]]>
خواطر :
شُوهد كلب (أكرمكم الله)، في فصل البرد يلهثُ... تعجبت منه البهائمُ، كيف يكون الحال في فصل الحرُ...أجاب الكلب، لذلك الحال أنا من الآن أتهيأ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

انانية الام الجميلة

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-02-07 ، الوقت: 11:43:19
  • تقييم المقالة:

ارايت  ان انطفء نور  شباب  جميلة و اصبحت عجوز ة من يعطيها العيش السعيد

الجمال لا يدوم يتبدل قبحا  تسقط الاسنان التي تعطي النور للوجه تضىءه بالليل العنيد الظلام الشديد

تعمي العيون الوجه بحكم مرور الايام يصبح فيه حفرا يتعثر من يمر بها فيسقط قتيلا شهيد

كيف لجمال ان لا يثار ممن احسن منه طلعة ترى نفسها الافضل و تحسب ابنتها بضاعة تباع بابخس الاثمان في سوق العبيد

تحيك  لها الحيل  حتى تفنى قبل وقتها و يزول جمالها لتكون لها حبها الوحيد

فتنفر بغير ارادتها من حبيببها فتسيل الدموع من عيونها تمسحيها لها الحنان عندها افضل من حب سعيد

تحاول تعويض الحب الدي مات عندها و عاشت به سنين كحورية من جواري هارون الرشيد

وجعل ابنتها لا تقربه لتكون لها قرينة فتنسى متعة الحياة و لا تسعد ليوم فيه عيد

تعطيها من دموع الحنان جرعة دواء فتشفى من داء     العشق و تنسى  الحب الدي تريد

يبتعد الحبيب عنها تمضي السنين تموت الام  لا تجد ابنتها من  تحن اليه و تموت مصابة بداء التناهيد

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق