]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تمتحنه الغربة بورقة وقلم

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2014-02-06 ، الوقت: 07:13:22
  • تقييم المقالة:

 

ينام بظل شجرة ورافة ويسمح لناي حزين بالولوج
في أعماق ذاته
ويغفو من تعب الأيام
ليفتقد ببعض الصبر آماله
فيبيت في العراء حاملاً أثقال الماضي والحاضر
على كتفيه ليرتاح من عناء تعبه
فيقبّل قمر الليالي
في سهد أيامه
ويحاول من جديد
بعثرة آماله على هيئة بشر 
فيسكن الشوق ويسافر عبر بوادر الزمن
نحو شاطئ الأمان
ليغزل من ربيع العمر أمانيه
ويجعلها محطته الأخيرة
ليغفو على شاطئ الأحلام
وينام كأغنية لفجر جديد
ويربت فوق خط اللغة بنوع من التحدي والإصرار
ويمتطي الأحلام 
ليلعب مع آلة الوقت 
أغنية الوداع ولحن هارب
من رفوف الأيام
ها هو يبني صرحه الواسع
يستقبل فيه محبيه فيتمرد على الأحرف
ويأبى الإنصياع لها
في غربة ذاته
تمتحنه الغربة بورقة وقلم
ليخط عليها أهازيج الوداع ولحظات الحب
وحروف للعشاق سبيل
فيسرح بخياله الخصب
فيسرع ليخط نبض القلوب على الورق
يناجي حبيبتة في السَّحَرُ 
ويرمي لها طوق نجاة
يأخذها حيث يشاء بحروفه المذهبّة
ويبني لها كوخ من الذكريات ويهتف لها بشفاه ناعسة 
كم يحبها وكم يهواها فيشعل بلهيب الأحرف السكون
بأرجوحة من الأمل
فتنصاع له الأحرف
ويأخذه حيث يشاء الهوى
باسم الحب شرف وتضحية لا مثيل لها
فيراقب صمت وهدوء المكان إلا من ذاته
فيعتلي منصة البوح
ليرتل حرفه الشجيّ
فيحارب من أجل مبدأه بالحياة
ويمشي بخطوات واثقة فلا يقيده الحرف
قلمي وما سطّر 
لحن الخلود
ناريمان
‏الخميس, ‏06 ‏شباط, ‏2014
08:13:31 ص


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق