]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في المخيم

بواسطة: نضال فياض  |  بتاريخ: 2014-02-10 ، الوقت: 07:05:57
  • تقييم المقالة:

جلس يناظرها.. يفصل من ملامحها..

 حلما على مقاس رحلته .

 وهو لا يعلم أنه يرقع بعضه.. ببعض .

يحاول أن يسحب الشمس بيده ..

ليجلد بها عتمته .

ويلقي بكل أرصفة العالم أمامها..

 ليبدأ يجمع نفسه قطعة.. قطعة

 ولا يكتمل ...

يسحب حياته يجرّها خلفه..

 تبا ما أثقلها..

 كأنه يجرُّ حربا باكملها .

يعود يناظر ملامحها..فتناجيه..

إرفع رأس حلمك عاليا ..

وقل لهذا الواقع الكسيح ..

ما زلت على قيد الحلم ...

لم يبقى له سوى الحلم..

 رغم أنه زنزانته الكبرى .
_____________
نضال فياض


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق