]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خـيال طـفلة

بواسطة: Njood Hassan  |  بتاريخ: 2014-02-08 ، الوقت: 06:55:18
  • تقييم المقالة:

 (( خيال طفلة ))

يُغرِيني التنوير بثرثرة تحكي عن قصة طفلة  

تمردت على الواقع وعاشت الاحلام  

وتخشى في مشوارها مُنعَطفاً قد يصلها  

ولا يَتركُ لها الخِيارّ في العَوّدةَ الى أدراجّها..
 

ربما تكون مُحتاله تتلاعَبُ في حديثها .
 

وتجذب الحروف الى كشكولها
 

ويَصعبُ التفاهمُ معها حين تَشتاق !
 

هي هكذا كثيرة التّامل وافرت الكتابة قليلة الكلام
 

يحدثونها عن الماضي وتحدثهم عن الامل
 

و مَهْووُوسَةٌ بـ ﺛﺮﺛﺮﺓ الحنين حَدَّ الثَّمَالَة
 

وعَلَى جَبِينِ الأَيَّام تنقش هلوسات طفلة
 

وتعَانِقُ أَطْيَافَ الذِّكْرَى
 

وتترَنَّحُ باسمه على صَفَاءَ الرُّوح
 

تخَافُ التِّيهَ وَ تَهَابُ الضَيَاع في طرقات الماضي
 

لاتصل الى حماقات يفعلُها المجانين
 

فَوْضَوِيَّةً مُشَتَّتَةً و هَارِبَةً خَوْفًا من واقع لا يعجبها
 

ولا تحب ان يضعها احد على رفٍ الإهمال..
 

وتصبح مدعاةً للشّفقة ...
 

تمتلكها رَغْبَةٌ جَامِحَةٌ في خِضَمِّ المَعَارِك تحَرِّرُ بِهَا نفسها
 

لتكتب عن ضَجِيجِ الشَّوْقِ الَّذِي يَحْتَلُّ الأَعْمَاقَ
 

تُرْضِي غُرُورَ الحرف وَ تُشْبِعُ قَنَاعَاتُ القارئ
 

وترجمت بعْضُ المَوَاقِفِ فِ حياتها حُرُوفًا
 

وعشقت السَّيْرَ فِي دُرُوبِ المُسْتَحِيلِ
 

هي تلك الطفلة التي ملكت روحها بالامل،
 

وعقلها يغازله تحقيق الاحلام
 

فَقَطْ هَذَا كُلُّ شَيْءٍ امنيات طفلة تتمرد على واقعها
 

كتبت بقلماً " يُـهندِسُ الكلمات في أعلى مخيلتي لطفلة ..

 

Njood hassan


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق