر إلا الشجرة الثمراء لا تحزني بغداد إذ كُسرتِ.. فالعطر لا يفوح إلا بكسر القارورة العصماء صبراً على غدر الزمان بغداد صبراً لكل ليل مهما يطول سواده انقضاء سأنتظر فجركِ .. وإن تأخر ولوجه تستأسد اللبوة .. إذا تكالب الأعداء كم جيش حقد حاول مراراً سبيكِ ورغماً عنه بقيتِ يا حلوتي عذراء من يجرؤ أن يدنس ثراكِ أخبريني وقد طاول كبرياؤكِ نجوم الجوزاء حبي لكِ قد فاق المديح.. فأعذريني فقد آثرتُ على مدحكِ صمت الحياء (منقول من صديق عزيز لي للأمانة العلمية)

 

UnlikeLike· · Share · 24 minutes ago
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق