]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خريف العمر على الزوجين

بواسطة: جمال ابراهيم المصري  |  بتاريخ: 2014-02-09 ، الوقت: 20:47:24
  • تقييم المقالة:
خـريـف العمـر على الزوجين

      الحياة بطبيعتها يمكن تشبيهها بشريط  كاسيت يتكرر على الأجيال المتعاقبة ، بذات الوقع وذات النمط والأدوار في الأساسيات الحياتيـّة ..مع اختلاف بالشخصيات واختلاف بأدوات الحياة المتحدثة المتطورة باستمرار ، ولكل قاعدة شواذ ولكنها هنا  على نطاق ضيـّق جداً .. فالزمن يعيد نفسه .

      وتختلف بداية فترة خريف العمر من شخص لآخر .. فمنهم من يبدأ خريفهم ببداية العقد الخامس ومنهم من يبدأ مع العقد السادس من العمر .. وهذا يعود لطبيعة عمل الشخص وطبيعة نمط حياته الماضية .. وطبيعة وجود وتعامل الأبناء وإن وجد أحفاد ، وشريك الحياة  ، في بداية هذا الخريف .. وهذه العوامل وعوامل أخرى إما أن تؤثر سلباً أو إيجاباً على ما أسميناه خريفاً على من يعيشون هذه الفئة العمرية .

     فبدلاً من أن تكون فترة الشيخوخة هذه هي ربيعاً حلواً سعيداً على الأبوين الزوجين ، بعد مضي ثلاثون أو أربعون عاماً من الزواج .. وبعد الانتهاء من تربية الأبناء وبعد العشرة الطويلة فيما بين الزوجين ومعرفة كليهما ما يسعد وما يستاء منه الطرف الآخر .. نجد أنه فعلاً هو خريفاً وليس ربيعاً عليهما !! فتجد الغالبية العظمى من هؤلاء الأزواج هم دوماً في شجار وخصام واختلاف دائم على أدق التفاصيل الحياتية .. كلّ يخالف الآخر وكلّ ينتقد الآخر .. مع أن هذا الخلاف وهذا الانتقاد على أمر ما .. كان مقبولاً ومرضيـّاً عنه لدى الطرف الآخر  فيما مضى من السنوات بل وكان أمراً أو تصرفاً محبباً ، والآن لم يعد كذلك !! فلماذا ؟ .

      أكد الاختصاصيون في علم النفس أن من أسباب هذا التنافر بين الزوجين في آخر العمر .. أن المرأة تكون في وضع نفسي سيء ومضطرب لأسباب منها : بداية فقدان الذاكرة والشعور بالخوف من المرض ، والشعور بالوحدة ، ومرورها بفترة انقطاع الطمث ، وربما تجد نفسها قد هرم جسدها وفقدت حيويتها وزوجها لا يزال يحتفظ بحالة من الشبابية في شكله وبناءه الجسدي فيؤدي هذا بها لنفسية سيئة تنعكس على تعاملها مع الزوج ، مما يؤدي إلى المشاحنات والنكد المستمر .

      ولا يستثنى الزوج من أسباب هذا التنافر .. فهناك من الرجال من أثـّر على نفسيته تنحيـّه عن العمل أو تقاعده ، أو فراغ المنزل من الأبناء الذين اعتاد أن يكونوا في كل لحظات يومه على مدار السنين الطويلة الماضية بقربه ، فلا يجد شيئاً يشغل وقته به ويعيش حالة من الملل ووقت الفراغ الطويل يؤدي به لتصرفات لا إرادية قاسية غير مقبولة من الزوجة ،  فيبدأ بالتدخل بكل صغيرة وكبيرة مما يسبب الضيق للزوجة ،  وربما يريد البقاء في منصب رب الأسرة وولي الأمر كما عهد نفسه طوال العقود الماضية .. في حين بدأ يرى من زوجته وأبناءه سحبهم لهذا البساط من تحت (قدميه وتجريده من صلاحياته .. فالجميع قد كبر وأصبحوا في غنىً عنه وأصبحوا أصحاب قرار .. فلم يعد للوالد لزوم .     

  ما يزيد من هذا الوضع سوءاً هو نفور وابتعاد الأبناء عن الأبوين .. أو الاصطفاف لجانب طرف منهما  على حساب الأخر .. أو تعنـّت أحد الزوجين أو كلاهما وعدم مسايرة الأمور والتنازل قليلاً رضاءً ومجاراة للآخر وحفظاً على بيت العائلة ، بينما هناك الكثير من الطرق والوسائل والتصرفات التي تؤدي إلى عدم الوقوع أو التخفيف كثيراً من حالة نفور الزوجين في هذه الفئة العمرية ومنها :

 

محاولة الزوجين إبقاء خصوصيات وواجبات الطرف الآخر كما هي وعدم تجريده منها والتدخل فيها ، الرجوع للوراء وتذكر الذكريات السابقة الجميلة والتي مرّت عليهما أثناء حياتهما الماضية الطويلة ، إشغال أوقاتهما بأشياء مفيدة ، عدم الجلوس سويّـة لأوقات طويلة والذهاب في زيارات ونزهات قدر الإمكان ، وأن يبحثوا عن سبل للتجديد في حياتهما وإنعاشها ، وللأبناء التأثير الأكبر على الأبوين في هذه الحالة والتخفيف عليهما .. بأن يذكروا الوالدين بانجازاتهم الرائعة طوال السنين الماضية ، وأن يزورانهم دوماً وباستمرار،  وعدم تركهم بشكل دائم في المنزل وحيدين فينهشهما الملل ، وإشعارهما بأنهما لا  زالا مهمّين وأن الأبناء بحاجة لمشورتهما وخبرتهما ولو كان ذلك فقط على سبيل المجاملة ، وعدم الميل لطرف منهما وتعنيف ومقاطعة الطرف الآخر .. فوقوع الوالدين في أزمة حالة خريف العمر هو إن جاز التعبير ( خطأ ) مشترك من الزوجين وإلا لمّا كانت هناك مشكلة لا يمكن إصلاحها والتعامل معها لو أن أحدهما كان صائباً والآخر مخطئاً .            

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق