]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

حماة .. أحبك

بواسطة: رولا  |  بتاريخ: 2014-02-09 ، الوقت: 17:50:56
  • تقييم المقالة:

عندما كنت أخرج من الأردن لأدخل إلى درعا أحس وبأنني ولدت من جديد

أخرج من درعا لأسلك طريق الشام هنا يبدأ احساسي بأنني اقتربت من حبيبتي

دخلت إلى الشام رأيت الأموي مشيت في شوارعها هيا اسرعي يا سيارة أريد أن أصل

أخرج من الشام لنمشي بين جمال الطبيعة والجبال الرائعة نعم هذا طريق حمص نعم أوشكت على الوصول

وما زالت الرحلة مستمرة هيا إمشِ يا وقت أريد حماة إشتقت لحماة

وصلت لحماة رأيت اللوحة التي اعتدت أن أراها دائماً(حماة ترحب بكم)

نزلت من السيارة وقفت بجانب اللوحة قبلت التراب تحتها رباه لا تحرمني من ترابها

انا الآن في نصف حماة أمام العاصي أمام النواعير أمام أهلي وناسي وخلاني

لا أعرف ما أقوم به أضحك أبكي أركض ألعب أنا في أشد حالات فرحي

 

ولكن فجأة أصحى من شرودي الذي عاد لذكريات منذ 3 سنوات لم أعيدها

تدمع عيني ... يؤلمني قلبي ... لا ادري ماذا حصل لي بعدها ...

اشتقت لك يا حمااة اشتقت لك

 

 

بقلمي

رولا :(


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق