]]>
خواطر :
لا تلزم نفسك بأمر أو فعل لا تقدر عليه ، وكن واقعيا في أمور تخصك حتى يهنأ بالك   (إزدهار) . 

استشهاد أسد الله ورسوله ..حمزة ابن عبد المطلب في أحد

بواسطة: محمد محمد قياسه  |  بتاريخ: 2011-11-15 ، الوقت: 18:31:24
  • تقييم المقالة:

بعد هزيمة قريش في غزوة بدر وقتل سادتها جلس من إنتقلت اليهم السيادة في قريش يفكرون في كيفية الثأر من المسلمين وقد أجمعوا علي أن الذي أذاق سادتهم الموت في بدر هو حمزة ابن عبد المطلب عم النبي وعلي ابن أبي طالب ابن عم النبي وقد  وقد استقر رأي سادة قريش علي أن النيل من البطلين هو أعظم إنتصار وأن النيل من حمزة يشفي صدور الجميع ...وإتفق جبير ابن مطعم ابن عدي مع عبد له من الحبشة يسمي وحشي يجيد إستعمال الحربة وقلما تخطيء حربته هدفها علي أنه لو قتل حمزة فسوف يمنحه حريته وكذلك وعدت هند بنت عتبة العبد إن قتل حمزة بأن تعطيه من المال الكثير وخرج وحشي مع جيش المشركين لا هدف له إلا التربص لحمزة وقتله وإندلع القتال وكما يصف العبد وحشي كان حمزة يهد الناس هدا بسيفه فلا يقف له فارس فكل من قابله حمزة من سادة قريش وحملة لوائها أذاقه حمزة طعم الموت وبينما حمزة يقاتل ..سباع ابن عبد العزي احد حملة لواء قريش وما أن أطاح حمزة بعنقه وكان العبد وحشي مختبيء خلف حجر يتحين الفرصة التي يقترب فيها حمزة منه وكانت هذه هي اللحظة المواتية التي أطلق فيها العبد من مخبئه حربة الخيانة علي البطل فوقعت في ثنيته وخرجت من بين رجليه فنظر البطل الي الإتجاه الذي جاءت منه حربة الغدر فرأي العبد وأراد أن يتجه اليه ولكن الجنة كانت قد فتحت ابوابها للشهيد حمزة ابن عبد المطلب وكان آخر ما وقعت عليه عيناه في الدنيا هو العبد الخائن وإنتقل حمزة من الدنيا التي لاتساوي أي شيء الي الجنة ...لم يشف قتل حمزة صدور قريش المريضة بالحقد والكراهية فقامت هند بنت عتبة ونساء قريش بالتمثيل بجثث القتلي من صحابة رسول الله ونال حمزة النصيب الأكبر من هذا التمثيل فلقد شقوا بطنه واستخرجوا كبده وجدعوا أنفه وأذنيه ....فلما رآه رسول الله بعد المعركة علي هذا النحو إصيب بحزن شديد ممزوج بغضب عارم علي قريش .....فتوعد قريشا وقال لإن أظهرني الله علي قريش في موطن من المواطن لأمثلن بثلاثين رجلا منهم فلما رآي الصحابة غضب رسول الله وحزنه علي عمه ....قالوا ..لئن أظفرنا الله بهم يوما من الدهر لنمثلن بهم مثلة لم يمثلها أحد من العرب ....وهنا يتدخل الوحي الإلهي ليعيد الهدوء والسكينة الي رسول الله ويذكره بأنه ما أرسل إلا رحمة للعالمين ....فيقول رسول الله صلي الله عليه وسلم ...جاءني جبريل فأخبرني أن ...حمزة ابن عبد المطلب مكتوب في أهل السماوات السبع أسد الله وأسد رسوله.......المصدر كتابي أسد الله ورسوله ...حمزة ابن عبد المطلب ...بتصرف


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق