]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من دروس الدين والدنيا 55

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-02-05 ، الوقت: 23:00:33
  • تقييم المقالة:

 

541- من الناحية الشرعية يجب أن يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله , وعند المالكية

 

" أقرؤهم لكتاب الله " هو أفقههم . ومن فوائد ذلك أن الإمام إن أخطأ في الصلاة فإنه يعرف كيف يُـرقع صلاته خاصة وأنه إمام بالناس وللناس. وإن انتقض وضوءه واضطر للخروج من الصلاة ومن الإمامة عَـلم كيف يستخلفُ غيره .

 

 

 

542- عندنا في المذهب المالكي لا يجوز للمأموم أن يتابع إمامه إن قام لركعة زائدة ( ثالثة للصبح أو رابعة للمغرب أو خامسة للظهر أو العصر أو العشاء ) , وعلى المأمومين في المقابل أن ينبهوا الإمام إلى خطئه بـ  " سبحان الله " أو بلفظ مثل " اجلس " أو " هذه ركعة خامسة " أو ما شابه ذلك .

 

 

 

543- الخشوع في الصلاة مستحب , وهو وسيلة للإستمتاع أكثر بالصلاة ولتقوية الإيمان بها ولإراحة النفس بها ولزيادة الأجر عند الله عليها .

 

 

 

544- من رحمة الله تبارك وتعالى أن جعل الخشوع مستحبا ولم يجعله واجبا أو فرضا أو شرطا من شروط صحة الصلاة , ومن هنا قال الله تعالى " الذين هم عن صلاتهم ساهون " , ولم يقل " في صلاتهم ساهون " .

 

 

 

545- من مكائد الشيطان المعروفة أنه لا يأتينا في كثير من الأحيان من أجل البحث عن حلول لمشاكلنا - الدنيوية غالبا لا الدينية - , إلا أثناء الصلاة ليفسدها علينا أو على الأقل ليقضي على خشوعنا فيها أو ينقص منه . ومع معرفتنا لهذه المكيدة فإن القليل منا فقط من يحتاط لنفسه بالفعل من أجل التخلص من مكيدة الشيطان هذه .

 

 

 

546- مما له صلة بالصلاة أن الشخص إن زاد أو نسي ركعة أو فرضا أو سنة أو مستحبا أو ... فإنه يُـرقع صلاته ( سواء كان فذا أو إماما ) بطرق مفصلة وموضحة ومبينه في كتب الفقه . وأما إن فرضنا بأن الشخص زاد عددا من الركعات يساوي عدد ركعات الصلاة الأصلية , فإن الصلاة تبطل . ولا يجوز معها عندئذ أي ترقيع أو إصلاح , لأن الشخص عندئذ يصبح غائبا تماما عن صلاته , ومنه فلا يصلح لها إلا إعادتها من جديد . لذلك فإن الشخص الذي يصلي الصبح 4 ركعات أو المغرب 6 ركعات أو الظهر أو العصر أو العشاء 8 ركعات وجب عليه أن يعيد صلاته لأن الأولى أصبحت باطلة شرعا .

 

 

 

547- فتنة المال والتجارة فتنة عظيمة لا يسلم منها إلا القليل فقط من التجار , ومنه فإن التاجر الصدوق – عندنا في ديننا – هو في مرتبة المجاهـد في سبيل الله تعالى .

 

 

 

548- للعلماء في حكم صلاة الجماعة للرجال آراء أُلَخِّصُها :
الرأي الأول : قال أحمد بن حنبل : إنها فرْض عَيْنٍ على كل قادر عليها ، وذهب إلى ذلك عطاء والأوزاعي وأبو ثور، ومن أهل الحديث ابن خزيمة ، وابن حبان ، كما ذهب إليه الظاهرية الذين يَأخذون بظاهر النصوص . ولهؤلاء أدلتهم المحترمة على ما يقولون , سواء كانت قوية أو ضعيفة .
الرأي الثاني : قال مالك وأبو حنيفة وكثير من الشافعية : إن صلاة الجماعة سنة مؤكدة , ولهم أدلتهم الشرعية على ذلك .

الرأي الثالث: قاله الشافعي في أحد قوليه وجمهور المتقدمين من أصحابه وكثير من المالكية والحنفية .
قالوا : إن صلاة الجماعة فرض كفاية ، يجب على أهل كل محلة أن يقيموها ، وإذا أقامها بعضه سقط الطلب عن الباقين ، وكانت في حقهم سنة ـ وذلك لإظهار شعيرة الإسلام بإجابة المؤذن وإقامة الصلاة .

 

549- معلم أو أستاذ أيام زمان أفضل بكثير من معلم هذا الزمان , وكذلك فإن تلميذ أو طالب أيام زمان هو أحسن بكثير من تلميذ هذا الزمان .

 

 

 

550- مستوى التعليم في البلاد العربية والإسلامية ( والعربية خاصة ) كلها انحط في السنوات الأخيرة إلى درجة كبيرة وصعب تصورها , ولا يعرف خطورة أحوال التعليم السيئة اليوم إلا من له صلة بقطاع التربية والتعليم في بلاد العرب والمسلمين .

 


يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق