]]>
خواطر :
إني أرى في عينك براءة الذئابُ ... على ضفاف الوديانُ في الفرائسُ تنتظرُ و تنقضضُ ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تائهة

بواسطة: Ayoub Arashi  |  بتاريخ: 2014-02-12 ، الوقت: 17:24:06
  • تقييم المقالة:
  ماذا لو علمت بان الحياة هنا تنتهي وان لا شيء سياتي بعد الآن . ماذا لو سئمنا لعبة الانتظار ؛انتظار ما قد لا ياتي ابدا ونهاية تابى ان تصل. ماذا لو فقدت الحياة كل معانيها ، ماذا لو ان من يجعل الحياة وردية قرمزية يفجرها في وجهنا تفجيرا يدمينا ،يدمي فينا الروح والجسد . انرقص نحن الاحياء الموتى على ماتبقى من اجسادنا وارواحنا ....؟ كنت ساكون زوربا لو امتلكت اندفاعه للحياة بكل فصولها و لم تخني الابتسامات الطفولية ولو لم اضيع الطفل الذي كنته عند مفترق الطرق الموحلة . اريد ...اريد ...فقط الصرااااااااخ     اميمة ظاغية 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق