]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( يا للعارْ ... يا للشنارْ )

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2014-02-07 ، الوقت: 15:35:16
  • تقييم المقالة:

( اللّطيمة اللّطيمة !! .. العارْ العارْ !! )

يا للعارْ  و يا للشنارْ .. يا للمصيبة ويا للطّامة الكبرى !! ماذا جرى لأمّنا مصر ؟؟ لا حول ولا قوة إلا بالله ..

 وقف البارحة بأحد المنصّات الرّسمية رويبضة من الطّراز العجيب يحمل صفة دكتور من جامعة الأزهر

وبدون خجل وبدون حياء وبدون خوفٍ من الله (وبالفم المليان) وقف وهو يصف كلاّ من وزير الدفاع

المدعو (السيسي) و وزير الداخلية الملقب بمحمد إبراهيم بأنّهما رسولان من ربّ العالمين قياساَ

على النبي موسى وهارون المُرسليْن إلى فرعون مصر .. وكنتُ أظنّ أنّ الحاضرين سينهالون عليه بالكراسي

 أو على الأقل بالأحذية وطرده من المكان شرّ طردة .. لكنّ العكس هو الصّحيح اهتزّتْ جنبات المدرّج

بالتصفيق له في منظرٍ عزّ له نظيرْ .. يا للمصيبة .. يا للكارثة .. يا للمهزلة .. ماذا جرى لأمّنا مصر ؟؟

لا أسعدكَ الله يا سعد .. ولا أتمّ عليكَ هلالَ هذا الشهر بخير .. أكلّ هذا من أجل حطام الدّنيا ؟؟

بئس الرجل أنت .. فأنت كالحمار يحمل أسفارا .. و أعتذر للحمار لأنه أشرف منك ..                                                    

أمّا المصفّقون المنافقون الخائفون على مناصبهم ورواتبهم :

( أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير ) صدق الله العظيم .. تريدون أن تغازلوا إسرائيل نكاية ً

بالإسلام ؟ فوالله ثمّ والله وتالله لن يرضى عنكم حتى ( الفلاشا اليهود ) .

نعم في هذه الأيّام استطاعتْ الماسونية العالمية أن تدفع بعملاءها في المنطقة ليخرجوا إلى العلن

و يعلنون طعنهم في الإسلام صراحة ً بدون تقية ولا مواربة ..

فبدون تقية أعلنها المالكي أمام الملأ بتحويل كربلاء إلى قبلة جديدة للعالم الإسلامي .

وبدون مواربة أعلنها البارحة هذا الزنديق (سعد الدين الهلالي) .. هذا وما خفي كان أعظم وهذا

هو لبّ الصراع الكوني بين الحق و الباطل .. الحق واحد لا يتجزّأ بينما الباطل أنواع و ألوان .. أنماط و أنساق

و إلى الله عاقبة الأمور .

 

 

 

بقلم : تاج نورالدين .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق