]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من لى سواك ألوذ به

بواسطة: yousra abo hussien  |  بتاريخ: 2014-02-12 ، الوقت: 08:57:13
  • تقييم المقالة:

لماذا لا تصارحنى؟!...لماذا ينتابنى هذا الشعور على الدوام بان هناك شخص أخر بداخلك؟!...شخص أحمق , لا أحبه ولا تطيقه نفسى , ولا تطيب له روحى , شخص قاس , عندما يحدثنى , تمزقنى نبرة صوته لغلظتها , فيصرخ قلبى مستغيثا بمن أحببته , وكلما أشتد يى الألم , كلما تدفقت الدموع من عينى...فى صمت...فى قهر مميت...فقط تهطل كالأمطار , وقلة حيلتى ترغمنى على السكوت , وانت!...انت لا تكتفي لانك أثناء تلك اللحظات تكون هذا الشخص الأخر الذى لا أعرفه.......

  تراودنى شكوك بانك لا تحتاج لى إلا عندما تشعر بأنى قادرة على الفراق , أو خوفا من رحيلى عنك , ولكنى لا أكترث لأسبابك مهما كانت دوافعها , وكل ما يشغلنى حينذاك أن لا أثقل عليك بلوم أو عتاب , حتى ولو بى من الأوجاع جبال , بل أسرع فى عجلة شديدة , لأمد لك ذراعى , وأطمأنك وأكون لك خير العون , فهذا ليس واجبا أو من منى عليك , بل حبا صادق , وحنان أكنزه فقط لأجلك......

.   أما عنى , فكلما ذاد احتياجى لك , كلما تباعدت بينى وبينك المسافات , كالمشرق والمغرب , وتمادى شعور الاحساس  بالوحدة لدى , فصرت أكره و اسأم هذا الإحتياج الذى يشعرنى بالضعف , وانت تعلم انى من أكثر النساء قوة وإرادة على هذه الأرض...فأين انت منى عندما أحتاجك؟!...فانا ما عرفت يوما الإحتياج إلا مذ أن عشقتك...فمن لى سواك ألوذ به عندما يوهن القلب؟!...فهل شرط الإحتياج أن يكون له دواعى أو أسباب أو توقيت معين , يتوقف على حال أو مزاج المحبوب؟!.......

  فانا أشقى عندما أناديك ولا أجدك تلبى ندائى...بالرغم من علمك بان كل ما أحتاجه حينذاك , لا يذيد عن كلمة عطف أو عبارة دافئة , تعيد بداخلى الأمان وتنزع منى القلق والخوف , فصدقنى لست من النساء اللواتى يطمعن فى أكثر من ذلك , ولن أرتضى بأقل من ذلك , ولك مطلق حرية الأختيار...فالحب فقط تكمن معانيه باختصار فى تلك الكلمات "العطف والحنان والرحمة والأمان"...فلا داعى لأرهاقه , فلولا الحب ما خلقنا.......


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق